اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم

 

إن العلوم والمساواة بين الجنسين عنصران أساسيّان لتحقيق التنمية المستدامة. ولكن استمر استبعاد النساء والفتيات من المشاركة الكاملة في ميدان العلوم حيث تشكّل النساء أقل من 30% من مجموع الباحثين حول العالم. 
تتطلب الجهود الرامية للتصدي إلى مجموعة من أكبر التحديات التي تواجه جدول أعمال التنمية المستدامة، مثل النهوض بالصحة لمكافحة تغير المناخ، تسخير كافة المواهب، ما يعني إشراك عدد أكبر من النساء في هذه المجالات. فإنّ التنوع في ميدان البحث يساهم في توسيع نطاق الباحثين الموهوبين واستقطاب أفق جديدة بالإضافة إلى تعزيز التميز والإبداع.
وتجدر الإشارة إلى أنّ الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت تاريخ 11 شباط/ فبراير للاحتفاء باليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم لتعزيز وصول ومشاركة الفتيات والنساء بصورة كاملة ومتساوية في ميدان العلوم. حيث يذكرنا هذا اليوم بالدور الأساسي للنساء والفتيات في أوساط العلوم والتكنولوجيا، وبضرورة تعزيز مشاركتهنّ فيها. وتتصدر اليونسكو وهيئة الأمم المتحدة للمرأة الاحتفال، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والشركاء من المجتمع المدني والمعنيين بتعزيز وصول النساء والفتيات لميدان العلوم ومشاركتهنّ به.