News

مكتب اليونسكو في بيروت يحتفل بالإذاعة كوسيلة لتعزيز التنوع

17/02/2020

 

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها السابعة والستين، قرارًا يعلن 13 فبراير، وهو اليوم الذي تم فيه تأسيس إذاعة الأمم المتحدة عام 1946، باعتباره اليوم العالمي للإذاعة. وتُعتبر الإذاعة وسيلة للخطاب الديمقراطي. وتبقى الإذاعة ٌ قوية للاحتفال بالبشرية بكل تنوعها ومنبر الوسيلة الأكثر  استخداما على الإطلاق.  وهذه القدرة الفريدة على الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور تعني  ّ أن الإذاعة يمكن أن تصوغ تجربة المجتمع في مجال التنوع، وأن تشكل ساحة يجري فيها رفع وتمثيل جميع الأصوات، والاستماع إليها. وينبغي أن تخدم المحطات الإذاعية المجتمعات بمختلف أشكالها،  وأن تضم مجموعة واسعة من البرامج والآراء والمحتويات وأن تعكس تنوع الجمهور في مؤسساتها وعملياتها.

في 13 شباط / فبراير 2020، احتفل مكتب اليونسكو في بيروت باليوم العالمي للإذاعة من خلال حدث وطني جمع 10 محطات إذاعية لبنانية: راديو دلتا ، راديو مدى، راديو لبنان (الأقسام العربية والإنجليزية والفرنسية)، إذاعة البشائر، إذاعة صوت لبنان، إذاعة النور، راديو لبنان الحر.

تم تسليط الضوء على موضوع هذا العام، "الإذاعة والتنوع" ، بطرق مختلفة. أولاً، من خلال الطبيعة المتنوعة للمحطات المشاركة وجمهورها: في الواقع ، فإن المحطات الإذاعية العشر المشاركة لها هويات مختلفة؛ بعضها محطات ثقافية، والبعض الآخر اجتماعي / ديني، وبعضها محطات إخبارية، والبعض الآخر محطات ترفيهية / موسيقية.

ثانياً ، تم الاحتفال بالتنوع من خلال مجموعة متنوعة من المواضيع التي تناولتها المحطات الإذاعية المشاركة في برامجها: التنوع داخل الراديو، التنوع في وسائل الإعلام ؛ التنوع في عالم تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ؛ التنوع / الراديو والتنمية المستدامة ؛ التنوع في البرامج الإذاعية ؛ تطور الراديو ودوره المستقبلي ؛ التنوع والشباب واتخاذ خطوة نحو التغيير.

وأخيرًا ، تم الاحتفال بالتنوع من خلال تقديم برامج إذاعية تم إعدادها من قبل أشخاص ذو خلفيات مختلفة (شباب ونساء وذوي احتياجات خاصة) واستهدفت فئات مختلفة من المستمعين (الشباب والشابات والمسنين وسكّان المدن والمناطق الريفية ...).

 أجرى أخصائي برنامج الإتصال والمعلومات في مكتب اليونسكو في بيروت، السيد جورج عوّاد، مقابلات مع مختلف المحطات الإذاعية المشاركة. وسلّط الضوء على أهمية الإذاعة كوسيلة للاحتفال بالإنسانية بكل تنوعها وكمنصة للخطاب الديمقراطي. كما تحدث عن الأهمية التي توليها اليونسكو للاحتفال باليوم العالمي للإذاعة كل عام، وتعزيز حرية التعبير وحق الوصول إلى المعلومات.