بناء السلام في عقول الرجال والنساء

مدينتا سانت بطرسبرغ وسيدني تستضيفان فعاليّات اليوم الدولي لموسيقى الجاز في عامي 2018 و2019 على التوالي

jazz_2.jpg

© Shutterstock
09 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2017

أعلنت اليونسكو أنّ مدينتي سانت بطرسبرغ (الاتحاد الروسي) وسيدني (استراليا) ستستضيفان فعاليّات اليوم الدولي لموسيقى الجاز لعامي 2018 و 2019 على التوالي.

وينظّم اليوم الدولي لموسيقى الجاز سنويّاً يوم 30 نيسان/ أبريل في أكثر من 190 بلداً للاحتفاء بالصورة الفنيّة لموسيقى الجاز وبقدرة هذه الموسيقى على تعزيز الحوار بين الثقافات والاستفادة من التنوع على أفضل وجه ممكن، وكذلك على تعزيز احترام حقوق الإنسان وجميع أشكال التعبير. وتجدر الإشارة إلى أنّه تمّ اختيار هاتين المدينتين العالميّتين لمساهمتهنّ الفريدة في تطوير موسيقى الجاز.

ظهرت موسيقى الجاز في روسيا عام 1927 في مدينة سانت بطرسبرغ مع ظهور أول فرقة جاز لإحياء الحفلات في معهد كابيلا للموسيقى، ثمّ تأسيس أول مجموعة مشتركة لموسيقى الجاز عام 1929. كما أنّ مدينة سانت بطرسبرغ هي المدينة الروسية الوحيدة التي تمتلك قاعة للموسيقى الوطنيّة حيث أنشئت عام 1989. 

وستنظّم الاحتفالات في عدد من أهم المنشآت الموسيقيّة في سانت بطرسبرغ، مثل مسرح مارينسكي. وقد دعم عازف الساكسفون الروسي المشهور إيغور بوتمان مدينة سانت بطرسبرغ في مساعيها لاستضافة هذه اليوم الدولي. 

أما في استراليا، فتعدّ موسيقى الجاز من أشكال الفن المزدهرة، حيث شهدت في السنوات الأخيرة زيادة في عدد العازفين وعدد المستمعين كذلك. كما تستضيف مهرجان "الجاز عبر الأجيال" وهو أضخم مهرجان لموسيقى الجاز حول العالم والذي ينظّم في مدينة مونت غامبير.

هذا وتستعدّ مدينة سيدني لإقامة حفلة موسيقية عالمية سيحييها عدد من كبار الفنانين في دار أوبرا سيدني الشهيرة، كما ستعجّ شوارع المدينة بعروض موسيقى الجاز في إطار برنامج "الجاز في الساحات" بمشاركة عدد من الفرق المدرسيّة وفرق موسيقى الجاز. كما ستشارك مدن أخرى في جميع أنحاء البلاد في هذا الاحتفال على مدار عدّة أيام، مثل مدينة أديلايد التي تعدّ إحدى مدن اليونسكو المبدعة في مجال الموسيقى. وقد كان لعازف الجاز الأسترالي المشهور جيمس موريسون دور بارز لضمان استضافة سيدني لفعاليّات اليوم الدولي لموسيقى الجاز لعام 2019.  

وستكون الحفلة الموسيقيّة التي سيحييها عدد من كبار الفنانين، ومنهم سفير اليونسكو للنوايا الحسنة  هيربي هانكوك الذي يعمل كمدير فنّي، أبرز الفعاليّات في هذا اليوم. 

وبالإضافة إلى الفعاليّات الرئيسة التي ستنظّم في سانت بطرسبرغ وسيدني، ستواصل اليونسكو تشجيعها لإشراك المدارس والجامعات والمنظمات غير الحكوميّة والإذاعات ومحطات التلفزة العامة حول العالم. كما سينظّم عدد من فرق الفنون الاستعراضيّة والمراكز المجتمعيّة والفنانين والمنظمات الفنيّة والمكتبات والمراكز التعليميّة عدداً من الفعاليّات المتعلّقة بموسيقى الجاز. 

وتجدر الإشارة على أنّ الدول الأعضاء في اليونسكو أنشأت اليوم الدولي لموسيقى الجاز وفقاً لقرار اتخذه المؤتمر العام في عام 2011. وقد انطلقت احتفالات اليوم الدولي لموسيقى الجاز من خلال تنظيم عدد من الفعاليّات البارزة في نيو أورلينز ونيويورك وباريس (2012) والمدن العالميّة المضيفة وهي إسطنبول (2013) وأوساكا (2014) وباريس (2015) وواشنطن (2016) وهافانا (2017).  

ولأول مرّة عام 2017، أطلقت اليونسكو دعوة لتقديم الترشيحات لاستضافة فعاليّات اليوم الدولي لموسيقى الجاز في عاميّ 2018 و2019. وصوّتت اللجنة الاستشاريّة لليوم الدولي لموسيقى الجاز بالإجماع لصالح مدينتي سانت بطرسبرغ وسيدني من بين الطلبات الأخرى.