إصدار مبادئ توجيهية للحد من الأحكام المسبقة وتعزيز التسامح من خلال التعليم بالتعاون بين اليونسكو ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا

30 آيار (مايو) 2018

 ستصدر اليونسكو والمكتب المعني بالمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في4 حزيران/يونيو مجموعة جديدة من المبادئ التوجيهية بعنوان "درء معاداة السامية من خلال التعليم، توجيهات لواضعي السياسات" وذلك في مقر اليونسكو من الساعة الحادية عشرة صباحاً حتى الساعة الواحدة بعد الظهر في القاعة رقم 11.

ويهدف المنشور إلى تزويد القيادات السياسية والمعلمين والشباب بسُبل عملية لمكافحة معاداة السامية. ويمدّ النظم التعليمية أيضاً بالوسائل الكفيلة بتعزيز قدرة الشباب على الصمود في وجه الأفكار المعادية للسامية والتطرف العنيف وجميع أشكال التمييز.

وتوفر هذه المبادئ التوجيهية فرصة لاستكشاف السبُل الكفيلة بتوعية المعلمين بخصوص المفاهيم النمطية المعادية للسامية ونظريات المؤامرة والتصدي للأفعال واللغة المعادية للسامية في المدرسة، بالإضافة إلى تعزيز فهم الطلاب لما يرِد في الأخبار وما تنقله وسائل الإعلام من أجل مقاومة أشكال التلاعب فيها.

ويعتبر هذا المنشور أول إصدار يتناول الموضوع على هذا النحو الشامل في منظومة الأمم المتحدة. وكانت اليونسكو قد عملت في عام 2013 مع المكتب المعني بالمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان، بدعم من مجلس أوروبا، على وضع مجموعة من المبادئ التوجيهية لمكافحة التعصب والتمييز ضد المسلمين.

وسيتم افتتاح حفل تدشين المنشور بكلمات تلقيها المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، ومديرة المكتب المعني بالمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان/ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، السيدة إنجيبيورخ سولرون جيسلادوختيخ. وسيعرض كرسي اليونسكو عن التعليم بشأن الإبادة الجماعية لدى مؤسسة ذكرى الهولوكوست خلال الحفل شهادات عن معادية السامية في يومنا هذا. وسينظّم نقاش مائدة مستديرة بعنوان "ما هي السياسات التعليمية الكفيلة بدرء معاداة السامية؟"، وذلك بمشاركة الشخصيات التالية:

* مينا عبد الملاك، مسؤول عن التواصل باللغة العربية، متحف الولايات المتحدة الخاص بذكرى الهولوكوست، واشنطن العاصمة.

* جوانا باراس، نائب رئيس بعثة الحكومة الفرنسية المشتركة بين الوزارات لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية ومناهضة كره المثليين

* ألينا بريكمان، رئيسة الاتحاد الأوروبي للطلاب اليهود

* إرميا إليس، مؤسس مشروع الفسيفساء العالمي وعضو الفريق الاستشاري للجنة الوطنية الكندية لدي اليونسكو

* إيغور أوخازي، المسؤول عن مكافحة معاداة السامية، المؤتمر اليهودي العالمي

وتجدر الإشارة إلى أنّ أنشطة اليونسكو الرامية لمكافحة معاداة السامية جزء من الجهود التي تبذلها المنظمة لمنع التطرف العنيف من خلال التعليم وتعزيز قدرات النظم التعليمية في هذا المجال.

***

للاعتماد الصحافي، جبريل كيبيه

 d.kebe@unesco.org

 145681741 (0) 33+  

قسم إعلام الجمهور، اليونسكو: إنياس باردون +33 (0) 1 45 68 17 64 a.bardon@unesco.org