بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية

cover_world_science_day_2017.jpg

Created by Razan Jilani

رسالة من السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو

تمدنا العلوم والتكنولوجيا والابتكار بحلول أساسية من أجل بناء السلام وتعزيز التنمية المستدامة. فإنّنا نحتاج إلى علوم أكثر تكاملاً لترسيخ دعائم إدارة المياه وضمان الاستخدام المستدام للمحيطات وحماية النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي والتصدي لمشكلة تغير المناخ وللكوارث الطبيعية وتشجيع الابتكار.

ولهذا، تتبوأ العلوم والتكنولوجيا والابتكار موقعاً مركزياً في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 واتفاق باريس بشأن تغير المناخ. وقد وضعت اليونسكو نهجاً فريداً لتعزيز التعاون العلمي على الصعيد العالمي وتشجيع التدابير المحلية، مع التشديد على مسألتي المساواة بين الجنسين وأفريقيا. ومن هذا المنطلق، عقدت اليونسكو في عام 2017 ندوة دوليّة طليعية تضمنت منتدى بشأن السياسات التربوية المتعلقة بتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للفتيات، بغية مجابهة كل أوجه عدم المساواة في هذه المجالات.

وتبلغ قضايا عالمنا اليوم من التعقيد ما يجعلها تخرج عن إطار الاختصاص الواحد. وبناءً على ذلك، جعلت اليونسكو من النهج الجامع للتخصصات الركيزةَ الأساسية لعملها الرامي إلى تحقيق الاستدامة من خلال إقامة الشبكات مع أطراف معنية متعددة كالمتاحف والجامعات والأطراف الفاعلة في القطاعين الخاص والعام والحكومات والمنظمات غير الحكومية. وإن الشعار الذي اختير في هذا العام لليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية، وهو "تسخير العلوم لتحقيق التفاهم على الصعيد العالمي"، ، يشمل نهج اليونسكو في توطيد التعاون العلمي بين المجتمعات وداخلها، وهو نهج يجمع بين مبادرات الاستدامة على المستوى العالمي والتدابير والمعارف على المستوى المحلي.

وثمة حاجة ماسّة في يومنا هذا إلى تعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي بين بلدان الشمال والجنوب والجنوب، بغية تعزيز العلوم والتكنولوجيا والابتكار من أجل تحقيق التنمية المستدامة وتشجيع التفاهم وإحلال السلام. وفي هذا السياق، ستمثّل الدبلوماسية الخاصة بالعلوم أداة قويةً لاستخدام العلوم كأساس لبناء ثقافة التعاون. وسيكون الاستثمار في مجال تعليم العلوم أمراً بالغ الأهمية أيضاً. وينبغي لنا ضمان إتاحة فرص متساوية للجميع للانخراط في مجالات العلوم منذ سنّ مبكرة، مع إيلاء الفتيات اهتماماً كبيراً.

ومن هذا المنطلق، أدعو كل الأطراف المعنية، بما فيها الأطراف البعيدة عن الدوائر العلمية، إلى استنهاض الهمم لكي يتسنى استغلال كل طاقات العلوم في سبيل تحقيق التنمية وإحلال السلام. 

إيرينا بوكوفا                     
المديرة العامة لليونسكو                     
بمناسبة اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية                     

 

تنزيل الرسالة الكاملة
English | Français | Español | Русский | العربية | 中文

الاحتفالات السابقة
2016 | 2015 | 2014 | 2013 | 2012 | المزيد