Story

"اسمعوا أصواتنا" كيف ننهض بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في زمبابوي ونحسّن ظروف حياتهم؟

13/02/2020
03 - Good Health & Well Being
10 - Reduced Inequalities

إذا ما رأوا سيدة لديها إعاقة مثلي قرب مكان انعقاد اجتماع للسكان المحليين، فإن أحدهم سيطرح سؤالاً من قبيل: ألم نقل بوضوح أننا نريد عقد اجتماع جدِّي؟ من الذي أحضرها إلى هنا لكي تزعجنا؟

ثيمبي* (العمر غير معروف، مقاطعة ماكونديه)

قصة ثيمبي هي مثال عن العديد من القصص المماثلة لأشخاص من ذوي الإعاقة في زمبابوي، وتقدَّر نسبتهم بتسعة في المائة (أي أكثر من 1.2 مليون شخص) من مواطني زمبابوي (13.572.560 مليون نسمة – المصدر: الاستقصاء السكاني بين تعدادين لعام 2017)، حيث لا يزالون مهملين و"متخلفين عن الركب" في جميع مستويات المجتمع. وتواجه النساء والفتيات ذوات الإعاقة تهميشاً مضاعفاً، وهنَّ عُرضة أكثر من غيرهن للعنف الجنساني والاستغلال والإقصاء.

وتتسبب الأزمات الإنسانية، ومنها تلك الناتجة عن الكوارث الطبيعية، بتفاقم هشاشة جميع الأشخاص ذوي الإعاقة، وتحكي لنا سيذا عن محنتها الشخصية في أثناء إعصار إيداي الذي ضرب ملاوي وموزامبيق وزمبابوي في 15 آذار/مارس 2019، ونتج عنه عدد كبير من الوفيات وأضرار في الممتلكات والبنى الأساسية والتراث الثقافي.

 

وكذلك يعاني الرجال ذوو الإعاقة من صعوبات على الرغم من وجودهم في مجتمعات ذكورية، فبعد إعصار إيداي، أصبح جافنوس يعتمد على مساعدات المحسنين.

فقدتُ البصر منذ أكثر من 10 أعوام، فبعد أن وضعت طفلي الثاني، بدأ بصري يضعف ... وأنا أعتمد على والدتي لمساعدتي على التنقل في محيطي، وهي التي قادتني بعيداً عن المياه في أثناء الإعصار [إيداي] وبذلك نجونا. ولا يمكنني العمل بسبب إصابتي بالعمى، ووالدتي لم تعد في سنٍّ يسمح لها بالقيام بأعمال موسمية، وأنا أعتمد الآن على ما يقدمه إلينا المحسنون، وأنا ممتنة لهم حتى عندما لا يملكون ما يقدمونه إلي.

سيذا (العمر غير معروف، مدينة شيبنغ)

على الرغم من الإنجازات الهامة التي تحققت في العديد من المجالات، لا تزال هذه المجتمعات فريسة للتمييز والعنصرية وعدم المساواة، ولا يمكن التصدي بفعالية لأي من الصعوبات المركبة والمتعددة الجوانب التي نواجهها في وقتنا الحاضر من دون الإدماج، وهي الرسالة القوية التي تحملها خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وتتعهد فيها "بعدم ترك أحد خلف الركب". ولكي تتحول هذه الرؤية إلى واقع في عالم متعدد الثقافات، يجب أن يكون العمل مرتكزاً على حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وأن يعزز الانفتاح والتعاطف وغيرهما من القيم المشتركة، وهو يعتبر عماد عمل اليونسكو في المجالين التقنيني والتنفيذي القائم على مبادئ الاحترام والحماية وحقوق الإنسان.

وبما أن الوصم والتمييز يولدان في عقول النساء والرجال، فإن اليونسكو تضطلع بدور قيادي فعال في النهوض بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتقع حماية الأكثر ضعفاً، وإحداث تحوّل في نظرة الأكثرية ومعاييرها، في صميم عمل اليونسكو على موضوع الإعاقة في زمبابوي.

