أقيمت طرق الحرير قبل آلاف السنين، و كانت شاهدا على العديد من الإمبراطوريات والممالك و الحضارات والمجتمعات المختلفة على مر التاريخ. وقد وفرت تلك الطرق الفرصة للتجار في مراحل معينة من تاريخ تلك الطرق العريقة أن يسافروا بحرية على امتداده، في حين كان السفر عليه في أوقات أخرى صعباً أو محفوفاً بالمخاطر. وقد أثرى طريق الحرير البلدان التي عبرها، حاملاً الثقافات والديانات واللغات والبضائع المادية بطبيعة الحال إلى المجتمعات الأخرى في أوروبا وآسيا وأفريقيا وموحداً بينها عبر هذا الخيط المشترك من التراث الثقافي والهويات التعددية

ويقع ما يربو على أربعين بلداً اليوم بمحاذاة طرق الحرير التاريخية البرية والبحرية، ولا تزال كلها شاهدة على تأثير هذه الطرق على ثقافتها وتقاليدها وعاداتها

كما ويعرض مشروع اليونسكو لطرق الحرير طائفة من الموضوعات المتصلة بطرق الحرير نجدها في كل واحد من هذه البلدان، ويمكن استكشاف هذه الموضوعات إما من خلال اختيار أحد البلدان من القائمة أدناه أو عبر النقر على البالونات التي تظهر في الخارطة أعلاه

Browse the countries' profiles