بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تعزيز إعداد المعلّمين في أفريقيا

يحظى مشروع تعزيز إعداد المعلمين لسد الثغرات في جودة التعليم في أفريقيا بدعم من الحكومة الصينيّة لتعزيز إعداد المعلّمين في بلدان جنوب الصحراء الكُبرى عبر توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات (ICT).

ويُعتبر هذا المشروع، الذي استهل في عام 2012، إحدى المبادرات الرئيسية لليونسكو في إطار تسريع وتيرة التقدّم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالتعليم ولا سيما انتفاع الجميع بالتعليم.

وقد جرى في عام 2016 اختتام المرحلة الأولى من هذا المشروع، والتي وفّرت الدعم لثمانية بلدان لمدّة أربعة أعوام، وهذه الدول هي: الكونغو، وكوت ديفوار، وجمهوريّة الكونغو الديمقراطيّة، وإثيوبيا،وليبيريا، وناميبيا، وتنزانيا، وأوغندا.

وبفضل التمويل الإضافي الذي قدّمته الحكومة الصينيّة، جرى تدشين المرحلة الثانية للمشروع والتي تمتدّ بين العامين 2017 و2018، وقد أضيفت توغو وزامبيا إلى قائمة البلدان الثمانية الأولى. وتقوم المرحلة الثانية من هذا المشروع على إنجازات المرحلة الأولى، وتعمل على تطوير قدرات المؤسّسات التعليمية والتدريبية الرئيسية المستهدفة على الصعيد الوطني  لضمان الجودة في إطار إعداد المعلمين وتدريبهم.

إذ يهدف المشروع إلى المساهمة في بلوغ أهداف التنمية المستدامة، ولا سيّما الهدف 4 الخاص بضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وبالتحديد البند 4-ج الخاص بزيادة عدد المعلّمين المؤهلين، وذلك عبر التعاون الدوليّ في إطار إعداد المعلّمين في البلدان النامية وتدريبهم، والهدف 9 الخاص بالابتكار.

وعلى وجه التحديد، يدعم مشروع اليونسكو لقائم على أموال الودائع الصينية عددًا مختاراً من المؤسّسات الرئيسية في مجال إعداد المعلمين وتدريبهم على الصعيد الوطني في البلدان المستفيدة، وذلك من خلال الأمور التالية: 

  • تعزيز البرامج القائمة لمرحلة قبل الخدمة، ولا سيما من خلال برامج التدريب المختلطة المدعومة بتكنولوجيا المعلومات والاتّصالات، والابتكارات المدعومة بتكنولوجيا معلومات واتّصالات ناجحة.
  • تعزيز التطوير المهنيّ المستمرّ للمعلّمين أثناء الخدمة، ولا سيما من خلال طرق التعليم المختلطة والابتكارات المدعومة بتكنولوجيا معلومات واتّصالات ناجحة.
  • تطوير قدرات مدرّبي المعلّمين في إطار تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات لتحسين جودة التعليم والتدريب.
  • تحسين شبكة تواصل مؤسّسات تعليم المعلّمين وتدريبهم للتشجيع على تبادل المعارف حول الاستراتيجيّات الفعّالة والممارسات التعليميّة.

وقد نفّذ هذا المشروع، منذ العام 2012، أكثر من 100 ورشة عمل تدريبيّة، ووفّر كذلك التدريب لما يزيد على الـ10.000 مدرّب للمعلّمين. وجرى أيضاً تطوير ومراجعة واعتماد أكثر من 230 وحدة تدريبيّة للمعلّمين أو وثيقة لتحديد السياسات المعتمدة داخل المؤسّسات، فضلاً عن شراء أكثر من 2.400 قطعة من المعدّات وتركيبها. وللربط بين ما يزيد على الثلاثين مؤسّسة تدريبيّة للمعلّمين، جرى إنشاء سبع منصّات إلكترونيّة بشأن التعليم والتعلّم، وكذلك ثلاث مكتبات إلكترونيّة.

وقد نفّذ هذا المشروع، منذ العام 2012، أكثر من 100 ورشة عمل تدريبيّة، ووفّر كذلك التدريب لما يزيد على الـ10.000 مدرّب للمعلّمين. وجرى أيضاً تطوير ومراجعة واعتماد أكثر من 230 وحدة تدريبيّة للمعلّمين أو وثيقة لتحديد السياسات المعتمدة داخل المؤسّسات، فضلاً عن شراء أكثر من 2.400 قطعة من المعدّات وتركيبها. وللربط بين ما يزيد على الثلاثين مؤسّسة تدريبيّة للمعلّمين، جرى إنشاء سبع منصّات إلكترونيّة بشأن التعليم والتعلّم، وكذلك ثلاث مكتبات إلكترونيّة.