بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الحقّ في التعليم

إنّ التعليم حقّ من حقوق الإنسان الأساسيّة، ويقع في صلب تفويض اليونسكو فضلاً عن أنّه منصوص عليه في الإعلان العالميّ لحقوق الإنسان (1948) وفي عدد آخر من الصكوك الدوليّة الأساسيّة المعنية بحقوق الإنسان.

ويعدّ الحقّ في التعليم أحد المبادئ الأساسيّة التي يقوم عليها جدول أعمال التعليم حتّى عام 2030 والهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة اللذين اعتمدهما المجتمع الدوليّ. ويرتكز الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة على الحقوق، ويُعنى بضمان التمتّع الكامل بحقّ التعليم باعتباره عاملاً أساسيًّا لتحقيق التنمية المستدامة.

ولكن على الرغم من ذلك، فما يزال ملايين الأطفال والبالغين محرومين من الفرص التعليميّة جرّاء عوامل اجتماعيّة وثقافيّة واقتصاديّة.

ويمثّل التعليم بحدّ ذاته حقًّا مقوّيًا وتمكينيّاً وأداةً من أقوى الأدوات التي تمكّن الأطفال والبالغين، المهمّشين اقتصاديًّا واجتماعيًّا، من النهوض بأنفسهم من الفقر ليشاركوا في المجتمع مشاركة تامّة.

ولضمان ممارسة الحقّ في التعليم، فلا بدّ من وجود تكافؤ في الفرص وتمتع الجميع بالتعليم. وتضع الصكوك الناظمة لمنظومة الأمم المتّحدة ولليونسكو تعهّدات قانونيّة تقرّ بحقّ كلّ إنسان في التمتّع بفرصة نيل تعليم جيّد وتُطوّرُهُ. وتضم الدول الأعضاء صوتها إلى المجتمع الدوليّ معتبرة هذا الإطار القانونيّ ذا أهمّيّة قصوى في ضمان ممارسة الحقّ في التعليم.

وتدعم اليونسكو الدول في إنشاء إطار وطنيّ وقانونيّ وسياساتيّ متماسك، إطار يضع الأسس ويؤمّن الشروط اللازمة لتحقيق التعليم الجيّد والمستدام. وتتحمّل الحكومات بالمقابل مسؤوليّة الامتثال لتعهّداتها القانونيّة والسياسيّة لتأمين التعليم الجيّد للجميع ولتطبيق سياسات واستراتيجيّات تعليمية ورصدها، وذلك بفعّاليّة أكبر.