اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم

انضموا إلى الحوار

 

يعود تحقيق تنوع أكبر في ميدان العلوم بالفائدة علينا جميعاً، فمن شأن التنوع في مجال البحث توسيع نطاق الباحثين الموهوبين واستقطاب أفق جديدة بالإضافة إلى تعزيز التميز والإبداع. ولكن نظام البحث العلمي يشهد انخفاضاً بنسبة المشاركة النسوية في كافة مراحله، ما يفسّر مشاركة عدد قليل من النساء في المستويات العليا في مجالي البحث العلمي وصنع القرار.
فإنّ اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم يعدّ مناسبة للدعوة إلى تحقيق تغيير جذري ومستدام. كما يعدّ فرصة لمكافحة الأفكار النمطيّة، وإظهار الفائدة التي يعود بها التنوّع على مجال العلوم، ناهيك عن دور النساء في الدفع بحدود العلم والتكنولوجيا والابتكار إلى آفاق جديدة.
وبهذه المناسبة، تم توجيه دعوة #النساء_في _مجال_العلوم للمشاركة والتحدث عن تجربتهنّ وسبب اختيارهن للعلوم، وذلك لمساعدة الفتيات على الإيمان بقدراتهنّ والثقة بأنفسهنّ كعالمات ومكتشفات ومبتكرات ومهندسات ومخترعات.  
ويقدّم هذا اليوم كذلك فرصة للنساء والفتيات لمشاركة دوافعهنّ لقبول التحدي ومواجهته باختيار العلوم لمشاركة أحلامهنّ وطموحاتهنّ.  
انضموا إلى الحوار وشاركوا رأيكم بواسطة هاشتاغ #النساء_في_مجال_العلوم و#اختار_العلوم

 

 

هل تعلم؟
أنّ العلوم والمعرفة التقنيّة ضروريان لبلوغ أهداف التنمية المستدامة. فعلى سبيل المثال، ستحتاج أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وحدها إلى 2،5 مليون مهندس ومهندسة لتحسين فرص الوصول إلى المياه الصالحة للشرب وخدمات الصرف الصحي، في حين أنّه سيتم إيجاد 7 ملايين فرصة عمل جديدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في أوروبا بحلول عام 2025. ولذلك، يجب منح الفتية والفتيات فرص متساوية للوصول إلى مجال العلوم من أجل تلبية هذه الاحتياجات