تدشين السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية 2019

25 كانون الثاني (يناير) 2019

 سيجري تنظيم فعالية رسمية في مقر اليونسكو للإيذان ببدء السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية المخصصة للغات التي تعرضت للتهميش على مر التاريخ، والتي تنطق بها شعوب متعددة من الدائرة القطبية الشمالية إلى شبه الجزيرة العربية، ومن أستراليا إلى شرق آسيا وأمريكا الوسطى، وذلك في الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير، وستستمر فعاليات هذه السنة على مدار العام الجاري.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت سنة 2019 سنة دولية للغات للشعوب الأصلية، وأُسندت إلى اليونسكو مسؤولية تنظيم أنشطة هذا العام لتصبح بذلك الوكالة الرائدة في منظومة الأمم المتحدة بهذا الصدد. ويتمثل الهدف الرئيسي من هذا العام في التوعية بشأن المخاطر الكبيرة المحدقة بهذه اللغات، وكذلك لفت الانتباه لأهميتها باعتبارها وسيلة لنقل الثقافات والمعارف وسبل المعيشة عبر الأجيال. وأخيراً وليس آخراً، تضطلع لغات الشعوب الأصلية بدور رئيسي في إطار تمكين مجتمعاتهم كي تكون قادرة على تحديد مصيرها بنفسها والمشاركة في الحياة الاقتصادية والثقافية والسياسية في بلدانهم.

وستفتتح اليونسكو فعاليات السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية من خلال برنامج ثري سينظّم في مقرها على مدار يوم كامل بتاريخ 28 كانون الثاني/يناير، وذلك من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثالثة بعد الظهيرة. وستستهل المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي الحفل الافتتاحي بكلمة ستلقيها إلى جانب رئيسة المؤتمر العام لليونسكو، زهور العلوي، ورئيس المجلس التنفيذي لليونسكو، لي بيونغ هيون، ووزير خارجية دولة بوليفيا المتعددة القوميات، دياغو باري رودريغز، ونائب وزير التربية والتعليم في الإكوادور والرئيس المشارك للجنة التوجيهية المعنية بتنظيم فعاليات السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية، ألفريدو أستورغا، ووزيرة أمانة السياسات اللغوية في الباراغواي، لابيزلا ألكاراز دي سيلفيرو، ومقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحقوق الشعوب الأصلية، فيكتوريا تاولي – كوربوز، ورئيسة برلمان قومية سامي (النرويج) والرئيسة المشاركة للجنة التوجيهية المعنية بتنظيم فعاليات السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية، أيلي كيسكيتالو، ورئيس جماعة تلازتين وقمة الأمم الأولى (كندا)، والرئيس المشارك للجنة التوجيهية لتنظيم فعاليات السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية، السيد إدوارد جون (أكيل تشوه) كما سيقوم الشاب كيتيجان زيبي من مجموعة السكان الأصليين "أنيشينابه" في كندا بأداء موسيقي خلال الاحتفال.

وستتناول المناقشات مجموعة من المواضيع مثل الانتفاع بالمعلومات بلغات الشعوب الأصلية، ودور الأوساط الأكاديمية ومنظمات القطاع العام وإسهامها في صون لغات الشعوب الأصلية، الوصول إلى لغات الشعوب الأصلية والترويج لها ودعمها، ودور هذه اللغات في تحقيق التنمية المستدامة وبناء السلام، وذلك للاحتفال بلغات الشعوب الأصلية من خلال أشكال التعبير الفني والإبداع.

ولن تغيب ثقافات الشعوب الأصلية خلال هذا اليوم إذ ستكون حاضرة من خلال عدد من المتحدثين وفناني الأداء.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الفعالية منظمة بفضل الدعم السخي من كل من المملكة العربية السعودية وبوليفيا وكندا وإستونيا والاتحاد الروسي بالتعاون مع سائر الشركاء.

وسيحتفي العالم أجمع بلغات الشعوب الأصلية هذا العام بغية صون هذه اللغات وحمايتها، الأمر الذي يتطلب في العديد من الأحيان تحسين الظروف المعيشية للشعوب الأصلية، وتمكين مجتمعاتهم. (يمكنكم الاطلاع على قائمة الفعاليات الأولية عبر الرابط التالي: https://www.iyil.org/events.html )

وتدعو اليونسكو الجماعات والأفراد المعنيين إلى الانضمام إلى حملة #لغات_الشعوب_الأصلية #Indigenouslanguages عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك من أجل تعزيز استخدام هذه اللغات والترويج لفعاليات السنة الدولية على نطاق أوسع.

وتهدف السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية أيضاً إلى المساهمة في تحقيق أهداف الوثائق التقنينية الدولية المعنية بالشعوب الأصلية، ولا سيما إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية (2006)، واتفاقية منظمة العمل الدولية المتعلقة بالشعوب الأصلية والقبلية (1989، رقم 169)، والوثيقة الختامية للمؤتمر العالمي المعني بالشعوب الأصلية (2014). وتصبو السنة كذلك الأمر إلى النهوض بخطة العمل المعمول بها على نطاق منظومة الأمم المتحدة فيما يخص حقوق الشعوب الأصلية، وغيرها من أطر العمل ذات الصلة على الصعيدين الإقليمي والوطني، فضلاً عن تيسير عملية تنفيذ خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030.

وتمثّل لغات الشعوب الأصلية أغلبية لغات العالم المقدر عددها بـ 7000 لغة. وهي إناء ثقافي ومعرفي يجسّد قيم الشعوب وهويتها شأنها بذلك شأن اللغات الأخرى. ولا شكّ في أنّ اندثارها لخسارة بالنسبة للبشرية جمعاء، وطعنة في صميم المجتمعات التي لم تُمنح فرصة نقل لغتها الأم لأطفالها.

****

جهة الاتصال للحصول على اعتماد وسائل الإعلام: جبريل كيبي، قسم خدمة الإعلام في اليونسكو،

d.kebe@unesco.org +33(0)145681741

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية:

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: روني آملان، قسم خدمة الإعلام في اليونسكو،

r.amelan@unesco.org  +33(0)145681650

****

اطلعوا على العدد الجديد من رسالة اليونسكو المخصص للغات الشعوب الأصلية

https://ar.unesco.org/courier/2019-1

انضموا إلى حملة السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية

#لغات_الشعوب_الأصلية

IndigenousLanguages#

WeAreIndigenous#

لمتابعة الحملة عبر موقع تويتر:

https://twitter.com/IYIL2019

UNESCOarabic@

يمكن متابعة الفاعلية عبر البث المباشر:

https://webcast.unesco.org/live/room-02/en https://webcast.unesco.org/live/room-02/fr

لمتابعة الحملة عبر موقع فيسبوك:

https://www.facebook.com/IYIL2019/

@IYIL2019

UNESCOar@

موقع السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية

https://en.iyil2019.org/

https://fr.iyil2019.org/

https://es.iyil2019.org/