تعليم الفتيات في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات

يزداد عدد الفتيات الملتحقات بالمدارس الآن أكثر من أي وقت مضى، غير أنهن لا يتمتعن دائماً بمثل ما يتمتع به الفتيان من فرص لإتمام تعليم حسب اختيارهن والاستفادة منه. وهناك عدد كبير جداً من الفتيات والنساء اللاتي يتخلفن عن الركب جرّاء أوجه التحيز والمعايير الاجتماعية والتوقعات التي تؤثر في نوعية التعليم الذي يتلقينه والمواضيع التي يدرسونها. كما يقل بصفة خاصة تمثيلهن في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وفي المهن المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تبعاً لذلك.

وفقاً لتقرير اليونسكو الرائد المعنون "السبيل إلى تعزيز تعلم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للفتيات"، لا تمثل الإناث سوى 35% من الطلاب الملتحقين بالتعليم العالي للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وثمة فوارق ملحوظة في تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وعلى سبيل المثال، فإن 3% فقط من الطالبات الملتحقات بالتعليم العالي يخترن الدراسات الخاصة بتكنولوجيات المعلومات والاتصالات. وتثير أوجه التفاوت بين الجنسين هذه القلق، لاسيما وأن المهن المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات غالباً ما يشار إليها على أنها وظائف المستقبل، الرائدة في مجال الابتكار، والرفاه الاجتماعي، والنمو الشامل والتنمية المستدامة. وتولي اليونسكو اهتماماً خاصاً لهذه القضية باعتبارها جزءاً من الجهود التي تبذلها لتعزيز تمكين النساء والفتيات من خلال التعليم وكاستجابة للقرار التي اتخذته الدول الأعضاء فيها بشأن دور اليونسكو في تشجيع الفتيات والنساء ليكنَّ رئدات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بما في ذلك الفنون والتصميم.

الأهداف

إن تمكين الفتيات والنساء من الدخول في مجالات الدراسة الخاصة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والبقاء في نفس المسار، إنما يشكل ضرورة مُلحة. وكما أشار إليه وزراء التربية والتعليم وأصحاب المصلحة المعنيون الآخرون أثناء الحلقة الدراسية الدولية ومنتدى السياسات لليونسكو، بشأن هذا الموضوع (بانكوك، 2017)، فإن هذه القضية تقتضي استجابات شاملة ومتكاملة تخص جميع القطاعات وتشرك الفتيات والنساء في تحديد حلول للتحديات المستمرة.

يرمي عمل اليونسكو في هذا المجال إلى:

  • تحسين مشاركة وإنجاز واستمرار الفتيات والنساء في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وفي المهن المتعلقة بها للحد من الفجوة بين الجنسين في المهن المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات
  • تعزيز قدرات البلدان لتنفيذ تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يراعي المساواة بين الجنسين، بوسائل من بينها إعداد المعلمين، والمضامين التعليمية والأساليب التربوية.
  • إذكاء الوعي بأهمية تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للفتيات والنساء.