News

صمود الفن في لبنان: اليونسكو تعقد حلقة النقاش الثالثة بعنوان " بناء الجسور بين الماضي والمستقبل من خلال التراث المعماري" في 24 أيلول/سبتمبر

22/09/2020

سوف تستضيف اليونسكو آخر حلقات النقاش الافتراضية الثلاث التي نُظّمت في إطار حركة صمود الفن في لبنان، بعنوان "صمود الفن في لبنان: بناء الجسور بين الماضي والمستقبل من خلال التراث المعماري"، وذلك في الرابع والعشرين أيلول/سبتمبر من الساعة السادسة مساءً حتى الساعة السابعة والنصف مساءً بتوقيت وسط أوروبا. وسوف تضم حلقة النقاش مجموعة من الخبراء والجهات الفاعلة في مجال التراث المعماري للوقوف على تأثير انفجار الرابع من آب/أغسطس في التراث المعماري والحضري في بيروت، ومناقشة الآفاق اللازمة لتوخي نهج شامل للتعافي الحضري مع الدمج بين السياسات المعنية بحماية التراث الثقافي، من جهة، والسياسات المتمحورة حول البشر، من جهة أخرى.

وتندرج حلقات نقاش صمود الفن في لبنان في إطار مبادرة "لبيروت" التي استهلتها اليونسكو لتعبئة الدعم الرامي لإعادة إعمار التراث الثقافي، وإنعاش الحياة الثقافية، والنهوض بالتعليم عقب الانفجارين المدمرين اللذين ضربا مرفأ بيروت. وسوف تُنظّم حلقة النقاش الثالثة بالتعاون مع الوفد الدائم للبنان لدى اليونسكو، أسوة بحلقتي النقاش السابقتين.

وسوف يفتتح مساعد المديرة العامة لليونسكو للثقافة، إرنستو أوتوني، النقاش بمعيّة سفيرة لبنان والمندوبة الدائمة لدى اليونسكو، سحر بعاصيري. وسوف تضم حلقة النقاش المدير العام للآثار، سركيس خوري، والمهندس المعماري العضو في مبادرة بيروت للتراث، فضل الله داغر، وأستاذة الدراسات الحضرية وتخطيط المدن في الجامعة الأمريكية في بيروت، منى فواز، والعضو المتطوع في جمعيّة فرح العطاء في لبنان منذ عام 2009، كاترين عتيّق، ومديرة مركز الترميم في كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية والعضو في المجلس التنفيذي للمجلس الدولي للآثار والمواقع في لبنان، ياسمين معكرون بو عساف، ورئيس قسم التنظيم المدني في الجامعة اللبنانية، مصباح رجب، ورئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين وأحد خبراء لجنة التراث العالمي (2013-2017)، جاد ثابت. وسوف تدير مديرة مركز التراث العالمي التابع لليونسكو، مشتيلد روسلر، حلقة النقاش المتاحة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية. ويُمكن للمشاهدين طرح الأسئلة أو الإدلاء بآرائهم عبر خاصية الدردشة المباشرة. 

للاطلاع على حلقات النقاش السابقة:

حركة "صمود الفن" في لبنان: الدفاع عن التنوع الثقافي من خلال الإبداع (في 10 أيلول/سبتمبر 2020، الفيديو).

حركة "صمود الفن" في لبنان: المتاحف وصالات عرض الفنون من أجل عودة الحياة الثقافية إلى بيروت، 17 أيلول/سبتمبر 2020، الفيديو).

حركة "صمود الفن" في لبنان: بناء الجسور بين الماضي والمستقبل من خلال التراث المعماري (24 أيلول/سبتمبر 2020، من الساعة السادسة حتى الساعة السابعة والنصف بتوقيت وسط أوروبا) (يمكنكم مشاهدة النقاش هنا).

 

لقد أزهق الانفجاران اللذان وقعا في بيروت أرواح المئات وأوقعا آلاف المصابين، ودمرا أجزاء كبيرة من أحياء المدينة، وتحديداً حي الصيفي والجميزة ومار مخايل والكرنتينا، الأمر الذي ألحق الضرر بأكثر من 640 مبنى تاريخياً. وتضم هذه الأحياء قسماً كبيراً من تراث بيروت المعماري والحضري التاريخي الذي يعود للعهد العثماني والعهد العثماني المتأخر وفترة الانتداب الفرنسي، وتتمتع هذه المباني بقيمة اجتماعية وجمالية فضلاً عن دورها الأساسي في الذاكرة الجماعية وفي تمثيل هوية مدينة بيروت.

  • يرجى النقر هنا للمزيد من المعلومات عن حلقة النقاش
  • يرجى النقر هنا للمزيد من المعلومات عن مبادرة "لبيروت"
  • يرجى النقر هنا للمزيد من المعلومات عن حركة صمود الفن
  •  

جهات الاتصال للشؤون الإعلامية:

بيرنارد جانسيتو، b.giansetto@unesco.org، +33 (0)1 45 68 17 64