بناء السلام في عقول الرجال والنساء

برنامج الإنسان والمحيط الحيوي

mabcover.jpg

© UNESCO

جوائز اليونسكو وبرنامج الإنسان للمحيط الحيوي

تُبدي اليونسكو وبرنامج الإنسان والمحيط الحيوي التابع للمنظمة (MAB) تقديراً وعرفاناً للمساهمات الاستثنائية المتخذة في سبيل تدبير قضايا البيئة والحفاظ عليها، إذ يسخّران مجموعة من الجوائز لتكريم كل من يبتكر سبلاً ناجحة في إدارة محميات المحيط الحيوي تماشياً مع توصيات استراتيجية إشبيلية. هذا ولا تدّخر اليونسكو بمعيّة برنامج الإنسان والمحيط الحيوي جهداً لزيادة فرص وصول العلماء الشباب، والنساء خاصة، إلى مرافق ومنشآت البحث المتقدمة من خلال تكريم كل منهم على الجهود الاستثنائية التي يقوم بها ومنحهم جوائز على ذلك، ودعم نظم هذه الجوائز. وتُنيط اليونسكو بأمانة برنامج الإنسان والمحيط الحيوي مسؤولية إدارة هذه الجوائز وتدبّر أمورها، وهذه الجوائز هي:

جائزة اليونسكو - السلطان قابوس لصون البيئة

تُمنح جائزة اليونسكو – السلطان قابوس لصون البيئة مرة كل عامين "للتمكين من الاعتراف بالأنشطة المميزة التي يقوم بها الأفراد والمجموعات والمؤسسات والمنظمات فيما يتعلق بإدارة البيئة أو صونها، والتي تتماشى مع سياسات اليونسكو وغاياتها وأهدافها وترتبط ببرامج المنظمة في هذا المجال".

ويجب أن يكون المرشحون لنيل الجائزة قد قاموا بأنشطة مميزة في أحد المجالات التالية:

  • البحوث بشأن البيئة والموارد الطبيعية
  • التثقيف والتدريب في مجال البيئة
  • التوعية بشأن البيئة من خلال إعداد المواد الإعلامية

إنشاء محميات وإدارتها، مثل محميات المحيط الحيوي ومواقع التراث العالمي الطبيعي.

وقد أُنشئت هذه الجائزة المرموقة بفضل منحة كريمة قدمها إلى اليونسكو جلالة السلطان قابوس بن سعيد السعيد، سلطان سلطنة عُمان.

جائزة الماب للعلميين الشباب

يحرص برنامج الإنسان والمحيط الحيوي منذ العام 1989 على دعم الباحثين الشباب من خلال منحهم جوائز سنوية تصل قيمتها إلى 5000 دولار أمريكي، وذلك في خطوة منه للأخذ بأيديهم ودعمهم في البحوث التي يضطلعون بها في إطار النظم البيئية والموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي. تهدف اليونسكو من خلال جوائز الماب للعلميين الشباب إلى الاستثمار في جيل جديد من العلماء الموزَّعين في جميع أنحاء العالم، وذلك إيماناً منها بأنّ الشباب المؤهلين خير تأهيل والمتمسكين بهدفهم هم السبيل الرئيسي لمعالجة قضايا البيئة واستدامتها. ولذلك، عمَد المجلس الدولي لتنسيق برنامج الإنسان والمحيط الحيوي (MAB-ICC)، في دورته التاسعة والعشرين المنعقدة بتاريخ 12-15 حزيران/يونيو 2017، إلى اعتماد زمرة جديدة من المعايير والشروط المعتمدة لاختيار الفائزين بجائزة الماب للعلميين الشباب، من أجل الأخذ بخطة عمل ليما لبرنامج الإنسان والمحيط الحيوي وأهداف التنمية المستدامة ذات الصلة في طلبات المتقدّمين للجائزة.

جائزة ميشيل باتيس لإدارة محميات المحيط الحيوي

 تبلغ قيمة جائزة ميشيل باتيس لإدارة محميات المحيط الحيوي 12000 دولار أمريكي وتُمنح مرة كل عامين إبّان اجتماع مجلس برنامج الإنسان والمحيط الحيوي. تحمل الجائزة اسم الدكتور ميشيل باتيس تخليداً لذكراه وتتمثّل رسالتها في تكريم الإنجازات الاستثنائية في إدارة محميات المحيط الحيوي فيما يتماشى مع توصيات استراتيجية إشبيلية.

ذهبت جائزة ميشيل باتيس في العام 2019 إلى جوزي سانتيسو(إسبانيا)، مدير محمية Mariñas Coruñesas e Terras do Mandeo  الطبيعية التابعة لليونسكو وذلك تقديراً واعترافاً بالماهية الاستثنائية لمشروعه المعني بالترويج للمنتجات الغذائية المحلية المستَنبتة عضوياً، إذ ساعد مشروعه هذا في الحفاظ على الأصناف المحلية ونصرة من يعوّل عليها من منتجين ومستهلكين، بما في ذلك المقاصف المدرسية.