رصد المحيطات

نحن نعتمد على المحيطات من أجل تحقيق رفاهنا، إلاّ أن معرفتنا بشأنها لا تتماشى مع الأهمية التي تتسم بها. وعلى صياغة سياسات وتدابير مستدامة وقائمة على الأنظمة الإيكولوجية في ما يتصل بالمحيطات والمناطق الساحلية أن تحظى بدعم العلوم، بما في ذلك البحث والمراقبة. وجهود الرصد في غاية الأهمية بخاصة في وقت تشهد فيه المحيطات والمناطق الساحلية والأنظمة الإيكولوجية الساحلية تغيّرات كبيرة بفعل غازات الدفيئة المتزايدة، وتلوث السواحل، والإفراط في استغلال الموارد السمكية، وتنمية السواحل، أو زيادة الضغط السكاني 

ولجنة اليونسكو الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية تدير النظام العالمي لرصد المحيطات لتوفير نهج منسّق لنشر تكنولوجيات الرصد، ولتدفق البيانات على نحو سريع وعالمي، ولنشر المعلومات البحرية لإطلاع ومساعدة المعنيين بإدارة المواقع البحرية وصانعي القرارات، وزيادة تقدير الجمهور العام لمحيطاتنا المتغيّرة. واللجنة الفنية المشتركة بين المنظمة العالمية للأرصاد الجوية واللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات والمعنية بعلوم المحيطات والأرصاد الجوية البحرية هي هيئة حكومية دولية مؤلفة من خبراء فنيين تتمثل مهمتها في توفير آلية للتنسيق الدولي بين أنظمة علوم المحيطات والأرصاد الجوية البحرية. وتوفّر اللجنة قدرات مراقبة وإدارة بيانات، بالإضافة إلى خدمات تجمع بين خبرات مجتمعات الأرصاد الجوية وعلوم المحيطات وقدراتها في مجال التكنولوجيا وبناء القدرات.

وبرنامج التبادل الدولي للبيانات والمعلومات الأوقيانوغرافية يعزّز هذه البرامج من خلال تسهيل استغلال وتطوير وتبادل البيانات والمعلومات الأوقيانوغرافية بين الدول الأعضاء المشاركة. ويعمل البرنامج على تقليص "الهوة الرقمية" من خلال تدريب الاختصاصيين في علم المعلومات البحرية وتحسين قدرات أنظمة البيانات في الدول النامية، مع التركيز على أفريقيا.