Story

مدينة السليمانية (العراق) تتصدى لكوفيد-19 بلغة الأدب والفنون

03/04/2020
03 - Good Health & Well Being

انضمت مدينة السليمانية في العراق إلى شبكة اليونسكو للمدن المبدعة في مجال الأدب في العام 2019، إذ تجسّد المدينة مثالاً حياً على الدور الحيوي الذي يضطلع به الأدب في النهضة الثقافية والاقتصادية للمدينة التي تعدّ بدورها مركزاً ثقافياً على الصعيد الإقليمي.

تمتاز المدينة بالمناخ الأدبي الذي يعمّ زواياها، وتعدّ عاصمةً للترجمة في المنطقة إذ يوجد فيها سبعة دور نشرٍ كبرى. وتعدّ المدينة اليوم مهداً لأبرز المهرجانات الأدبية بما في ذلك مهرجان گلاویژ السنوي، الذي انطلقت شعلته الأولى في العام 1996، ويدعو الكُتّاب الأكراد والعرب والفارسيين والأتراك والعراقيين إلى المشاركة في فعالياته وإثراء المهرجان بأعمالهم الأدبية.

تولي مدينة السليمانية تركيزاً خاصاً لصياغة وإنفاذ السياسات والتدابير المتعلقة بدعم المبدعين وتشجيع حركة الابتكار الأدبي.

وقد سخّرت المدينة سماتها هذه في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، إذ استهلّت مبادرة بعنوان "الأدب والفنون خيرُ رفيقٍ وعلاج" لمساعدة الأشخاص في الحجر المنزلي على البقاء صامدين ومتّحدين في ظلّ العزلة الاجتماعية التي يمرّون بها.

تهدف المبادرة إلى دعم مرضى كوفيد-19 بشكل خاص من خلال تزويدهم بالأعمال والمواد الأدبية المبدعة والملهمة. وتحثّ جميع الكُتّاب والمؤلفين والفنانين والصحفيين في المدن المبدعة الأخرى في مجال الأدب على مشاركة إبداعاتهم ورؤاهم المُفعمة بالتفاؤل مع الآخرين، وكذلك تجارب الحياة الإيجابية لمساعدة الناس على التأقلم والتعافي.

وقد لقيت مبادرة مدينة السليمانية صدى لدى غيرها من المدن المبدعة في مجال الأدب ومنها مدينة ديربان (جنوب أفريقيا) ، وملبورن (أستراليا)، وأوليانوفسك (الاتحاد الروسي)، وأوبيدوس (البرتغال) وأوديسا (أوكرانيا)، والتي أبدت بدورها اهتماماً واضحاً بهذه المبادرة وسرعان ما ساهمت بها.

سوف تُجمع الأعمال الأدبية في مجموعة رقميّة بعنوان "الاهتمام بالغير حق من حقوق الإنسان" ليتسنى الاطلاع عليها عبر الإنترنت وستوزّع بين المدن المبدعة المشاركة في المبادرة.