بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الدعم الذي تقدمه اليونسكو لدعم مجال التعليم في ظل أزمة تفشي مرض كوفيد-19

إذ لا تزال أبواب المدارس موصدة أمام المتعلمين على نطاق واسع للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تتعاضد اليونسكو مع وزارات التربية والتعليم في البلدان الموبوءة والمتضررة من أجل ضمان استمرار عملية التعلّم لجميع الأطفال والشباب من خلال جملة من الأساليب التعليمية البديلة.  وكانت اليونسكو قد عقدت في العاشر من الشهر الجاري مؤتمراً دولياً عبر الفيديوبمشاركة ممثلين عن 73 بلداً من بينهم 24 وزيراً من وزراء التربية والتعليم و15 نائباً للوزراء.

وفيما يلي نبذة عن الدعم الذي تقدمه اليونسكو في هذا السياق: 

  1. المساعدة التقنية للإسراع في إعداد حلول تعليمية بديلة وشاملة للجميع عن بعد، وإدخالها حيز النفاذ باستخدام التكنولوجيا المتطورة أو البسيطة أو من دون استخدام التكنلوجيا.
  2. شبكة من الممارسات ذات الصلة لإتاحة تبادل الخبرات، وطرح الأسئلة، والتماس الدعم للمواظبة على تقديم تعليم شامل للجميع. وعليه، يمكن لممثلي الدول الراغبين في الانضمام إلى الشبكة التواصل مع الجهة المعنية عبر البريد الإلكتروني التالي: 
  3. مجموعة مختارة من الموارد التعليمية الرقمية المجانية التي يمكن للحكومات والمدارس والمعلمين والأهالي استخدامها لفتح آفاق تعليمية جديدة أمام المتعلّمين. 
  4. سجل للمنابر التعليمية الوطنية المصممة لدعم استمرارية التعليم القائم على المناهج الدراسية. 
  5. إقامة الشراكات من أجل النهوض بالقدرات المحلية والوطنية لضمان تقديم التعليم عن بعد. وعليه، يرجى من المنظمات المعنية بالتكاتف مع اليونسكو بهذا الخصوص التواصل مع الجهة المعنية عبر البريد الإلكتروني التالي:COVID19taskforce@unesco.org 
  6. منبر لرصد الأعداد العالمية للمدارس التي تغلق بالكامل أو في مناطق محددة فقط، ناهيك عن أعداد المتعلمين المتضرّرين