بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الاجتماع التاسع للمشاورة حول إنفاذ الاتفاقيّة والتوصيات لمكافحة التمييز في مجال التعليم

ترصد اليونسكو بانتظام تطبيق صكوك تحديد المعايير عبر اجتماعات مشاورة دوريّة. وقد أجرت اليونسكو حتّى يومنا هذا ثمانية اجتماعات مشاورة وهي قيد إطلاق الاجتماع التاسع.

وعبر تنظيم اجتماع للمشاورات، تطلب اليونسكو من الدول الأعضاء أن تقدّم تقارير بشأن التدابير المتّخذة لتطبيق صكّي تحديد المعايير (الاتّفاقيّة للدول التي صادقت عليها، والتوصيات لكلّ الدول الأعضاء).

وتعكس الاتّفاقيّة والتوصيات، التي احتفلت بعيدها الخامس والخمسين عام 2015، مهمّة اليونسكو الدستوريّة في إنشاء تعاون بين الدول و"تقديم المثل الأعلى لتكافؤ الفرص التعليميّة، بصرف النظر عن العرق، والجنس، أو أيّ نوع من الاختلافات الاقتصاديّة أو الاجتماعيّة".

والهدف من هذين الصكّين اللذين يشكّلان حجر الزاوية لجدول أعمال التعليم حتّى عام 2030، هو محو التمييز في مجال التعليم بالتوازي مع اتّخاذ تدابير ملموسة تسعى إلى تحقيق تكافؤ الفرص والمساواة في المعاملة في هذا المجال.

يتمتع رصد الحقّ في التعليم بأهمّيّة قصوى في إطار جدول أعمال التعليم حتّى عام 2030 وبرنامج عمل التنمية المستدامة، لضمان مساءلة الحكومات وشفافيّتها.

وبموجب المادّة الثامنة من الميثاق التأسيسي لليونسكو، فيجب أن تقدّم الدول الأعضاء تقريرًا بشأن الأحكام التشريعيّة والإداريّة التي اعتمدتها، وبشأن التدابير الأخرى التي اتّخذتها لتطبيق الاتّفاقيّات والتوصيات.

وتبعًا لإجراءات اليونسكو يتوجّب على الدول الأعضاء أن تقدّم تقاريرها كلّ أربع سنوات.

والهدف من تقديم التقارير هو إظهار الإجراءات المتّخذة في سبيل تطبيق هذين الصكّين، والتقدّم الجاري، والصعوبات التي تواجه هذه الدول.

متى قُدِّمَت التقارير؟

طلبت المديرة العامة لليونسكو من الدول الأعضاء في شباط/فبراير من العام 2016 أن تقدّم تقارير وطنيّة بشأن الإجراءات المتّخذة لتطبيق هذين الصكّين.

فتمّ تقديم تقرير تحليليّ جامع للتقارير القطريّة إلى المجلس التنفيذيّ وإلى المؤتمر العامّ في تشرين الأوّل/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر من عام 2017.

يمكن مراجعة التقرير الشامل بشأن نتائج اجتماعات المشاورة السابقة باللغات الست للمنظمة: العربيّة، الإنجليزيّة، الفرنسيّة، الإسبانيّة، الروسيّة، الصينيّة.

كيف قُدِّمَت التقارير؟

أعدّ مجلس اليونسكو التشريعيّ المبادئ التوجيهيّة لإعداد التقارير ووافق عليها في تشرين الأوّل/ أكتوبر 2015.

وتؤمّن هذه المبادئ التوجيهات الضروريّة لإعداد التقارير.

ويتمّ رصد التوصيات بالتزامن مع عمليّة رصد الاتّفاقيّة. فعمليّة تقديم التقرير التي تفرضها أحكام المادّة 7 تنطبق على التوصيات والاتّفاقيّة في آن معاً.

لماذا قُدّمت التقارير؟

إنّ الدول الأعضاء لدى اليونسكو ملزمة بموجب الميثاق التأسيسي لليونسكو بتقديم تقريرها إلى المنظّمة بشأن تطبيق الصكّين. وتمنح المشاركة في اجتماعات المشاورة فرصة للدول بتقييم التقدّم المنجز، وتحديد التحدّيات، وإقامة حوار بنّاء مع أصحاب المصالح بمن فيهم المجتمع المدنيّ، وتبادل الممارسات الجيّدة.

تثري هذه المشاورات الوطنية دون أدنى شكّ المرصد الخاصّ بحقّ التعليم بفضل المعلومات التي تزوّده بها.

وقد نُشرت مؤخّرًا خلاصة أمثلة عمليّة مفيدة في تطبيق أحكام الاتّفاقيّة والتوصيات بالاستناد إلى اجتماع المشاورة الثامن. وتمّ أخذ الأمثلة من التقارير الوطنيّة التي قُدّمَت لليونسكو، وتؤدّي هذه الأمثلة دورًا مهمًّا في تبادل المعلومات والتحالف من أجل الحقّ في التعليم.

بالإضافة إلى ذلك، واستنادًا إلى اجتماع المشاورة الثامن، تمّ نشر ثلاث خرائط مواضيعيّة، هي:

للمزيد من المعلومات

حول الاتّفاقيّة والتوصيات:

حول جهود الرصد