عشر سينمائيات أفريقيات ستعملن في اليابان مع المخرجة ناومي كاوازيه في إطار مشروع لليونسكو

13/02/2020
,

أعلنت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، والسينمائية اليابانية، ناومي كاوازيه، أسماء الشابات الأفريقيات الفائزات بمشروع "اليونسكو-نارا للإقامة السينمائية"، على هامش أعمال الدورة الثالثة عشرة للجنة الدولية الحكومية لحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي.

وصرحت السيدة أزولاي، قائلة: "من الأهمية بمكان إيصال صوت أفريقيا إلى قطاع السينما، ودعم ظهور أشكال متنوعة للتعبير الثقافي، مع الحرص على إسهام المرأة كمبدعة، في الحوار العالمي الضروري لإحلال السلام وخدمة الثقافة والتنمية".

وتنحدر المخرجات العشر من البلدان الخمسة التالية: (جنوب أفريقيا وبوركينا فاسو وكينيا ونيجيريا والسنغال)، وتتراوح أعمارهن بين 21 و35 عاماً، وستقِمن في تاوارا التابعة إدارياً لنارا، لمدة أسبوعين من 29 آذار إلى 12 نيسان المقبل، وستشرف عليهن السيدة كاوازيه والمخرجة السنغالية فاتو كانديه سنغور، والبرنامج مدعوم من حكومة اليابان ومؤسسة اليابان.

وقالت ناومي كاوازيه: "إن طبيعة المرأة تسمح لها، نوعاً ما، بإلقاء نظرة فاحصة على محيطها"، "وأنا أعتقد بأن كل تجربة فردية تنطوي على ما هو مشترك بين البشر، وأنا أستلهم إبداعاتي من مكنونات نفسي العميقة".

وفيما يلي، ترد أسماء الفائزات بهذا البرنامج:

  • مايووا باكاري، مساعدة مخرج وكاتبة نيجيرية. وأشارت إلى "عدم وجود ما يكفي من حكايات عن النساء تحكيها النساء أنفسهن"، وأكدت نيتها "كتابة قصة مختلفة تبرز جانباً منّا".
  • أوكوليه ديوزوبو، مخرجة أفلام وثائقية من جنوب أفريقيا، ومؤسسة شركة إنتاج مستقلة. وقالت: "النساء هن السر الدفين لصناعة السينما. وإنني أحد رموز التغيير الذي أريد أن أشهده".
  • آوا غييه، مخرجة سينمائية في رصيدها خمسة أفلام تتراوح بين الأفلام الوثائقية وأفلام الخيال. وصرحت: "نعلق أهمية كبرى اليوم على المظاهر، وأنا أريد أن أظهر الجمال بطريقة مختلفة، هذا الجمال الذي يفهم الآخر ويتقبله".
  • جوان كيراغو، مخرجة أفلام وثائقية من كينيا، وحاصلة على عدة جوائز. وصرحت بشأن إقامتها المقبلة في اليابان، قائلة: "هذه الإقامة هي بمثابة منصة دولية لإسماع أصوات النساء"، وأضافت قائلة: "سأتصرف كأني سفيرة من أجل إحراز تقدم في تنفيذ جدول أعمالنا، وكتابة قصص تُحدث تغييراً".
  • أورن ماكوت، مخرجة ومنتجة نيجيرية، أنشأت مركزاً لتدريب السينمائيين الشباب. وأعربت عن أفكارها، قائلة: "لطالما كانت النساء حاضرات في السينما، ولكن أدوارهن كانت من الدرجة الثانية"، كما أضافت قائلة: "إن النساء مبدعات إلى درجة كبيرة، وهنّ قادرات، بقليل من التشجيع، أن يجترحن أعمالاً هامة".
  • ليديا ماتاتا، سينمائية وكاتبة وصحفية كينية. وتقول: "السينما هي دروس مُعاشة، وأريد أن أتأكد من أن ما أعرضه في عملي كمخرجة أفريقية جيد ويرقى بأهميته إلى مصاف أعمال أقراني في بقية أصقاع الأرض".
  • فاما ريان سو، مخرجة وكاتبة سينمائية من السنغال. وقد أعربت عن أفكارها بالقول: "أريد أن أخلق شخصيات نسائية قوية لكي يجد شباب السنغال بطلات يعجبون بهنّ".
  • دلفين يربانغا، مخرجة ومنتجة تعمل في التلفزيون الحكومي في بوركينا فاسو. وقد صرحت قائلة: "ستكون هذه الإقامة بالنسبة إليّ بمثابة عملية إبداعية تعلمني كيفية الانتقال من فكرة الفيلم إلى تنفيذ مشروع فيلم حقيقي".
  • ذيشيويه زيكوبو، مخرجة ومؤسسة شركة إنتاج في جنوب أفريقيا. وأكدت قائلة: "لا أريد أن أكون سينمائية جنوب أفريقية وحسب، بل فنانة عالمية تعرف كيف توسّع منظورها للعالم لكي يتسنى لها إبداع أعمال فنية تعبر الحدود".
  • فلوريان زوندي، مخرجة وكاتبة تعمل في محطة تلفزيونية في بوركينا فاسو. وتقول "إن المخرج مثل قائد الأوركسترا، وأريد أن أكتسب خبرات جديدة وأن أرى الآخرين كيف يعملون وأن أصغي إليهم وأتشارك معهم".

ستُعد الفائزات بهذا البرنامج، مشروعاً مهنياً وستشاركن في دورات تدريبية يقدمها كبار الأساتذة، وفي تصوير الأفلام، وفي ندوات حوارية. ثم ستدعين إلى تقديم أعمالهنّ المنجزة خلال فترة الإقامة، في مهرجان نارا الدولي للأفلام (18-22 أيلول/سبتمر 2020).

وتعتبر أفريقيا والمساواة بين الجنسين من الأولويات العالمية والمستعرِضة بالنسبة إلى اليونسكو، وإن مثل هذا المشروع يفسح المجال أمام تقديم حلول ملموسة لبناء المسيرة المهنية للنساء في قطاع السينما، ولإبراز السينما الأفريقية.

 

****

الروابط

السيرة الذاتية للفائزات

معرض الصور: https://www.flickr.com/photos/131897504@N08/albums

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: لوسيا إيغليزياس كونتز، مرفق الصحافة في اليونسكو، l.iglesias@unesco.org، + 33(0)1.45.68.17.02