ساعد ظهور الطرق البحرية على طول طرق الحرير على تسهيل عمليات التبادل التجاري و الثقافي بين مختلف الشعوب. حيث شكلت العوامل التاريخية والجغرافية، مثل الخلافات بين بعض المناطق أو عدم سهولة التنقل عبر المناطق الجبلية، الركائز الأساسية للتطور الكبير الذي حصل لهذه المسارات الموازية للطرق البرية

كما نعلم ، وعلى مدى قرون  لعبت طرق الحرير دوراً أساسياً و فعالا في ربط الاقتصاد والثقافات المتنوعة بين مناطق الشرق والغرب. يلاحظ هذا الأمر بوضوح من خلال الطرق التجارية المتعددة التي تربط مناطق البحر الأبيض المتوسط ​​، مع المناطق الشرقية في القوقاز وإيران وآسيا الوسطى و ما بعدها. تطورت هذه الطرق البحرية عبر مرور الوقت وتغيرت وتكيفت وفقًا للأحداث التاريخية المختلفة التي حلت على سكان هذه المدن.

امتدت طرق الحرير عبر الإمبراطورية الرومانية حيث استخدمت القوافل التجارية الطرق البرية والبحرية للمرور عبر المناطق الشرقية.  بالإضافة الى هذا ، أستخدم الدبلوماسيون وممثلو الدولة هذه الطرق البحرية لتجنب المرور عبر بعض المناطق بسبب الخلافات و الصراعات مع البلدان المجاورة ، مثل سكان مملكة بارثيا.  بنهاية الأمر، أدت هذه العوامل الاجتماعية والثقافية الى تغيير طرق النقل للسلع و البضائع الرومانية إلى الأراضي الشرقية والتي كانت تمر من خلال الأراضي الإيرانية.

ولهذه الأسباب أصبحت الصين الموردة الوحيدة للحرير. في وقت لاحق تم فتح طرق أخرى من أجل تجاوز الحظر والوصول إلى المناطق الشرقية. هذه العوامل التاريخية والاجتماعية تعمل كأمثلة واضحة لحيوية و تنوع طرق الحرير.

كانت مناطق جنوب القوقاز(التي كانت تحت الحكم الروماني) أحد الطرق الرئيسية للوصول إلى الشرق، من خلال المرور ببحر قزوين حيث تم بشكل رئيسي  تنقل وتبادل السلع الهندية والبابلية على طول هذا الطريق.

وقد ساعد هذا التبادل التجاري على تعزير الاندماج والتفاعل بين الأوروبيين وغيرهم بما في ذلك الأرمن أو سكان ميديا الفارسيين. علاوة على ذلك، كان يمثل هذا الطريق، الذي يمر عبر أسيا الوسطى على طول نهر أمو داريا (أوكسوس) طريق رئيسي آخر. يعبر هذا الطريق بحر قزوين إلى جنوب القوقاز قبل الوصول إلى أوروبا.

ساهمت دورة الفيضان في نهر أمو داريا بشكل كبير على تطوير مسارات طرق الحرير البحرية. ولهذا، فإن الطرق الممتدة عبر آسيا الوسطى إلى بحر قزوين والبحر الأسود تعتبر من طرق الحرير البحرية  الرائدة وبالتالي ، كان نهر أمو داريا ضروريًا للتبادل التجاري والثقافي ، وأصبح الشريان الرئيسي الذي يربط بين الشرق والغرب.

وقد ساهمت التجارة بشكل فعال على تعزير الترابط بين آسيا الوسطى ، جنوب القوقاز، وأوروبا. وقد ساهم التكامل الاقتصادي لآسيا الوسطى القديمة مع أجزاء أخرى من العالم عبر الطرق البحرية لطريق الحرير كعامل أساسي في التجارة والتنمية والنشاط الثقافي المشترك بين سكان المناطق المختلفة.

أطلع أيضا على:

طرق الحرير الأناضولية

طرق الحرير للمغول

طرق الحرير الجنوبية

طرق الحرير العظمى