بناء السلام في عقول الرجال والنساء

جائزة اليونسكو - روسيا/مندلييف الدولية للعلوم الأساسية

تساعدنا العلوم الأساسية، أي الكيمياء والفيزياء والرياضيات والبيولوجيا، في فهم الظواهر الطبيعية وتحفز الابتكار. ويعد الاستثمار في هذه التخصصات أساسياً لاستحداث الأدوات اللازمة لنا للتصدي للتحديات العالمية الاجتماعية الاقتصادية والبيئية، مثل تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والفجوة التكنولوجية والأزمات المتعلقة بالمياه والطاقة.

وترمي جائزة اليونسكو - روسيا/مندلييف الدولية للعلوم الأساسية إلى زيادة الوعي بأهمية هذه التخصصات لبناء مجتمعات سلمية ومزدهرة. وقد أُنشئت الجائزة لتعزيز التقدم العلمي وتبسيط العلم للعامّة وتوطيد التعاون الدولي في هذا المجال.

وتُمنح الجائزة إلى عالمين اثنين كل عام تقديراً لاكتشافاتهما العلمية المهمة وابتكاراتهما المتميزة ودأبهما في تعزيز العلوم الأساسية، ومن ثم مساهمتهما في تحقيق التحول المنشود على الصعيد الاجتماعي الاقتصادي على المستوى الإقليمي أو العالمي.

وستُستهل الدورة الأولى للجائزة في عام 2021.

وسُميت الجائزة على اسم ديمتري مندلييف، الذي كان من رجال النهضة الحقيقيين وخبيراً في مجالات شملت الكيمياء والفيزياء وتجلت تطبيقاتها في ميادين الملاحة الجوية وتحريك الموائع والأرصاد الجوية على سبيل المثال، ووضع التصنيف الدوري للعناصر الكيميائية من خلال ترتيبها تصاعدياً بحسب وزنها الذري. وقد غير اكتشافه للقانون الدوري والجدول الدوري للعناصر الكيميائية مسار العلم. وإذا ما استعرنا تعبير إسحاق نيوتن بأن كل جيل من العلماء "يقف على أكتاف العمالقة"، فإن العلوم الحديثة ترتكز إلى حد بعيد على القاعدة التي أسسها مندلييف.