وتعمل اليونسكو منذ عام 2018، في إطار المبادرتين التاليتين للأمم المتحدة، المتكاملتين والمشتركتين:

  • شراكة الأمم المتحدة لتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة المعنونة "النهوض بحقوق النساء والفتيات ذوات الإعاقة في زمبابوي". وتنفَّذ مشاريع هذه المبادرة في 38 بلداً، ويدعمها الصندوق الاستئماني المتعدد الشركاء الخاص بالمبادرة. ويتولى تنفيذ المشروع في زمبابوي كل من اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان.
  • "حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيزها وصون كرامتهم في المناطق التي تضررت من إعصار إيداي في زمبابوي". وهي شراكة بين مكتب اليونسكو الإقليمي للجنوب الأفريقي وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة CBM (وهي منظمة للمجتمع المدني، تُعنى بالإعاقة) والمشروع التابع لشراكة الأمم المتحدة لتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. وهي ترمي إلى التوعية باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة والترويج لعمليات التدخل ذات الأولوية التي تضطلع بها المبادرات الموجودة حالياً والمعنية بمعالجة الوضع ما بعد إعصار إيداي.

 

أمشي معتمداً على العكازات، لمسافة كيلومترين على الأقل شهرياً لكي أصل إلى مرافق الرعاية الصحية، لأن طريقي المعتاد أصبح مليئاً بالأنقاض التي خلّفها إعصار إيداي. واستخدام العكازات ليس بالأمر المريح، ويصبح أصعب عندما أمر بين الصخور. وعلى الرغم من كوني أب لثلاثة [أولاد]، فأنا أعتمد على مساعدة المحسنين في القيام بالمهام الأساسية مثل الغسيل وجلب المياه والطبخ، وفي بعض الأحيان، علي أن أتوسل حتى يقلّني الناس إلى مكان ما، ولكنهم لا يلبونني دائماً.

جافنوس (65 عاماً، مقاطعة شيمانيماني)

In 2019 وأصدرت اليونسكو في عام 2019، أربع أدوات خاصة بالدعوة إلى النهوض بحقوق ذوي الإعاقة والتوعية بها، بغية عرض تطبيقات عملية لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (التي صدقت عليها زمبابوي في عام 2013).   

وقد نجحت المبادرتان ولأول مرة في زمبابوي، بجمع الوكالات التابعة للأمم المتحدة وعدة وزارات ومنظمات معنية بالأشخاص ذوي الإعاقة، ومؤسسات معنية بحقوق الإنسان، وأوساط أكاديمية وزعامات تقليدية مع الأشخاص ذوو الإعاقة من أجل النهوض بحقوق هؤلاء.

وكثّفت هاتان المبادرتان من الأنشطة الرامية إلى ترويج تنفيذ الاتفاقية، وزادتا من تعبئة الموارد الخاصة بالنهوض بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في زمبابوي، والأهم من ذلك، أنهما عملتا على إعلاء صوت الأشخاص ذوي الإعاقة.

وتطبّق مبادرتا اليونسكو مبدأ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 القائل "بعدم ترك أحد خلف الركب"، وهما إثبات عملي لنهج توحيد الأداء في الأمم المتحدة الخاص بإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة.

وستستمر اليونسكو مع شركائها في عام 2020، بالنهوض بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، واستخدام أدوات لإنتاج المعرفة تكون قائمة على البيّنات من أجل إعلاء أصوات الأشخاص ذوي الإعاقة في زمبابوي وفي الجنوب الأفريقي.

مواقع ذات صلة:

انظر أيضاً:

________________________

* حرصاً على عدم كشف هوية المتحدثة، غيرنا اسمها.

جهات الاتصال

فينيث شانثالنغسي
أخصائي برنامج في اليونسكو