إطلاق تقرير اليونسكو عن دور التكنولوجيات المحمولة في تعليم اللاجئين

26 آذار (مارس) 2018

سوف تقدم اليونسكو في 27 آذار/ مارس (الساعة 11،45 صباحاً) تقريراً عن إمكانات التكنولوجيات المحمولة فيما يتعلق بالوفاء بالاحتياجات التعليمية للاجئين. وينطلق هذا التقرير، المعنون حلقة وصل حيوية بالتعلم: تسخير التكنولوجيا لتعزيز تعليم اللاجئين، في إطار أسبوع التعلم بالأجهزة المحمولة، وهو الحدث الطليعي للمنظمة المعني بتكنولوجيات المعلومات والاتصالات في مجال التعليم (26ـ 30 آذار/ مارس في مقر اليونسكو).

يتناول هذا التقرير مختلف السبل المتعلقة باستخدام التكنولوجيا المحمولة للوفاء بالاحتياجات التعليمية لعدد غير مسبوق من اللاجئين، الذين تصطدم فرص حصولهم على التعلم بعقبات متعددة، منها على وجه الخصوص أوضاعهم المعيشية، إضافة إلى الحواجز اللغوية.

"تضطلع التكنولوجيات المحمولة فعلاً بدور رئيسي في حياة اللاجئين، سواء تعلق الأمر بفرص الحصول على المعلومات، مما يُعد أمراً حيوياً في السياقات الجديدة، أو بالحفاظ على الصلات الاجتماعية"، قالت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي. وأضافت: "وتوفر هذه التكنولوجيات حلولاً مرنة للتعلم  من شأنها أن تتيح للاجئين مواصلة الحصول على التعليم، وهو ما يشكل حقاً أساسياً من حقوق الإنسان، فضلاً عن كونه شرطاً مسبقاً لاستعادة الاستقرار والأمل في المستقبل".

وإذ يشير التقرير إلى أن 93% من اللاجئين البالغ عددهم 22،5 مليون نسمة الذين أحصتهم الأمم المتحدة في عام 2016 يعيشون في مناطق تستفيد من شبكة للهواتف المحمولة، وأن 39% من منازلهم مزودة بهواتف مرتبطة بالإنترنت، فإنه يُبين أن "الاتصال فيما بين اللاجئين يُعتبر، في كثير من الأحيان، بمثابة ضرورة أساسية، شأنه شأن التعليم أو الملبس أو الصحة".

هذا، وتتيح التجهيزات المتصلة الحصول بسرعة على مزيد من الأدوات والخدمات التعليمية، كما أن اللاجئين المتعلمين يعتبرونها، في كثير من الأحيان، أموراً حيوية.

وجدير بالذكر أن التقرير يستند إلى أعمال دورة عام 2017 لأسبوع التعلم بالأجهزة المحمولة، الذي كان مكرساً للتعليم في أوضاع الطوارئ والأزمات. كما تقدم هذه الوثيقة، التي تضم نحو مائة صفحة، سلسلة من النجاحات التي تبين الدور المفيد الذي تقوم به التكنولوجيات المحمولة فيما يخص تعليم اللاجئين.

***

تحميل التقرير (بالإنجليزية)

http://unesdoc.unesco.org/images/0026/002612/261278e.pdf