بناء السلام في عقول الرجال والنساء

برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم

النهج المتبع في برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم

تمثل تنمية القدرات القوة الدافعة الرئيسية لبرنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم، التي تتمحور حول هدفها ووسيلتها التنفيذية جميع الأنشطة. فالأمر يتعلق باستثمار طويل الأجل لإرساء قواعد للتغيير المستدام، واقتران ذلك بأنشطة تم تصميمها لتنجح وتدوم وتتطور. فاستدامة تنمية القدرات إنما تمثل مجموع هذه العناصر.

المِلكية الوطنية

لا يمكن أن تحقق تنمية القدرات نجاحاً ما لم تتجسّد الالتزامات الوطنية في المِلكية الداخلية. واستناداً إلى نهج شامل لليونسكو حيال التعليم، يوسع برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم مفهوم المِلكية الوطنية عبر مجموعة كاملة من الأطراف الفاعلة على المستوى القُطري. وتضمن القيادة على أعلي المستويات التأييد والالتزام السياسي، في حين أن المشاركة الفعالة للموظفين والأطراف الفاعلة على المستويات الإدارية واللامركزية الوسيطة تُيسّر توفير دعم ملائم وتغيير حقيقى على أرض الواقع.

إقامة الشراكات ومواءمة الجهود الإنمائية

تتسم الشراكات وأنشطة التنسيق بأهمية حيوية فيما يتعلق بتحسين الاتساق وتجنب أوجه الازدواج، فضلاً عن الإسهام في استخدام الموارد، سواء أكانت بشرية أو مالية، على نحو أكثر فعالية. وتسعى العمليات التشاركية لبرنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم لحفز الشراكات وإيجاد أوجه تآزر على جميع المستويات. ويولي هذا البرنامج الأولوية لتهيئة ظروف مؤاتية للتعاون، سواء لاستكمال الجهود أو نشر الممارسات الابتكارية أو توسيع نطاق الأنشطة من خلال موارد جديدة. فمن جهة أولى، يتعاون برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم مع شركاء التنمية الرئيسيين ويشارك مشاركة فعالة مع مجموعات التعليم وأهداف التنمية المستدامة المحلية، مع الإسهام في تحسين التنسيق لدوائر تعليمية أوسع نطاقاً على المستوى القُطري. ومن جهة ثانية، يدعم هذا البرنامج قيادة السلطات الحكومية في تحقيق الاتساق بين شتى عناصر الدعم التقني عبر أصحاب المصلحة المعنيين والشركاء المتعددين، وذلك بعدة وسائل منها المنح المقدمة من الشراكة العالمية من أجل التعليم والمشاركة في عمليات من قبيل الاستعراضات القطاعية، ووضع الخطط القطاعية، فضلاً عن المجموعات التعليمية المحلية.

الدعم المتعدد المستويات

يجري تنفيذ تنمية القدرات على ثلاثة مستويات، وهي: المستوى الفردي، والمستوى التنظيمي، والمستوى المؤسسي. ومن خلال تطبيق هذا المبدأ، يضمن برنامج تنمية القدرات

من أجل توفير التعليم أن تنمية القدرات لا تقتصر على تدريب الناس، بل إنها تشمل أيضاً إحداث تغييرات أوسع نطاقاً.

نهج خماسي الخطوات

إن النهج المكون من خمس خطوات، الذي اعتمده برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم للجميع في عام 2010، هو عامل رئيسي لضمان ملاءمة أنشطة البرنامج. ومن خلال الخطوات التي ينتهجها هذا البرنامج فإنه يواصل ضمان بناء المِلكية الوطنية والشراكات، مما يهيئ ظروف تتيح للبلدان تحديد أولياتها واحتياجاتها، وقيادة عملية مواجهة التحديات التي تم تحديدها.