بناء السلام في عقول الرجال والنساء

بالشباب، مع الشباب وفي الشباب

نرحب بكم في الصفحة المخصصة لبرنامج اليونسكو للشباب

يمتلك الشباب الإبداع والإمكانيات والقدرة على إحداث التغيير – بما فيه خير لأنفسهم ومجتمعاتهم وبقية العالم. ومن هذا المنطلق، تعمل اليونسكو مع الشباب معربة عن التزامها بالعمل معهم يداً بيد من أجل الدفع بعجلة الابتكار والتغيير الاجتماعي، وإشراكهم في تنمية مجتمعاتهم على أتم وجه، والقضاء على الفقر وعدم المساواة، وتعزيز ثقافة السلام.

تقدّم اليونسكو الدعم اللازم للآلاف من الشباب والشابات من أجل إحداث التغيير من خلال المنتديات التي تنظمها، وبناء شبكات شبابية متينة، والتواصل مع الشباب للعمل على بناء السلام ودرء التطرف العنيف، والتزامها بتمكين الشباب المحرومين من خلال منحهم الفرصة للمشاركة.

وتعرِّف الأمم المتحدة "الشباب" بأنَّهم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً. ولكن هذا التعريف قابل للتعديل. ووفقاً للتقرير العالمي عن الشباب لعام 2018، هناك 1,2 مليار شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً، الأمر الذي يمثّل 16 في المائة من عدد سكّان العالم. وقد يختلف مفهوم عمر الشباب اختلافاً كبيراً بين البلد والآخر، أي أنّ مفهوم "الشباب" يمثّل غالباً فئة غير مستقرة ومتغيرة باستمرار. ومن هذا المنطلق، يعد السياق عنصراً هاماً في تحديد تعريف "الشباب" بالنسبة لليونسكو.

تشجّع اليونسكو الشباب على المشاركة في مهامها الرامية إلى تخطيط النشاطات ذات الصلة وتنفيذها ومتابعتها في مجتمعاتهم المحلية، وذلك من خلال النهوض بالمبادرات الشبابية، وكذلك في خطة السياسات من خلال أخذ قضايا الشباب واهتماماتهم في الاعتبار.

ولتحقيق هذه الغاية، تشجع اليونسكو أيضاً المنابر الشبابية الرامية إلى تمكين الشباب، وتعزيز ودعم نشاطاتها، وتعزيز الشراكات، وضمان الاعتراف بها وتسليط الضوء عليها.

قم بتمرير الصفحة للأسفل للحصول على معلومات أوفى بشأن عمل اليونسكو بشأن الشباب، بما في ذلك استراتيجية اليونسكو التنفيذية بشأن الشباب (2014-2021)، وعمليّة منتدى اليونسكو للشباب، وغيرها من الأخبار والفعاليات والفرص المتاحة للانضمام إلينا. ولا تنسوا الانضمام إلى مجموعة شباب اليونسكو

الأجندة

 

استراتيجية اليونسكو التنفيذية بشأن الشباب

إدراكاً من اليونسكو لقوة الشباب وإبداعهم وطاقتهم ومعارفهم وقدراتهم، فإن المنظمة تولي اهتماماً خاصاً لعملها مع الشباب بما فيه خير لهم في إطار برامجها كافة. وتسترشد اليونسكو في هذا السياق باستراتيجيتها التنفيذية بشأن الشباب (2014-2021)، التي تمثّل بدورها ثمرة عملية مطوّلة من المشاورات، بمشاركة الشباب والدول الأعضاء. ومن هذا المنطلق، من شأن هذه الاستراتيجية الاستجابة إلى احتياجات وتطلعات الشباب العالمية، الأمر الذي يسهم في تعزيز أعمال اليونسكو بشأن الشباب.

وتمشياً مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030، تقوم الاستراتيجية على افتراض أن الشباب يمثلون شركاء رئيسيين وعناصر فاعلة من أجل تحقيق التنمية والسلام. وتقدّم أيضاً إطار عمل لإقامة شراكات بناءة مع منظمات الشباب والجهات المعنية من جهة وفيما بينها من جهة أخرى.

وتقدم الاستراتيجية أيضاً ثلاثة محاور عمل متعددة التخصصات ومتكاملة، تضم كافة مجالات اختصاص اليونسكو، وهي: 1) رسم السياسات واستعراضها بمشاركة الشباب 2) تنمية القدرات من أجل الانتقال إلى مرحلة الرشد 3) المشاركة في الحياة المدنية والديمقراطية والتجديد الاجتماعي.

 

منتدى الشباب

تعد عملية منتدى الشباب جزءاً أساسياً من برنامج اليونسكو للشباب. يقدّم منتدى الشباب منذ العام 1999 وحتى يومنا هذا فرصاً مبتكرة للشباب من أجل إقامة الحور فيما بينهم من جهة وبينهم وبين اليونسكو من جهة أخرى، وذلك من أجل تقديم التوجهات للنهج الذي تتبعه اليونسكو، وكذلك عرض شواغلهم وأفكارهم أمام الدول الأعضاء من خلال المؤتمر العام لليونسكو، الذي يعتبر الهيئة العليا لاتخاذ القرارات في المنظمة.

يجتمع الشباب مرّة كل عامين، مصطحبين معهم طاقاتهم الجماعية وإبداعهم ووجهات نظرهم. يمثل الشباب العنصر الرئيسي لمنتدى اليونسكو للشباب والسبب الأول لإنشائه، إذ يضطلعون بكل ما فيه بدءاً من المراحل التحضيرية حتى لحظة تنظيم المنتدى نفسه في مقر اليونسكو في باريس، فرنسا.

من خلال سلسلة من حلقات النقاش والحوار التي يتيحها المنتدى، يقدّم الشباب مجموعة من التوصيات للعمل استناداً إلى أكثر الاحتياجات والمخاوف إلحاحاً في حياة الشباب اليوم، وخصوصاً ضمن مجالات اختصاص اليونسكو.


© UNESCO

 

مبادرة منابر الشباب

استهلت اليونسكو مبادرة منابر الشباب (YSI)، باعتبارها امتداداً لمنتدى اليونسكو العاشر للشباب (2017)، بمشاركة الشباب. وتمشياً مع تطلعات خطة التنمية المستدامة لعام 2030، تهدف هذه المبادرة إلى تعزيز مشاركة الشباب في مجتمعاتهم - مع اليونسكو والسلطات الحكومية وغيرهم من الجهات المعنية - بما في ذلك الشباب المهمشين أو المحرومين من فرصة المشاركة في العمل المدني. تتيح هذه المبادرة للشباب المشاركة مشاركة هادفة في جداول الأعمال باعتبارهم عناصر فاعلة وشركاء أساسيين من صناع التغيير: فهم يتصدرون المنابر ويضمنون استدامتها من خلال الأعمال التي يضطلعون بها.

للاتصال