برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم

تضع اليونسكو مسألة تنمية القدرات في صميم أنشطتها التنفيذية على المستوى القُطري. ففيما يتعلق بالتعليم، تُنفّذ هذه الأنشطة أولاً من خلال برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم.

وقد عُدّل هذا البرنامج، الذي أُنشئ في عام 2003 تحت عنوان "برنامج بناء القدرات من أجل توفير التعليم للجميع"، في عام 2016 كي يتماشى على نحو أفضل مع هدف التنمية المستدامة 4 ـ جدول أعمال التعليم حتى عام 2030 وأُعيدت تسميته ببرنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم. ويرمي هذا البرنامج، بالاستناد إلى الخبرات والإنجازات التي اُكتسبت طوال 14 سنة، إلى ترجمة أنشطة الحوار والترويج لجدول أعمال التعليم العالمي إلى إجراءات ملموسة على المستوى القُطري لتوفير فرص تعليم جيد للجميع تماشياً مع مقاصد الهدف 4 للتنمية المستدامة.

تقدّم اليونسكو، من خلال برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم، مساعدة دقيقة الهدف وتعزز القدرات الوطنية للاضطلاع بالإصلاحات الخاصة بقطاع التعليم الوطني القائمة على الدلائل. ويُركز برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم على البلدان الأقل نمواً والبلدان الأكثر بُعداً عن تحقيق غايات الهدف 4 للتنمية المستدامة.

وهناك تركيز خاص على البلدان الهشّة التي تشهد حالات طوارئ أو تتعافي من أوضاع النزاعات أو الكوارث، فإنّ هذه البلدان تواجه في أغلب الأحيان عقبات إضافية في تحقيق النتائج التعليمية المنشودة عند الانتقال إلى مرحلة السلام والاستقرار. وتحتاج هذه البلدان إلى دعم محدد الهدف من المجتمع الدولي في محاولاتها لإعادة بناء نظم تعليمية تتسم بالجودة والإنصاف، ومن ثم لضمان تنمية واستدامة على المدى الطويل. ومنذ استهلال البرنامج، تم دعم ما يربو على 40 بلداً. واليوم، يتم تنفيذ برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم في 25 بلداً من البلدان الأقل نمواً.

لقد طوّر هذا البرنامج نهجاً جرى اختباره وتجربته لتنمية القدرات، وهو نهج يؤسس ملكية وطنية راسخة لدفع عجلة العمليات التنموية في جميع جوانب قطاع التربية لليونسكو

والمعاهد المتخصصة. وينصب التركيز بشكل خاص على المساواة بين الجنسين وتمكين الفتيات والنساء عبر جميع مجالات الأنشطة.

يتم تمويل برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم من خلال موارد خارجة عن الميزانية بتمويل مشترك توفره جهات مانحة، كما تم جمع أكثر من 85 مليون دولار أمريكي منذ إنشائه.

أخبار