بناء السلام في عقول الرجال والنساء

لجنة التحكيم الدولية

تأسست جائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية في عام 1998 وهي تكافئ سنوياً اثنين من الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات يسعيان من خلال أعمالهما وإنجازاتهما البارزة إلى توسيع نطاق المعرفة بالفن والثقافة العربيين.

لجنة التحكيم الدولية


    أزرا أكشاميا

أزرا أكشاميا  - فنانة ومؤرخة معمارية، ومديرة قسم "مختبر التراث في المستقبل" في معهد "ماساتشوستس للتكنولوجيا"، وأستاذة مشاركة في برنامج " MIT للفنون والثقافة والتكنولوجيا". يركز بحثها الأكاديمي الأخير على تمثيل الإسلام في الغرب، وتدمير وترميم الأرث الثقافي في البلقان ومنطقة الشرق الأوسط. 

تستكشف مشاريع أكشاميا الاستجابات الإبداعية وتقترح البحث الفني والعمل الفني الذي يعمل على ربط المجتمعات العربية وغير العربية عابرةً للحدود داعمتا للحوارات عبر أنظمة ومعتقدات مختلفة. كما وتسعى أكشاميا إلى انشاء نهجٌ في الثقافة العربية والإسلامية مختلف عن المفهوم الهجين المتأصل، وعرض أبعادها الحوارية ومساهماتها في التنوع الثقافي والحضاري على مستوى أمريكا وأوروبا، و / أو المستوى العالمي.

 

 

 

    محمد بن عطية

ولد محمد بن عطية في عام 1976 في تونس العاصمة، ودرس الاتصال السمعي البصري في جامعة فالنسيين بفرنسا بعد حصوله على درجة الماستر من المعهد العالي للدراسات التجارية في تونس العاصمة في عام 1998. وأخرج خمسة أفلام قصيرة شاركت في مسابقة رسمية في مهرجان كليرمون فيران، وحملت هذه الأفلام العناوين التالية: "رومانسية: حبتان صباحاً ومساءً" (2004)، و"كيف لخرين"، و"موجة" (2008) و"قانون 76" (2011)، و"سلمى" (2014). وأخرج فيلمه الطويل الأول الذي حمل عنوان "نحبك هادي" في عام 2016، وربح جائزتين في دورة عام 2016 من مهرجان برلين السينمائي، وهما جائزة أفضل عمل أول وجائزة الدب الفضي عن فئة أفضل ممثل، كما حصل على جائزة لوميير عن أفضل فيلم فرنكفوني. ثم أخرج فيلمه الطويل الثاني "ولدي" في عام 2018، الذي اختير للعرض في فعالية أسبوعَي المخرجين في مهرجان كان السينمائي.     

 

 

  سلاح م. حسن

سلاح م. حسن، أستاذ كرسي غولدوين سميث لتاريخ الفن والثقافة البصرية في أفريقيا والشتات الأفريقي، بمركز الدراسات والبحوث الأفريقية وقسم تاريخ الفن والدراسات البصرية، ومدير معهد الدراسات المقارنة لأشكال الحداثة بجامعة كورنيل.

 كما أن حسن هو مؤرخ في مجال الفن، وناقد وأمين مكتبة.  وهو أيضاً محرر أّسّس مجلة Journal of Contempory African Art (Duke University Press)، وعمل كمحرر استشاري لمجلة African Arts. وهو الآن عضو في المجلس الاستشاري للتحرير الخاص بمجلة Atlantica  وJournal of Curaorial Studies. كما أنه وضع وشارك في تحرير العديد من الكتب.

وقد حصل على العديد من المنح والبعثات الدراسية لمرحلة ما بعد الدكتوراه، فضلاً عن منح كبيرة من مؤسسة الشارقة للفنون، ومن مؤسسات فورد، وركفلر، وآندي ورهول، وصندوق الأمير كلاوس. وبصفته مؤرخاً واختصاصياً في المقارنة في مجال الفن المعاصر، أسهم حسن بشكل أساسي في الحركات الحديثة في أفريقيا والعالم العربي.

    إميلي جاسر

تشتهر إميلي جاسر بإبداعها الذي يتسم بالشاعرية بقدر ما ينطوي على بُعد سياسي ويرتبط بالسيرة الذاتية. وقد أنجزت أعمالاً مركبة بقدر ما هي ساحرة من خلال طائفة متنوعة من الوسائط والمنهجيات تشمل الكشف عن مواد تاريخية وفنون أدائية، فضلاً عن بحوث متعمقة.

وهي تتقصى في أعمالها الحركات الشخصية والجماعية وانعكاساتها على التجارب المادية والاجتماعية في الفضاء المكاني والزماني على ضفتي البحر المتوسط، ولاسيما فيما بين إيطاليا وفلسطين.

وتكشف مشاريعها، في كثير من الأحيان، عن روايات تاريخية مقموعة، وتستكشف الحركات والتحولات والتبادلات، وأشكال المقاومة، وذلك عن طريق وسائط من بينها الأفلام والتصوير الفوتوغرافي والأنشطة الاجتماعية والإنشاءات الفنية والعروض الأدائية والأعمال المكتوبة والصوتية.  

وحصلت إميلي جاسر على العديد من الجوائز، منها جائزة الأسد الذهبي للفنانين في بينالي البندقية الثاني والخمسين (2007)، وجائزة الأمير كلاوس (2007)، وجائزة هوغو بوس (2008)، وجائزة هيرب ألبرت (2011)، إضافة إلى جائزة روما (2015).

    ماريا أولغا سامامي باريرا

ماريا أولغا سامامي باريرا حاصلة على درجة الدكتوراه في الأدب، ومتخصصة في الأدب التشيلي وأمريكا اللاتينية، فضلا عن ماجستير في الأدب وبكالوريوس في الفلسفة واللغة العربية من جامعة تشيلي. أستاذة مشاركة في الأدب العربي في كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية بجامعة تشيلي. شاركت في العديد من المؤتمرات والندوات في تشيلي والخارج. كتبت على نطاق واسع حول القضايا المتعلقة بالهجرة العربية والمنفى والهوية.

تخصصت في أدب المهاجرين وأحفاد العرب في تشيلي والأمريكيتين. كما عملت بشكل معمق حول وجود مفهوم الخيال العربي والاستشراق في الأدب الشيلي والأمريكي اللاتيني. نشرت سامامي باريرا مقالات في مجلات أكاديمية تشيلية وأمريكا اللاتينية تركز على الثقافات العربية وأمريكا اللاتينية. تعمل حاليًا كمستشار مستقل وعضو في هيئة تحرير العديد من المجلات الأكاديمية التشيلية، وهي عضو في جمعية التشيلي للدراسات الأدبية.