بناء السلام في عقول الرجال والنساء

حملة جديدة لليونسكو لتعزيز تعليم الفتيات والنساء

لمحة عن الحملة

لا تزال المعايير الاجتماعية والممارسات المدرسية التقليدية تعوق العديد من الفتيات والنساء من الانتفاع بحقهن وفرصهنّ في التعليم. لكننا على يقين تامّ بأن تعليمهنّ يعدّ من أقوى الاستثمارات التي يمكننا الاضطلاع بها لخير مستقبلنا جميعاً. 

تعدّ حملة "تعليمها، مستقبلنا" حملة جديدة استهلتها اليونسكو لتعزيز الجهود المعنية بتعليم الفتيات والنساء من خلال تعزيز الالتزامات المتخذة على الصعيدين السياسي والمالي، فضلاً عن منح النساء والفتيات مراكز قيادية. وتندرج هذه الحملة في عداد الجهود الرامية إلى الدفع بعجلة استراتيجية اليونسكو في مجال المساواة بين الجنسين في التعليم ومن خلاله (2019-2025) وأركانها الثلاثة التي تهدف إلى تحسين البيانات لإثراء العمل من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين في التعليم ومن خلاله؛ وتحسين أطر العمل القانونية والسياساتية والتخطيطية من أجل تعزيز الحقوق؛ وتوفير فرص تعليمية ذات أفضل جودة لتمكين النساء والفتيات. 

استهلّت حملة "تعليمها، مستقبلنا" في 5 تموز/يوليو 2019 مؤتمر فرنسا/اليونسكو الدولي لمجموعة السبعة - الابتكار من أجل تمكين الفتيات والنساء من خلال التعليم 

انضموا إلى حملة "#تعليمها_مستقبلنا" كي تكونوا جزءاً من الحراك الجماعي الرامي إلى تعزيز تعليم النساء والفتيات

التعليم والمساواة بين الجنسين

للاطلاع على معلومات أوفى

يهدف الأطلس التفاعلي لحق الفتيات والنساء في التعليم، والذي يعدّ بمثابة أداة لرصد تعليم الفتيات والترويج له، إلى تعزيز معرفة الجمهور بحالة الدساتير والتشريعات واللوائح الوطنية المتعلقة بحقوق تعليم الفتيات والنساء (ويمكن الاطلاع عليه اعتباراً من 5 تموز/يوليو).