بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اضطراب التعليم بسبب فيروس كورونا الجديد والتصدي له

أعداد الأطفال والشباب والكبار الذين انقطعوا عن الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة بسبب انتشار فيروس كورونا الجديد آخذة في الازدياد. وقد أعلنت الحكومات في جميع أنحاء العالم عن إغلاق المؤسسات التعليمية ، سعياً منها إلى الحدّ من هذه الجائحة العالمية. 

ووفقاً لما رصدته اليونسكو، فقد قام أكثر من 100 بلد بإغلاق المدارس في جميع أنحائه، مما أثر في أكثر من نصف طلاب العالم. وقامت عدة بلدان أخرى بإغلاق المدارس في بعض المناطق فيها، وإذا ما لجأت هذه البلدان إلى إغلاق المدارس والجامعات على الصعيد الوطني، سيضطرب تعليم مئات ملايين الدارسين الإضافيين. 

وتعمل اليونسكو على تقديم الدعم الفوري إلى البلدان محاولة للحدّ من اضطراب العملية التعليمية إلى أقصى حدٍّ ممكن، وتسعى إلى تيسير استمرارية التعلّم، ولا سيما بالنسبة إلى السكان الأضعف.

شاهد تطور الوضع بمرور الوقت

40,340,169 الدارسون المتأثرون
2.3% إجمالي عدد الدارسين المسجِّلين
2 إغلاق في جميع أنحاء البلد

ملاحظة: تمثل الأرقام الواردة عدد الدارسين الملتحقين بمرحلة التعليم ما قبل الابتدائي والابتدائي وبالمرحلة الدنيا والعليا من التعليم الثانوي [المستويات من 0 إلى 3 بحسب التصنيف الدولي الموحد للتعليم]، وعدد الملتحقين بالتعليم العالي [المستويات من 5 إلى 8 بحسب التصنيف الدولي الموحد للتعليم]. وتستند هذه الأرقام إلى البيانات الأخيرة الصادرة عن معهد اليونسكو للإحصاء.

(*)

- بوليفيا وجزر كايمان وغينيا الاستوائية وغينيا - بيساو والعراق والصومال وجمهورية تنزانيا المتحدة وجمهورية فنزويلا البوليفارية: لا تتوفر البيانات المتعلقة بأعداد الملتحقين ببرامج التعليم العالي.
الصين: بدأت المدارس بفتح أبوابها مجدداً، ولكن معظمها لا يزال مغلقاً.
- فنلندا: سيستمر التعليم في مرحلة التعليم ما قبل الابتدائي وللصفوف من الأول إلى الثالث في التعليم الابتدائي بالنسبة إلى الأطفال الذين يعمل أولياؤهم في قطاعات ضرورية لاستمرار عمل المجتمع، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من مرحلة التعليم ما قبل الابتدائي إلى المرحلة العليا من التعليم الثانوي. وستقدَّم الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة إلى جميع الأطفال الذين لم يتمكن أوليائهم من وضع ترتيبات ملائمة لرعايتهم في المنزل. وأما بالنسبة إلى بقية مراحل التعليم، فيمكن الاستمرار في التعليم وجهاً لوجه إذا كان ذلك ضرورياً لمتابعة الدراسة.
- هندوراس: جميع المدارس مغلقة، ولكن يمكن للجامعات الاختيار بين الفتح أو الإغلاق.
- آيسلندا: يجوز أن تبقى المدارس الابتدائية مفتوحة شريطة أن تضم القاعات الدراسية أقل من 20 طفلاً.
- اليابان: الجامعات مغلقة حالياً بسبب عطلة الربيع، فالإغلاق غير مرتبط بانتشار فيروس كورونا الجديد.
- جمهورية كوريا: بعد تأجيل بداية العام الدراسي لمدة أسبوعين، فتحت الجامعات أبوابها، ولكنها تحث على عدم إعطاء المحاضرات في مجموعات ووجهاً لوجه، وكذلك تقدم الجامعات دروساً على شبكة الإنترنت. 
- رومانيا: بقيت معظم الجامعات مفتوحة.