News

أطلقت اليونسكو ومنظمة الصحة العالمية ومركز نايت دورة تدريبية ضخمة مفتوحة على الإنترنت للصحفيين الذين يواجهون جائحة كوفيد-19

23/04/2020

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ومنظمة الصحة العالمية دورة جديدة ضخمة مفتوحة على الإنترنت بعنوان "الصحافة أثناء الجائحة: تغطية كوفيد-19 الآن وفي المستقبل"، ينظمها مركز نايت للصحافة في الأمريكتين في جامعة تكساس في أوستن.

الدورة، التي تلقت الدعم من مؤسسة نايت وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، عبارة عن برنامج تدريبي عبر الإنترنت مدته أربعة أسابيع يهدف إلى تزويد الصحفيين بالمعرفة والأدوات اللازمة لتغطية الأزمة الصحية المتعلقة بـ كوفيد-19، وما يترتب على ذلك من عواقب اجتماعية ومالية وسياسية. سيتم تقديم الدورة في وقت واحد باللغات الإنجليزية والإسبانية والبرتغالية والفرنسية.

إن الصحافة القوية والنشطة لها أهمية قصوى لمعالجة هذه الأزمة الصحية العالمية غير المسبوقة. إن دور الصحفيين ضروري للغاية حتى تصل الحقائق المؤكدة حول حالة الطوارئ إلى المواطنين. كما أن دورهم أساسي في مكافحة التضليل والمعلومات الخاطئة، وفي محاسبة السلطات فيما يتعلق بالسياسات الموضوعة للتعامل مع الوباء الحالي. تأتي هذه الشراكة لتصميم وتقديم هذه الدورة في لحظة حاسمة، من خلال تعزيز حوار خاص مع الصحفيين حول المكونات الهامة المطلوبة للإبلاغ بأمان عن جائحة كوفيد-19.

معز شقشوق، مساعد المديرة العامة للاتصال والمعلومات في اليونسكو

تنقسم الدورة التدريبية عبر الإنترنت إلى أربع وحدات أسبوعية، وستغطي بشكل خاص التاريخ السابق للأوبئة والكوارث في القرن العشرين وكيف استجابت لها الحكومات.  كما ستدرس الكشف عن جائحة 2020 والأهمية الأساسية لتعزيز حرية التعبير، وكشف ومكافحة التضليل والمعلومات الخاطئة حول الجائحة. ستلقي الوحدة النهائية نظرة على الجوانب المختلفة للقصة وكيف تساهم في التغطية، وستناقش أهمية العناية الذاتية للصحفيين أثناء تغطية تفشي الفيروس. تتضمن كل وحدة سلسلة من مقاطع الفيديو، وعروض الPower Point، والقراءات، والمسابقات ومنتديات المناقشة التي تتناول جوانب محددة من الدورة. سيتم تدريس النسخ الإسبانية والبرتغالية والفرنسية للدورة من قبل مدربين رفيعي المستوى.قالت الصحفية مارين ماكينا، وهي صحفية متخصصة في إعداد التقارير العلمية وحائزة على العديد من الجوائز، كما هي المدربة الرئيسية للدورة: "هذه القصة كبيرة للغاية: فهي لا تتضمن فقط علم الأوبئة والرعاية السريرية والبحث الطبي الحيوي، ولكن السياسة والمال والتجارة والعديد من الموضوعات الأخرى". "أنا صحفية علمية قضيت حياتي المهنية في الكتابة عن الأوبئة، لكن عليّ أن أتعلم أشياء جديدة كل يوم - وأعتقد أن العديد من الصحفيين الآخرين سيكونون في نفس الموقف".

هذه القصة كبيرة للغاية: فهي لا تتضمن فقط علم الأوبئة والرعاية السريرية والبحث الطبي الحيوي، ولكن السياسة والمال والتجارة والعديد من الموضوعات الأخرى.

مارين ماكينا، صحفية متخصصة في إعداد التقارير العلمية

قالت الصحفية مارين ماكينا، وهي صحفية متخصصة في إعداد التقارير العلمية وحائزة على العديد من الجوائز، كما هي المدربة الرئيسية للدورة: "هذه القصة كبيرة للغاية: فهي لا تتضمن فقط علم الأوبئة والرعاية السريرية والبحث الطبي الحيوي، ولكن السياسة والمال والتجارة والعديد من الموضوعات الأخرى". "أنا صحفية علمية قضيت حياتي المهنية في الكتابة عن الأوبئة، لكن عليّ أن أتعلم أشياء جديدة كل يوم - وأعتقد أن العديد من الصحفيين الآخرين سيكونون في نفس الموقف".

خلال أوقات الأزمات مثل تفشي فيروس كوفيد-19 الحالي، من الأهم أن يتمكن الجمهور من الوصول إلى معلومات موثوقة وفي الوقت المناسب، وللصحفيين دور رئيسي في جعل الحق في حرية التعبير حقيقة واقعة لجميع المواطنين، بما في ذلك حرية الصحافة والوصول إلى المعلومات العامة. الدورة التدريبية عبر الإنترنت "الصحافة أثناء الجائحة: تغطية كوفيد-19 الآن وفي المستقبل"، ستمنح الصحفيين من جميع أنحاء العالم أدوات ومواد إضافية وإمكانية الوصول إلى المتخصصين لتقديم معلومات عالية الجودة عن الأزمة الحالية وعواقبها. سيكون لدى الدورة أيضًا القدرة على إنشاء شبكة من الإعلاميين ومجتمع إعلامي يمكنه مشاركة الأفكار والمعلومات حول أفضل طريقة لتغطية تفشي المرض ومكافحة التضليل.

التسجيل للدورة مفتوح منذ 23 أبريل 2020 وستبدأ الدورة التدريبية رسميًا في 4 مايو 2020 خلال أسبوع اليوم العالمي لحرية الصحافة

هذا أحد الأنشطة الأساسية التي تقوم اليونسكو بتطويرها مع شركائها للاحتفال بصحافة حرة ومستقلة وتعددية، ويسلط الضوء مرة أخرى على الدور المحوري للصحافة لمجتمعاتنا، لا سيما في الأوقات الحالية.

معز شقشوق، مساعد المديرة العامة للاتصال والمعلومات في اليونسكو

 التغلب على جائحة كوفيد-19 يدعو إلى تضافر جهود جميع الأفراد وسيتطلب منا الاعتماد على العلم والتعليم والحقائق التي تم التحقق منها. سجل للدورة اليوم!