News

مكتب اليونسكو في بيروت يدعم المركز التربوي للبحوث والإنماء من خلال تدريب المعلّمين على التعليم عبر الإنترنت

18/05/2020
04 - Quality Education

 

لقد أدّى تفشي وباء فيروس كورونا إلى أزمة تعليمية كبيرة بسبب إغلاق المدارس في جميع أنحاء العالم وتعطيل خدمات التعليم النظامي. في المنطقة العربية، حيث يوجد 13 مليون طفل وشاب غير ملتحقين بالمدرسة بسبب النزاعات، تأثّر 10 مليون متعلّم إضافي بالأزمة. وفي حين أن العديد من الدول العربية قد طورت حلول التعلّم عن بُعد / عبر الإنترنت  لضمان استمرار التعليم، لا تزال هناك تحديات كبيرة فيما يتعلق بنتائج وفعالية التعلم عن ُبعد، واستعداد المعلّمين لهذا النوع الجديد من التعليم.

أما في لبنان، فقد طوّرت وزارة التربية والتعليم العالي ثلاثة مسارات لمواصلة تقديم التعليم: التعليم من خلال التلفزيون، والتعليم عبر الإنترنت، بالإضافة إلى الصفوف/الدروس بالطريقة التقليدية. يتمّ تطوير المسارين الأولين من قبل كل من وزارة التربية والتعليم العالي  والمركز التربوي للبحوث والإنماء.  

في هذا السياق،  وضمن مجال عمل قطاع الإتصال والمعلومات في اليونسكو و"إطار عمل تنمية كفاءات المعلّمين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات" الصادر عن منظمة اليونسكو، اعتزم مكتب اليونسكو في بيروت تقديم الدعم للمركز التربوي للبحوث والإنماء. في هذا الإطار، أطلق مكتب اليونسكو في بيروت في 18 أيار 2020 سلسلة ورش عمل عبر الإنترنت لتدريب المعلّمين على كيفية الانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم عبر الإنترنت، وبناء قدراتهم في ما يخصّ استخدام تكنولوجيا الإتصال والمعلومات والموارد التعليمية المفتوحة. كما ستركّز الدورة التدريبية على كيفية استخدام تكنولوجيا الإتصال والمعلومات في المناهج الدراسية و التقييم.

"من المهم جدا أن نبلور استجابة فعّالة لأزمة كوفيد19 في قطاع التعليم، لا سيّما من خلال تطوير منصّات الكترونية وموارد تعليمية لمساعدة الدول الأعضاء على ضمان استمرار التعليم. من هنا، كان من الطبيعي أن يقدّم مكتب اليونسكو في بيروت الدعم للمركز التربوي للبحوث والإنماء لتطوير استراتيجية شاملة لتوفير الموارد والآليات والمنهجية لتكييف التعليم مع التطوّرات المستجدّة ومع الأساليب الجديدة في الوصول الى المعرفة".

جورج عواد، أخصائي برنامج الاتصال والمعلومات في مكتب اليونسكو في بيروت

 تجدر الإشارة الى أنّ الدكتور فوزي بارود، أستاذ في جامعة سيدة اللويزة وحامل كرسي اليونسكو للموارد التعليمية المفتوحة، هو من قام بتحضير وإدارة الورش التدريبية.