بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تصريح المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، بشأن انسحاب إسرائيل من اليونسكو

dg_azoulay.png

UNESCO Director-General, Audrey Azoulay
© UNESCO/C. ALIX
29 كانون اﻷول (ديسمبر) 2017
تلقيت اليوم، بصفتي مديرة عامة لليونسكو، الإبلاغ الرسمي من الحكومة الإسرائيلية بشأن انسحاب إسرائيل من المنظمة اعتباراً من تاريخ 31 كانون الأول / ديسمبر 2018، وفقاً للقرار الذي اتخذ بتاريخ 12 تشرين الأول/ أكتوبر 2017 بهذا الشأن.
 
وإنني أشعر بأسف عميق لذلك، اقتناعاً بأنه يمكن للدول من داخل اليونسكو، وليس من خارجها، العمل على أفضل وجه للمساهمة في حل النازعات المتعلقة في مجالات اختصاص المنظمة.
وتضطلع إسرائيل، بوصفها دولة عضواً في اليونسكو منذ عام 1949، بدورها في منظمة الأمم المتحدة المخصصة للتربية والعلم والثقافة، أي في إطارمنظمة ملتزمة بالدفاع عن حرية التعبير، وبدرء معاداة السامية والعنصرية بجميع أشكالها، حيث وضعت برنامجا فريدا لإحياء ذكرى المحرقة ودرء جرائم الإبادة الجماعية، وهي واحدة من المنظمات الأكثر نشاطا في مجال الحوار بين الثقافات وفي مكافحة التطرف العنيف والمحافظة على التراث المتضرر على وجه الخصوص جرّاء الدمار الذي تقترفه المنظمات الإرهابية.
وفي ظلّ الخلافات التي قد تنشأ بين الدول الأعضاء وتؤدي إلى تصويتات تتحمل الدول الأعضاء مسؤوليتها، فإن الإبقاء على الالتزام الكامل بأعمال اليونسكو يسمح بمواصلة الحوار والتعاون والشراكات، التي تعدّ ضرورية اليوم أكثر من أي وقت مضى من أجل تعزيز هذه التعهدات التي التزمت ببذل كل الجهود اللازمة لتحقيقها منذ أن توليت منصبي.
 
حقائق وأرقام عن التعاون بين إسرائيل واليونسكو:
 
انضمت إسرائيل لليونسكو بتاريخ 16 أيلول / سبتمبر 1949، وأنشأت في العام ذاته اللجنة الوطنية لليونسكو لديها. 
انضمت شخصيات إسرائيلية شهيرة إلى اليونسكو، مثل: إيفري جيتليس كسفير للنوايا الحسنة، والنحات داني كارافان كفنان للسلام والبروفيسورة أدا يوناث الحائزة على جائزة لوريال - اليونسكو للنساء في مجال العلوم للعام 2008  قبل الحصول على جائزة نوبل في العام التالي.
وصدقت إسرائيل على 18 اتفاقية دولية لليونسكو.
وتم إدراج تسعة مواقع ثقافية في قائمة التراث العالمي:
مصعدة (2001)
مدينة تل أبيب البيضاء – الحركة العصرية (2003)
وتم إدراج جبل الكرمل (1996) ومحميّة مجيدو (2011) في الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي.
ومنذ عام 2014، انضمت تل أبيب - يافو إلى شبكة اليونسكو للمدن المبدعة كمدينة مبدعة في مجال الفنون الرقميّة. 
وتستضيف الجامعات الإسرائيلية 12 كرسياً لليونسكو ومركزا واحدا.
وتضم شبكة المدارس المنتسبة 25 مدرسة إسرائيلية.