News

ورشة تدريبية لليونسكو حول وضع خطط صون التراث الثقافي غير المادي

20/03/2021
Beirut, لبنان

نظم مكتب اليونسكو في بيروت واللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو ورشة عمل مدتها خمسة أيام لبناء القدرات حول وضع خطط صون التراث الثقافي غير المادي، في فندق راديسون بلو في فردان ، في الفترة من 22 إلى 26 مارس 2021، وذلك بعد فترة طويلة من الإغلاق بسبب الموجة الثانية من وباء كورونا.

جمعت ورشة العمل التدريبية التي أدارتها الدكتورة آني طعمة تابت والدكتور جان حجار، عشرين مشاركًا ممثلين عن الوزارات والجامعات والمجتمع المدني الذين شاركوا في ورش التدريب السابقة حول حماية التراث الثقافي غير المادي، حيث تم تطبيق بروتوكولات السلامة الصحية بشكل صارم لجهة تعقيم اليدين والتباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة.

قام المشاركون في إطار مجموعات عمل  بمراجعة لمبادئ اتفاقية عام 2003 بوضع قائمة بعناصر التراث الثقافي غير المادي التي تم اختيارها من مجتمعاتهم كأمثلة وفق سيناريو Kassen، ثمّ وضعوا خطط الصون للعناصر المختارة وهي “صناعة الصابون التقليدية” و”نسج البساط والسجاد التقليدي”.

في كلمته في حفل الافتتاح، شدد السيد جوزيف كريدي، أخصائي برنامج الثقافة في مكتب اليونسكو – بيروت، على أن وضع خطط صون التراث الثقافي غير المادي هو أحدى المجالات التي تتطلب الدعم ، والتي يمكن لليونسكو أن تتدخل فيها بشكل مباشر، خاصة أنه يساهم في تحقيق أهداف الاتفاقية بنجاح. “لقد طورت اليونسكو برنامجًا عالميًا واسع النطاق لبناء القدرات من خلال الآليات التي أنشأتها الأمانة العامة لليونسكو لدعم تنفيذ الاتفاقية، ويعد برنامج بناء القدرات أحد أهم هذه الآليات”.

وتحدثت الأمينة العامة المساعدة للجنة الوطنية لليونسكو، السيدة رمزة جابر سعد ، عن أهمية التراث الثقافي غير المادي الغني والمتنوع في لبنان، وضرورة حصره وصونه وإدراجه في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي. “تعتبر ورشة العمل هذه خطوة إلى الأمام في تعزيز قدرات ممثلي المؤسسات الحكومية وغير الحكومية من أجل التنفيذ الكامل لاتفاقية التراث الثقافي غير المادي على المستوى الوطني."

"سمحت لنا ورشة العمل هذه بمواصلة برنامج بناء القدرات الذي بدأ عام 2019، وعلى الرغم من جميع الأزمات التي تمر به البلاد ، فقد أظهرنا، مرة أخرى قدرتنا على الصمود. إن هذه الورشة مفيدة للغاية في سياق الأزمة الاقتصادية. فهي يمكن أن تشجع الجهات الفاعلة المحلية على الشروع في خطط الصون المتعلقة بالتنمية“، قالت البروفيسور آني طعمه تابت، ميسرة اليونسكو”. لقد تمّ التركيز في ورشة العمل على ديناميكية المجموعات والتفاعل الذي أبدته، لقد أعطي مشارك مسؤولية تطوير خطة صون من خلال السيناريو المسند له”.

“كانت تدريبات السيناريو ممتازة وتفاعلية. لقد نجحنا في تطوير خطط الصون. إن القيام بدور محدد (سيناريو) يتيح معرفة جميع جوانب عملية حماية عنصر من عناصر التراث الثقافي غير المادي، والتحديات الواقعية التي تواجهه”. قالت بدورها السيدة آنا حوراني، إحدى المشاركات، “إن لعب الأدوار ساعدنا على أن نصبح أكثر وعياً بسياق العمل والحفاظ على هذا التراث”.

“بعد أن عشت هذه التجربة، أستطيع أن أؤكد أنها كانت واحدة من أجمل لحظات العمل بالنسبة لي. كانت المجموعة رائعة والمنظمون ممتازين ، والبروفسور آني طعمه تابت (مدربنا الدائم) أثبتت لي مرة أخرى أن وجودها بيننا هو أعظم كنز إنساني ومعرفي في نفس الوقت”، قال ميسّر اليونسكو المشارك السيد جان حجار، مضيفاً: “نأمل أن يستمر برنامج بناء القدرات في لبنان رغم الصعوبات، والهدف من ذلك هو تشكيل فريق من الميسرين الوطنيين الذين يحتمل أن يواصلوا تنفيذ اتفاقية عام 2003 وبدء مشاريع لصون التراث الثقافي غير المادي”.