Press release

إيطاليا تعلن عن مساهمتها بـِ 800 ألف يورو لتعزيز نظام التعليم في الأردن بالشراكة مع اليونسكو ووزارة التربية والتعليم

06/07/2020
Amman, الأردن
04 - Quality Education
05 - Gender Equality

عمان، 6 يوليو/تموز 2020 -   أكدت الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي مساهمتها التي تبلغ 800 ألف يورو والممنوحة من قبل وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية، في الصندوق الاستئماني متعدد الشركاء لدعم برنامج "شراكة دعم النظام مع وزارة التربية والتعليم في الأردن"، الذي تنفذه اليونسكو تحت قيادة وزارة التربية والتعليم.   

إن برنامج شراكة دعم النظام مع وزارة التربية والتعليم في الأردن هو برنامج مدته ثلاث سنوات (2019-2022)، وهو يدعم الخطة الاستراتيجية للتعليم التابعة لوزارة التعليم، ويركز على دعم النظام بوصفه أحد المجالات الأساسية للخطة الاستراتيجية للتعليم. وبمساهمتها، تنضم إيطاليا إلى كندا باعتبارها ثاني دولة موقعة على هذا الاتفاق، والذي يجسد روح الشراكة والتنسيق والمساعدة الفعالة، في دعم قطاع التعليم في الأردن.  كما تقدم النرويج الدعم العيني، من خلال توفير عدد من كبار الخبراء الذين تم توظيفهم مع اليونسكو داخل وزارة التربية والتعليم، بما في ذلك خبير في النوع الاجتماعي، ومحلل بيانات وإحصائي، وأخصائي في المتابعة والتقييم.  شركاء إضافيين وموارد إضافية متوقعين مع حلول عام 2020.

عقدت اليونسكو والسفارة الإيطالية في عمان اليوم حفل توقيع في وزارة التربية والتعليم دعما للصندوق الاستئماني متعدد الشركاء.  والواقع أن مساهمة إيطاليا من خلال الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، تثبت الهدف المشترك المتمثل في توفير التعليم الجيد للجميع في الأردن من خلال التنسيق الفعّال والبنّاء مع وزارة التربية والتعليم.

© UNESCO

وترأس الحفل معالي وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، مؤكدا التزامه القوي بهذه الشراكة." نشكركم ونشكر بلادكم على دعمكم للأردن بشكل عام ولوزارة التربية والتعليم بشكل خاصونحن نقدر لكم حقا دعمكم، لا سيما فيما يتعلق بتطوير واستدامة القدرة المؤسسية لوزارة التربية والتعليم بأشكال عديدة، خاصة في جمع البيانات وتدفقها، واستخراج المؤشرات ولوحات المعلومات المرئية، فضلاً عن البدء في وضع ثقافة المخططات القائمة على السياسات في وزارة التربية والتعليم".

وأدلى سعادة السفير الإيطالي لدى المملكة الأردنية الهاشمية، السيد فابيو كاسيسي بملاحظات قال فيها "إن مساهمة إيطاليا والتي تبلغ 800 ألف يورو في الصندوق الاستئماني متعدد الشركاء الذي أطلقته اليونسكو قبل عام بالاشتراك مع شركاء آخرين في التنمية الدولية، لتعزيز التخطيط القائم على الأدلة والميزنة وإعداد التقارير، تهدف في المقام الأول إلى دعم الأردن  في تنفيذ خطته الاستراتيجية الوطنية لقطاع التعليم لتحقيق الأهداف المحددة للفترة 2018-2022 بفعالية من أجل زيادة فرص التعليم لجميع الفتيان والفتيات في الأردن وتحسين نوعية التعليم.  إن مساهمتنا اليوم تكمل بشكل حاسم دعم ميزانية قطاع التعليم الذي تموله إيطاليا بقرض قيمته 85 مليون يورو، مما يظهر التزام إيطاليا القوي اتجاه الأردن في تعزيز شراكتها في مجال تنمية الموارد البشرية".

