ندعوكم للانضمام الينا كل أسبوع من أجل الاطلاع على مقالات هل كنت تعلم ؟  المقالات التي تتماشى مع المواضيع المختارة بعناية. المعرفة والتقدير لهذه المواضيع تساعد في المحافظة على عناصر تراثنا المشترك لطرق الحرير ونشرها و الترويج عنها.

ساهمت الصدامات المتعددة  والحوار المتبادل بين الثقافات  كعامل رئيسي أدى بالنتيجة لحصول غزارة في ظهور و نشوء الحضارات المتنوعة ذات الثقافات المتعددة. وبهذه الأسلوب، عملت طرق الحرير كشرايين رئيسية لنظام متشعب و مترابط مع بعضه البعض  و الذي أدي في نهاية المطاف الى تسهيل تنقل الناس, تبادل الأفكار, العلم و المعرفة أضافة الى السلع التجارية  بين العالمين الشرقي والغربي.

بالتالي ، تشكل البندقية وأثينا وإسطنبول والإسكندرية ومسقط وكراتشي ومدراس وبانكوك ومانيلا وغيرها من المدن على طرق الحرير ، مجرة في سماء تاريخ البشرية مكونة من مدن متعددة الثقافات. ​​تعتبر شبه جزيرة الأناضول بمثابة جسر أتصال يربط بين آسيا وأوروبا. و باعتباره مفترق طرق للعديد من الحضارات، فأنه يربط هذه المدن ذوات الثقافات المتعددة معا.

نشأت طرق الحرير في تركيا من آيام عصر ألكسندر و بعثاته الى مدن الشرق. شملت هذه الطرق فيما بعد على طرق الحرير للسلاجقة وطريق الحرير لماركو بولو وطرق الحرير العثمانية. كما تضمنت هذه الطرق أيضا طرق الحرير البحرية في الأناضول.

 كانت الموانئ الرئيسية تقع في مدن طرابزون واسطنبول والبورصا أضافة الى  ازمير وانطاكية. وقد ارتبطت هذه الطرق مع القرم والبندقية وفلورنسا ودوبروفنيك أو أنكونا في أوروبا ، أضافة الى موانئ الخليج الفارسي/ العربي والبحر الأحمر ومناطق شرق آسيا.

أدى هذا الأمر في نهاية المطاف لاكتساب طرق التجارة في الأناضول مكانة كبيرة و مهمة خاصة فيما يتعلق بشحن البضائع و تقوية جسر الاتصال بين أسيا و أوربا. يمكن أن يعزى هذا إلى ظهور الخانات و الفنادق التي بنيت في القرن الثالث عشر والتي سهلت عمليات التجارة و التبادل الثقافي. في الواقع، كانت هذه الخانات و الفنادق في خدمة المسافرين من خلال توفير الحمامات، والمساجد، والمخابز، والمكتبات، والأطباء، والمصلحين وغيرها من الخدمات.  مكنت هذه الخانات و الفنادق في إنشاء هذا النظام المترابط الذي سهل تنقل البضائع والأشخاص.

شجعت هذه الطرق التجارية  على ممارسة عمليات نسج الحرير ، والتي كانت تنتج في بداية الأمر  بكميات كبرى خلال الفترة الرومانية الشرقية ، في منطقة بورصا ، ثم تم تصديرها إلى أوروبا. بعد استقرار العثمانيين في  منطقة الأناضول، استغلوا فرصة وجود صناعة الحرير في هذه المنطقة،  وعملوا على استيراد كميات كبيرة من الحرير الخام من الشرق. ونتيجة لذلك ، أصبحت مدينة بورصا الواقعة في الشمال الغربي لشبه جزيرة الأناضول مركزًا رئيسا لنسج الحرير وتجارة الحرير. و بسبب وضعها الجغرافي الخاص ، أثرت التقاليد الشرقية والغربية على هذه الصناعة ، وخلقت فنًا فريدًا من المنتجات والبضائع.

وبالتالي، فأن توسع نطاق هذه المنطقة الشاسعة التي تربط العالمين الشرقي و الغربي ببعضهما ، سمح بالتعايش بسلام مع العديد من الأديان.

أدى هذا النظام المترابط لطرق الحرير إلى مشاركة اللغات والثقافات والمعرفة المختلفة. و قد أدى هذا الأمر في نهاية المطاف على تسهيل التبادلات التجارية والثقافية المتنوعة بين العالم الشرقي و العالم الغربي.

أطلع أيضا على

طرق الحرير للمغول

طرق الحرير الجنوبية

طرق الحرير العظمى

طرق الحرير البحرية لأسيا الوسطى