تعليم الفتيات في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات

مجالات العمل

البحوث

أصدرت اليونسكو تقريراً عالمياً أساسياً بعنوان "السبيل إلى تعزيز تعلم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للفتيات"، يعرض وضع الفتيات والنساء في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ويحدد العوامل التي تحول دون مشاركتهن وإنجازهن واستمرارهن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وهذا التقرير هو الأول من نوعه فيما يتعلق بتوثيق عوامل التفاوت بين الجنسين في دراسات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات على الصعيد العالمي. ومن خلال هذه الخبرة البحثية الشاملة، أقامت اليونسكو قاعدة معارف راسخة بشأن الفجوة بين الجنسين في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ووفرت توصيات في مجال السياسات قائمة على الدلائل لوزارات التربية والتعليم وأصحاب المصلحة المعنيين.

كما وفرت اليونسكو معلومات استراتيجية على المستوى القُطري من خلال دعم عمليات التقييم المقارنة للتعلم في مجالات الرياضيات والعلوم في أمريكا اللاتينية وشرق وجنوب أفريقيا، فضلاً عن بحوث ذات صلة في آسيا.

السياسات

تقوم اليونسكو بتعزيز وتيسير الحوار وتشاطر الخبرات في مجال السياسات فيما بين شتى البلدان. ومن أول الأنشطة في هذا الصدد هو الحلقة الدراسية الدولية ومنتدى السياسات لليونسكو، التي تم تنظيمها في بانكوك، تايلاند، في عام 2017، وجمعت أكثر من 350 مشاركاً من ما يربو على 70 بلداً في جميع أنحاء العالم لمناقشة التجارب وتشاطرها. ومن الممكن أن تنضموا لليونسكو في جهودها الترويجية الرامية إلى نقل السياسات والممارسات من خلال تشاطر أفكاركم باستخدام #GirlsCrackTheCode على شبكات التواصل الاجتماعي.

بناء القدرات

تدعم اليونسكو القدرات الوطنية لتوفير تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يراعي المساواة بين الجنسين. وبدعم مالي من الشركاء، بما فيهم حكومة اليابان، ومجموعة هاينان والجهات المانحة الأخرى، ومن خلال برنامج تنمية القدرات من أجل توفير التعليم، توفر اليونسكو أنشطة لبناء القدرات للمعلمين في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وآسيا. ويعزز مكتب التربية الدولي لليونسكو تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الذي يراعي المساواة بين الجنسين من خلال استعراض السياسات ووسائل التدريب، من قبيل مجموعة الموارد الخاصة بتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الذي يراعي المساواة بين الجنسين.

وثمة نماذج يُحتذى بها وموجّهون تبين أنهم فعّالون بشكل خاص في معالجة أوجه التحيّز الجنساني وفي مقدورهم توفير فهم حقيقي للفتيات فيما يخص الدراسات والمهن المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وقد وسّعت اليونسكو نطاق مبادرات ذات صلة على المستوى القُطري من خلال شراكات ابتكارية مع شركة Intel، وإير باس، ومجموعة هاينان، ومؤسسة لوريال، ومؤسسة WomEng، فضلاً عن شركاء آخرين. وفي كينيا، اعتبرت الأمم المتحدة أن مخيمات التميز العلمي لتوجيه الفتيات في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، التي تنتظم سنوياً، إنما تمثل ممارسات جيدة. وفي غانا، تُنظّم اليونسكو مراكز لتوفير العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لتعريف الفتيات بهذه المجالات، ولبناء قدراتهن وتيسير الاتصالات بين الفتيات ومهنيّات مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات اللاتي يمكن أن يمثلن نماذج يُحتذى بها.