اليونسكو وزنجبار ستتعاونان على إعادة تأهيل موقع التراث العالمي لمدينة زنجبار الحجرية

14/01/2021

دار السلام، جمهورية تنزانيا المتحدة، 13 كانون الثاني/يناير – أُقيم اجتماع أمس، استعرض فيه رئيس زنجبار، الدكتور حسين علي موينيي، ورئيس مكتب اليونسكو في دار السلام وممثلها لدى جمهورية تنزانيا المتحدة، تيرسو دوس سانتوس، تدابير الاستجابة العاجلة التي اتخذت في أعقاب انهيار مبنى بيت العجائب في 25 كانون الأول/ديسمبر 2020، الكائن في موقع التراث العالمي لمدينة زنجبار الحجرية.

ويعتبر بيت العجائب بناءً عريقاً في مدينة زنجبار الحجرية، وهو مكوّن مركزي من مكونات موقع التراث العالمي الذي أُدرج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي لعام 2000.

وقام السيد دوس سانتوس في أثناء الاجتماع، بنقل التزام المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، بدعم جمهورية تنزانيا المتحدة في عملية تقييم الأضرار التي لحقت بالبناء، وإعداد خطة عمل لإعادة تأهيله، وكذلك تقديم الدعم من أجل الاستمرار في المحافظة على موقع التراث العالمي لمدينة زنجبار الحجرية بأكمله.

وجرى الاتفاق على أن تقوم اليونسكو اعتباراً من هذا الشهر بإرسال ثلاث بعثات تقنية لتقييم حجم الأضرار التي لحقت ببيت العجائب وإعداد خطة عمل لإعادة تأهيله، وذلك بالشراكة مع الصندوق العالمي للآثار وصندوق التراث العالمي. وستضم البعثة الأولى خبراء من جامعة كيب تاون (مشروع زماني)، بغية جمع البيانات الثلاثية الأبعاد والمتعلقة بهيكلية البناء من أجل إرشاد عملية إعادة التأهيل. وسيلي هذه البعثة فريق مكون من أربعة مهندسين معماريين وإنشائيين، لإجراء تقييم في الموقع للأضرار الهيكلية. وستكون البعثة الثالثة استشارية الطابع، وستقيّم حالة صون موقع التراث العالمي بأكمله، وستوصي بخطة عمل لاتخاذ تدابير الصون العاجلة ولتلبية احتياجات حفظ الموقع وإدارته على الأجل الطويل. وسيضطلع بهذه البعثة ممثلون عن مركز اليونسكو للتراث العالمي وعن الهيئتين الاستشاريتين للجنة التراث العالمي: المجلس الدولي للآثار والمواقع والمركز الدولي لدراسة صون الممتلكات الثقافية وترميمها.    

وقال السيد دوس سانتوس في ختام اجتماعه مع الرئيس: "ستتابع اليونسكو تعاونها الوثيق مع الحكومة الثورية في زنجبار ومع سلطنة عُمان وشركاء آخرين، عقب انتهاء هذه البعثات التقييمية من عملها، وذلك لضمان ترميم بيت العجائب وصون موقع التراث العالمي لمدينة زنجبار الحجرية".

كما قدّم ممثل اليونسكو، إبّان الاجتماع، تعازي المنظمة إلى عائلتي الشخصين اللذين توفيا في انهيار بيت العجائب، وأمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى.

تعتبر مدينة زنجبار الحجرية نموذجاً بارزاً للمدن التجارية الساحلية السواحيلية في شرق أفريقيا. وتجسد المدينة الحجرية مزيجاً ثقافياً متجانساً من عناصر متباينة من الثقافة الأفريقية والعربية والهندية والأوروبية امتد على أكثر من ألف سنة. وبيت العجائب عبارة عن قصر كبير للاحتفالات بناه السلطان برغش، وهو أحد المعالم البارزة للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر في المدينة.

****