Story

شابة أردنية تعمل في مجال واعد بعد اتمامها بنجاح برنامج اليونسكو للتعليم التقني والتدريب المهني

07/01/2020
Amman, الأردن
04 - Quality Education
05 - Gender Equality

رند القاسم، 22 عامًا، خير مثال لما يمكن للشباب تحقيقه من خلال الالتحاق بمسار التعليم التقني والتدريب المهني،

في عام 2017 شاهدت رند إعلاناً عبر الانترنت عن المنح التي توفرها منظمة اليونسكو بالتعاون مع كلية لومينوس التقنية.

لم أخبر أي أحد وذهبت وحدي لتعبئة طلب الالتحاق، بعدها أخبرت والدي، والدي دعما بشدة لقراري حيث يقدر والدي التعليم ويشجعانا على اتمامه، يريد والدي أن أكون سعيدة في قراراتي

Rand Alqaseem

نشأت رند في عَمّان وهي أصغر اخوتها الأربعة، ومع أن رند لم تنجح في الحصول على شهادة التوجيهي لكنها لم تيأس مثل الكثيرين وتابعت "لا يوجد شيء لا يمكننا التغلب عليه، حياتنا لن تتوقف إذا لم نجتاز التوجيهي بل لدينا الكثير والكثير لتحقيقه، ولدينا العديد من الطرق لتطوير مهاراتنا، عندما رأيت المنح المقدمة من منظمة اليونسكو والخاصة بتوفير برامج التعليم التقني والتدريب المهني للشباب كنت متلهفة للغاية لتطوير واكتساب مهارات جديدة".

 

تعد منحة رند إحدى ستة تخصصات في قطاع التعليم التقني والتدريب المهني يوفرها مشروع منظمة اليونسكو "توفير التعليم التقني والتدريب المهني لكلا من الشابات والشباب الأردنيين واللاجئات واللاجئين السوريين" بدعم من حكومة جمهورية كوريا وبالتعاون مع كلية لومينوس التقنية. ينم تنفيذ المشروع من قبل مكتب اليونسكو عمان والذي يلعب دورًا محوريًا في ضمان تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 وخاصة الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة " ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع".

 

تم قبول رند في برنامج الفنون والتصميم (المستوى الثاني- بي تك) كانت رند من أفضل الطلاب أداءا في قسم التصميم والفنون حيث أتمت برنامجها الدراسي بتفوق وكذلك برنامج المهارات الريادية في عام 2018. بدأت رند البحث عن وظائف تتوافق مع مهاراتها وتخصصها في التصميم والاعلام ووجدت وظيفة حلمها.

أنا أعمل في شركة بوم للإعلام (شركة تعمل في مجال التسويق الالكتروني والاعلام) أحب فريق عملي، كوني محاطة بالأشخاص المناسبين أحدث فرقًا كبيرا في حياتي، أحب التعلم واكتساب خبرات جديدة كل يوم خاصة اكتساب مهارات ومعارف جديدة في مجال الجرافيكس والمهارات الحياتية

Rand Alqaseem

تكمل رند "عندما كنت صغيرة، كنت أريد أن أصبح مصممة أزياء، حيث كان لدي الحس الفني لذلك، بعد أن كبرت أصبح شغفي بمجال الاعلام هائل، أعتقد أنه النجاح في تحقيق خطوات صغيرة كل يوم لتطوير أنفسنا هو أمر مهم، يوم ما أحلم أن أكون مسئولة التصميم في شركتي، لن أتوقف حتى أضع بصمتي في المجتمع.

تكمل رند صقل اهتماماتها عن طريق القيام بأنشطة تطوعية خلال وقت فراغها، حيث تعمل متطوعة بمتحف الأطفال، ومؤسسة لوياك وكذلك بنك الملابس الأردني.

 

تعمل كلا من منظمة اليونسكو وجمهورية كوريا عن كثب على توفير برامج تدريبية هادفة ومعتمدة وذات جودة عالية في مجال التعليم التقني والتدريب المهني.

في عام 2019 تم تسجيل 111 شابة وشاب أردني وكذلك 135 من اللاجئات اللاجئين السوريين ضمن برنامج منظمة اليونسكو توفير التعليم التقني والتدريب المهني لكلا من الشباب الأردنيين والسوريين في ستة تخصصات مختلفة وبدعم من اليونسكو وجمهورية كوريا.