مئذنة جام كما لم ترها من قبل

27 شباط (فبراير) 2018

minaret_jam.jpg

© UNESCO

تقع مئذنة جام في موقع ناء في ولاية غور في أفغانستان على بعد 200 كيلو متر تقريباً شرقي هِرَاتْ عند ملتقى نهري هريرود وجام رود، وقد يكون ذلك سبباً في حمايتها من التدمير المتعمّد طوال 900 عام تقريباً. ولكن في المقابل، يشكل موقعها اليوم تحديات كبيرة على صعيد سهولة الوصول إليها وتوفير ما يلزم للمحافظة عليها بالإضافة إلى صيانتها على المدى الطويل.

في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، تم إرسال بعثة إلى موقع مئذنة جام لإجراء عمليّة توثيق دقيقة وشاملة، وذلك بدعم دوليّ من قبل صندوق التراث العالمي، وصندوق اليونسكو للتراث في حالات الطوارئ، بالإضافة إلى الدعم الذي قدمته الحكومة الأفغانية على صعيد الترتيبات الأمنية واللوجستية.

ويجسّد فيديو هذه البعثة الاستكشافية التزاماً راسخاً من قبل اليونسكو بمهمتها المتمثلة بحماية التراث الثقافي.

 

وجدير بالذكر أنّ مئذنة جام، التي يعتقد أنّها بنيت بين عامي 1163 و 1203 في ظل حكم السلطان غياث الدين الغوري، مدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرّض للخطر منذ عام 2002.

وقد استمرّت هذه البعثة التي شارك فيها عدد من خبراء اليونسكو ومسؤولين أفغان من وزارة المعلومات والثقافة لمدة أربعة أيام أنهوا خلالها عملية جمع البيانات الميدانيّة. وقد مكّنت التكنولوجيا المستخدمة في جمع البيانات من إجراء أول عملية مسح شاملة للأجزاء الداخلية والخارجية للمئذنة، بالإضافة إلى دراسة عامة للمنطقة المحيطة بها.

وستشكّل البيانات التوثيقية المفصلة والشاملة التي جمعت خلال هذه البعثة مرجعاً لخطة الصون وتحقيق الاستقرار طويلة الأجل لمئذنة جام. كما ستستخدم هذه البيانات لزيادة الوعي العام بالتراث الثقافي في أفغانستان.