ولقد تجلى التزام إيطاليا بتعزيز قدرات وزارة التربية والتعليم في التخطيط أثناء أزمة كوفيد - 19 من خلال دعمها لشراكة دعم النظام، والتي سوف تدعم الوزارة في مراجعة خطتها الاستراتيجية للتعليم.  وهذا من شأنه تعميم مفهوم التخطيط المراعي للأزمات أثناء الوباء العالمي، مع التمسك بمبادئ وأهداف ومقاصد الإنصاف والمساواة.  وبمناسبة حفل التوقيع، أكد مديرة الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي في عمان، السيد ميكيله مورانا، أن "التنسيق الفعّال والبناء مع وزارة التربية والتعليم سوف يتعزز من خلال وجود الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي في عمان".

وقالت السيدة كوستانزا فارينا ممثلة اليونسكو في الأردن: "إن حفل التوقيع اليوم هو ممثل لجهودنا المشتركة كمجتمع دولي، لتوفير الدعم الكفء والفعال للوزارة خلال هذه الأوقات العصيبة.  ومن الأهمية بمكان أن تكون اليونسكو قادرة على الاعتماد على آلية تمويل مجمعة تتسم بالمرونة والتركيز لتنفيذ هذا البرنامج الذي مدته ثلاث سنوات، مما يدل على وحدة الهدف، والالتزام القوي بمبادئ العطاء الصالح، بينما نستمر في المشاركة على نحو استراتيجي ومستدام مع وزارة التعليم".

ومن خلال هذا البرنامج المتعدد السنوات الذي بدأ في منتصف عام 2019، ترعى اليونسكو المهام الأساسية لوزارة التربية والتعليم في مجالات التخطيط والميزنة والمتابعة وإعداد التقارير والبحث والتقييم وإدارة البيانات والمعلومات، فضلاً عن التنسيق والشراكة.  ويتم تقديم الدعم الفني المتخصص في مجالات جمع البيانات وتحليلها واستخدامها من خلال تعزيز قدرات وزارة التربية والتعليم في الحفاظ على منصة الأوبن ايميس وإدارته واستخدامه في صياغة السياسات القائمة على الأدلة. 

ويسهم البرنامج بشكل مباشر في تحقيق أجندة التنمية المستدامة لعام 2030، وأهداف التنمية المستدامة 4 و5 بشكل خاص، والتي تركز على التعليم الجيد والمساواة بين الجنسين.

وحضر الاجتماع أيضا سعادة السيدة دونيكا بوتي، سفيرة كندا لدى المملكة الأردنية الهاشمية، وسعادة السيدة توني ألير، سفيرة النرويج لدى المملكة الأردنية الهاشمية والعراق، وسعادة السيدة ماريا هادجيثيودوسو، رئيسة وفد الاتحاد الأوروبي لدى المملكة الأردنية الهاشمية.

ومن وزارة التربية والتعليم، حضرت عطوفة الدكتورة نجوى القبيلات، أمين عام الوزارة للشؤون الإدارية والمالية، وعطوفة الدكتور نواف العجارمة، أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية، إلى جانب مدير إدارة التخطيط والبحث التربوي، الدكتور يوسف أبو الشعر، ومديرة وحدة التنسيق التنموي، السيدة لما الناطور ومديرة مركز الملكة رانيا، المهندسة ربا العمري.

ـ ختام ـ

 

معلومات أساسية:

اليونسكو هي منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، تسعى إلى بناء السلام من خلال التعاون الدولي في مجالات التعليم والعلوم والثقافة. وتساهم برامج اليونسكو في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المحددة في أجندة 2030، التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة.  واليونسكو موجودة بالفعل لكي تجلب الذكاء الجماعي إلى الحياة، وتوظيف التعليم والثقافة والعلوم والمعلومات في بناء حلول مستدامة للتحديات العالمية.  تتلخص مهمة اليونسكو في الأردن في العمل مع حكومة الأردن وغيرها من أصحاب المصلحة من أجل توفير برامج تعليمية وعلمية وثقافية واتصالات عالية الجودة.

لمزيد من المعلومات حول عمل اليونسكو في الأردن، يرجى زيارة الموقع: unesco.org/amman