News

مكتب اليونسكو في بيروت يطلق مجموعة أدوات حول "مهارات الحياة والعمل" كجزءٍ من مشروع تشغيل الشباب في المتوسط (YEM)

25/06/2021
Beirut, لبنان

في إطار مشروع تشغيل الشباب في المتوسط  (YEM) الذي تنفذه  منظمة اليونسكو، والمموّل من الإتحاد الأوروبي، تمّ اعداد واطلاق مجموعة من أدلة المعلمين وكتيّبات الطلاب حول "مهارات الحياة والعمل" التي صممت لتتناسب مع التدريب المهني المعجّل من جهة، والتعليم المهني والتقني  النظامي من جهة أخرى.

طوّرت اليونسكو مجموعة الأدوات هذه تماشياً مع  استراتيجيّة التّعليم والتّدريب التّقني والمهني (2016-2021)، وإطار  العمل على تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، وإطار العمل الخاص بالتعليم حتى عام 2030  وبهدف تحسين البرامج لاستباق أفضل للمهارات، وتعزيز التّعليم والتّدريب التّقني، وتعزيز توظيف الشّباب، وتشجيع ريادة الأعمال في الدول الثماني المعنية بالمشروع.

وقد عقدَ المكتب الإقليمي للتربية في الدول العربية – بيروت، في  17 حزيران(يونيو) 2021،  اجتماعاً عبر الإنترنت أطلق فيه مجموعة الأدوات حول "مهارات الحياة والعمل" والتي صٌمّمت لقطاعات التعليم والتدريب التقني والمهني في الدول العربية الثمانية التي يغطيها مشروع تشغيل الشباب في المتوسط. وقد عرضت لارا علم الدين، خبيرة في مجال التعليم، ما تحتويه مجموعة الأدوات على المشاركين، وذلك بعد كلمة سليم شحادة، إختصاصي برنامج التعليم والتدريب القني والمهني، في بداية الاجتماع والمقدمة المختصرة التي ألقاها أسامة غنيم، قائد فريق العمل في مشروع YEM.

وشرحت السيدة علم الدين محتوى  مجموعة الأدوات حول "مهارات الحياة والعمل" والمصممة خصيصاً للبنان بالإستناد إلى مخطط اليونسكو للمنهج ودراسة اليونسكو لواقع التعليم والتدريب التقني والمهني في لبنان والتي ركزّت على أربع نقاط رئيسة هي  مهارات ريادة الأعمال، والمهارات الحياتية، وقوانين وأنظمة العمل، والمهارات الرقمية.

تتألف مجموعة الأدوات من  أربع وعشرين (24) كتيّب، مقسّمين بالتساوي بين المعلمين والطلاب . تشكل هذه الكتيّبات أداة قيّمة للمعلمين إذ تغطي مواضيع متنوعة وتتميز بمحتوى غني، كما تتضمن مقدمة وصفحة وقائع حول مواضيع محدّدة. إضافةً إلى ذلك، تتضمن مبادئ توجيهية تساعد في تطوير وتحسين النشاطات المقترحة. أمّا بالنسية للطلاب، فقد  فُصّلت لهم المعلومات والنشاطات في الكتيّبات.

صُمّمت هذه المجموعات لتلاءم التعليم والتعلّم العملي.  وتتألف من تسعين (90) فصل أو مئة وثمانين (180) ساعة من الدروس التي يمكن للمعلمين استخدام كلٌ منها على حدا. ويعود الخيار إلى المعلمين في اتباع التوجيهات عن قرب لتحضير النشاطات أو ما يتماشى مع احتياجاتهم والوقت المتاح أمامهم.

حضر الاجتماع أكثر من خمس وعشرين (25) جهة معنية بالتدريب والتعليم التقني والمهني في لبنان، منها المديريــة العامــة للتعليــم المهنــي والتقنــي، ووزارة الزراعة، ومدارس التعليم والتدريب التقني والمهني الخاصة، والمنظمات غير الحكومية المعنية.

وتبع الاجتماع دورة تدريبية امتدّت على ثلاثة أيام، من 21 إلى 24 حزيران (يونيو)، للمعلّمين  والمشرفين في مراكز التعليــم والتدريب المهنــي والتقنــي.

© UNESCO