مشروع تشغيل الشباب في منطقة البحر الأبيض المتوسط (YEM)

yem-c-goodluz-shutterstock.jpg

goodluz/Shutterstock.com

حول المشروع

حظي الانتفاع بتعليم جيد وتنمية المهارات ذات الصلة، وخاصةً من خلال التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني، باهتمام متجدد على صعيد السياسات العامة في سياق خطة التنمية المستدامة لعام 2030، نظراً لقدرة التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني على تعزيز خلق فرص عمل مناسبة، وتشجيع الانخراط في الأعمال الحرة وربط التعليم بعالم العمل.

ويتمثل مشروع تشغيل الشباب في منطقة البحر الأبيض المتوسط في مشروع إقليمي مدته 36 شهراً يموله الاتحاد الأوروبي (2 مليون يورو) وتنفذّه اليونسكو خلال فترة 2018ـ 2020. ويستهدف المشروع تسعة بلدان مستفيدة في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط هي: الجزائر ومصر وإسرائيل والأردن ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين وتونس، حيث يرمي المشروع إلى دعم عمالة الشباب من خلال تحسين نُظم استشراف وتقييم المهارات، ونوعية وملاءمة التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني، فضلاً عن تعزيز التعاون الإقليمي.

ويستند المشروع إلى إنجازات المكوّن الخاص بتشغيل في مشروع شبكات الشباب المتوسطي (NET-MED-Youth)، كما يقوم تحديداً على منهجيات استشراف المهارات وتعزيز الحوكمة وإشراك أصحاب المصلحة المعنيين الوطنيين، بما فيهم أرباب العمل وممثلو الشباب.

ويتماشى المشروع مع استراتيجية اليونسكو الخاصة بالتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني (2016ـ 2021) التي تسلط الضوء على الحاجة إلى حوار شامل في مجال السياسات وتعزيز قدرات أصحاب المصلحة المعنيين لتعزيز تحويل التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني من أجل تعزيز تشغيل الشباب، والانخراط في الأعمال الحرة وتحسين استشراف المهارات، وذلك في إطار هدف التنمية المستدامة 4 وإطار العمل الخاص بالتعليم حتى عام 2030.

أهداف مشروع تشغيل الشباب في منطقة البحر الأبيض المتوسط

يتمثل الهدف الشامل لمشروع تشغيل الشباب في منطقة البحر المتوسط في دعم السلطات الوطنية، والقطاع الخاص ومزودي التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني ومنظمات الشباب في منطقة جنوب البحر المتوسط، في فهم التغييرات في سوق العمل والتنبؤ بها، وذلك بهدف توجيه تصميم وتنفيذ وتقييم سياسات التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني ذات الصلة، والاستراتيجيات والبرامج التي ترمي إلى زيادة فرص عمالة الشباب وانخراطهم في الأعمال الحرة.

أما فيما يخص جميع البلدان المستفيدة، فإن تركيز مشروع تشغيل الشباب في منطقة البحر الأبيض المتوسط إنما يتمثل في تعزيز تنفيذ جمع واستخدام المعلومات عن الاحتياجات في مجال المهارات على نحو فعال، وتحويلها إلى أنشطة مناسبة على صعيد السياسات والبرامج، والمساعدة في اتخاذ تدابير حوكمة ملائمة لضمان تحسين التنسيق عبر أصحاب المصلحة المعنيين، وذلك في إطار البلدان المستفيدة وعبر منطقة جنوب البحر المتوسط على السواء.

وفيما يلي الأهداف الثلاثة المحددة للمشروع:

  • تعزيز قدرات البلدان في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط من خلال تقييم متطلبات سوق العمل والتنبؤ بها وتبادل واستخدام النتائج لتوجيه السياسات وقرارات البرامج الخاصة بالتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني؛
  • استخدام نتائج تقييم المهارات والتوقعات لتعزيز مسارات التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني النوعية من خلال التعلم القائم على العمل وممارسة الأعمال الحرة واكتساب المهارات الرقمية وتعزيز المساواة بين الجنسين.
  • تعزيز التعاون الإقليمي في مجال التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني مع تركيز خاص على تقييم المهارات وقضايا الاستشراف في منطقة البحر الأبيض المتوسط.