مهارات القرائية للجميع

تتصدر اليونسكو الجهود العالمية في مجال محو الأمية منذ عام 1946، وذلك من أجل تعزيز رؤية عالم يخلو من الأمية للجميع. وترمي المنظمة إلى تعليم وتحسين المهارات الأساسية للقراءة والكتابة مدى الحياة باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الحق في التعليم. ويفضي "التأثير المضاعف" لمحو الأمية إلى تمكين الناس وتزويدهم بالقدرة على المشاركة مشاركةً كاملةً في المجتمع، فضلاً عن أنه يسهم في تحسين سبل الحياة. 

ويعدّ محو الأمية عاملاً أساسياً لتحقيق التنمية المستدامة، إذ أنه يتيح تعزيز المشاركة في سوق العمل، وتحسين الأحوال الصحية والتغذوية للأطفال والأسر، والحد من الفقر، فضلاً عن توفير مزيد من فرص الحياة. 

وفيما يتجاوز المفهوم التقليدي لمحو الأمية باعتباره مجموعة مهارات القراءة والكتابة والحساب، فإنه يُعرّف الآن بأنه القدرة على تحديد الأمور وفهمها وتفسيرها، وعلى الإبداع والتواصل، وذلك في عالم يزداد فيه الطابع الرقمي، والاعتماد على المواد المكتوبة، وثراء المعلومات وسرعة التغير.

وعلى الصعيد العالمي، لا يزال هناك 750 مليون نسمة على الأقل من الشباب والكبار يعجزون عن القراءة والكتابة، في حين أن 250 مليون طفل يفشلون في اكتساب مهارات القراءة والكتابة الأساسية. ويؤدي هذا الوضع إلى استبعاد الشباب والكبار ذوي المستوى العلمي المتدني وذوي المهارات المحدودة من المشاركة مشاركة كاملة في جماعاتهم ومجتمعاتهم. 

ومن أجل النهوض بمحو الأمية باعتباره جزءاً لا يتجزأ من مجال التعلم مدى الحياة وخطة التنمية المستدامة لعام 2030، تتخذ اليونسكو النُّهج التالية لتعزيز الإلمام بالقراءة والكتابة في جميع أرجاء العالم، مع التركيز على الشباب والكبار. 

  • إرساء أسس راسخة من خلال الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة 
  • توفير تعليم أساسي جيد لجميع الأطفال 
  • تعزيز مستويات محو الأمية الوظيفي للشباب والكبار الذين يفتقرون إلي مهارات القراءة والكتابة الأساسية 
  • إنشاء بيئات متعلمة

ويرتكز النهج الشامل الذي تطبِّقه اليونسكو في سبيل توفير مهارات القرائية للجميع على المحاور التالية: بناء أسس متينة من خلال برامج الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة؛ وتوفير التعليم الأساسي الجيد لجميع الأطفال؛ وتعزيز برامج محو الأمية الموجهة إلى الشباب والكبار الذين يفتقرون إلى مهارات القرائية الأساسية؛ وتطوير البيئات التعليمية.

وبالنظر إلى أن النساء يمثلن أغلبية الأميين في العالم، تركز اليونسكو على المبادرات التي ترمي إلى ضمان انتفاعهن بالتعليم مثل الشراكة العالمية لتعليم الفتيات والنساء.

وترصد اليونسكو معدلات محو الأمية في العالم من خلال أنشطة معهد اليونسكو للإحصاء والتقرير العالمي لرصد التعليم للجميع، ومجموعة من برامج التقييم الإقليمية (البحوث العملية المتعلقة بقياس نتائج التعلّم لدى المشاركين في برامج محو الأمية (RAMAA)، وتجمع أفريقيا الجنوبية والشرقية لمراقبة نوعية التعليم (SACMEQ)، ومختبر أمريكا اللاتينية لتقييم نوعية التعليم (LLECE)).

وبمساعدة من مشروعين يحظيان بدعم الولايات المتحدة، تعمل اليونسكو على إنشاء مستودع يشمل موارد تعليمية مفتوحة لمحو الأمية وتشجع البلدان على الاستفادة من الممارسات الفعالة التي تتيح تسريع وتيرة تنفيذ برامج محو الأمية.

روابط مفيدة