بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المهارات اللازمة للعمل والحياة

يربط التعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ النظام التعليمي بسوق العمل. ويهدف التعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ إلى تلبية الاحتياجات الاقتصاديّة والاجتماعيّة والبيئيّة عبر مساعدة الشباب والراشدين على تنمية المهارات التي يحتاجون إليها للعمل، والحصول على وظائف لائقة، ومباشرة الأعمال الحرّة. وبذلك، يعزّز التعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ النموّ الاقتصاديّ المنصف والشامل والمستدام، ويدعمان الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر والرقميّ. 

واكتسب التعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ، منذ المؤتمر الدوليّ الثالث بشأن التعليم والتدريب في المجال التقنيّ والمهنيّ في شنغهاي عام 2012، اهتماماً ودعماً أكبر على الصعيد العالمي، ولا سيما بعد اعتماد جدول الأعمال العالميّ للتعليم حتّى عام 2030 الذي يولي اهتمامًا هائلاً إلى تطوير المهارات في المجالين التقنيّ والمهنيّ مع تركيز أهدافه على كلّ ما له علاقة بإتاحة فرص تحقيق تحصيل علميّ فعّال مع القضاء على التفرقة بين الجنسين. 

وطوّرت اليونسكو توصيات واستراتيجية بشأن التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني بين عامَي 2016 و2021، بالتزامن مع العمل على تحقيق الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة وإطار العمل الخاصّ بالتعليم حتّى عام 2030، دعمًا منها لجهود الدول الأعضاء في تعزيز فعاليّة نظمها بشأن التعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ. 

ويعدّ مركز اليونسكو الدوليّ للتعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ المحرّك الأساسيّ لتعزيز التعلّم المتبادل، وتنمية القدرات، وتطوير التعاون الدوليّ من أجل التعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ. وبالإضافة إلى اليونسكو وشبكة علاقاتها، يقود أعضاء الفريق المشترك بين الوكالات المعنيّ بالتعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ مبادرات جماعيّة وأعمالاً مشتركة من أجل إطلاق العنان لإمكانيّات التعليم والتدريب في المجالين التقنيّ والمهنيّ لتلبية الاحتياجات إلى المهارات عند الأفراد والمؤسّسات والمجتمعات.