Press release

اليونسكو ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي تطلق برنامج لبناء قدرات أساتذة الجامعات في مجال التعلم الالكتروني لدعم جودة التعليم الالكتروني في مؤسسات التعليم العالي بالأردن.

09/11/2020
Amman, الأردن
04 - Quality Education

            عمّان - التاسع من نوفمبر 2020 - أطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومنظمة اليونسكو والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) برنامج لتنمية القدرات لاساتذة الجامعات كاستجابةٍ مباشرة لتأثير جائحة كوفيد-19 على نظام التعليم العالي في البلاد ، وذلك بهدف تقديم تعليمٍ إلكتروني عالي الجودة في نطاق مؤسسات التعليم العالي الوطنية.

 

وقعّت اليونسكو والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) اتفاقية في - العاشر من سبتمبر 2020 - لدعم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال مشروع "تعزيز وتحسين القدرات المحلية لتطوير وتقديم تعليمٍ إلكتروني عالي الجودة في الأردن". وتهدف هذه الشراكة الجديدة إلى تقديم الدعم للمركز الوطني للتعلم الإلكتروني ومصادر التعليم المفتوح الذي تم إنشاؤه حديثًا في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي كاستجابة مباشرة لتأثير جائحة كوفيد-19 على نظام التعليم.

 

وفي إطار هذه الشراكة، تم اليوم إطلاق برنامج تنمية وتحسين القدرات لاساتذة الجامعات، وسيستمر خلال الأسابيع السبعة المقبلة في توفير التدريب لــ 50 مدربًا رئيسيًا من ذوي الكفاءات ينتمون الى 23 جامعة حكومية وخاصة في المملكة. وسيكون هذا البرنامج بمثابة حجر الأساس لبناء قدرات المركز الوطني للتعلم الإلكتروني ومصادر التعليم. وسيتم أيضا تقديم المزيد من المساعدة الفنية لتزويد المركز بإرشادات عملية وتقنية لدعم جميع الجامعات في الأردن في تطوير برامج للتعلم الالكتروني قياسية واستثنائية ذي جودة عالية.

 

واكدت السيدة كوستانزا فارينا، ممثلة اليونسكو لدى الأردن على أنه "من المهم التذكير دائما بخطة التنمية المستدامة لأجندة عام 2030، وتحديدا الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، والذي يركز على ضمان التعليم الشامل والجيد والمنصف للجميع، وتعزيز التعلم مدى الحياة. وتُعد الشراكة الجديدة بين اليونسكو والوكالة الألمانية للتعاون الدولي(GIZ)  مهمة للغاية، لاسيما في ضوء جائحة كوفيد-19، لدعم استثمار الحكومة الأردنية في تعزيز دور التعلم الإلكتروني في نظامها الحالي".

 

أصبح التعلم الإلكتروني عاملاً أساسيًا على مستوى العالم كما هو ايضاً الحال في الوقت الراهن في الأردن. في حين أن التعلم الالكتروني زاد من أهمية المهارات والقدرات الرقمية، كما ركز أيضًا على التحديات من حيث معايير وجودة المحتوى. أدت زيادة التعلم الالكتروني ودوره المحوري إلى وضع المزيد من الضغوط على المحاضرين الأكاديميين في سبيل تطوير المزيد برامج التعلم الالكتروني. حيث ستدغم هذه الشراكة الجديدة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مواجهة هذه التحديات والضغوط والى تعزيز أهمية التعلم الإلكتروني، وكذلك تحسين جودة التدريس على مستوى المملكة، حيث ستشجع المزيد من الطلاب على الانضمام إلى مؤسسات التعليم العالي. كما أنه سيستجيب لاحتياجات جميع الطلاب الذين سيتمكنون مستقبلا من مواصلة دراساتهم خارج الحرم الجامعي، لاسيما أولئك الأكثر تضرراً، كذوي الاحتياجات الخاصة والطلاب المعرضين للخطر والطالبات.

 

سلطت السيدة ستيفاني بيتراش، مديرة برامج التعليم في الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ((GIZ، الضوء على أن "التعلم الالكتروني أصبح الآن أكثر أهمية، لضمان الشمولية في التعليم العالي وضمان التعلم المستدام لجميع الطلاب. ويحتاج الأردن إلى البنية التحتية الملائمة لتقديم تعليمٍ رقمي متناغم وعالي الجودة. وعلى الرغم من ذلك، فإن العامل المحوري في توفير تعليم رقمي جيد هو وجود أساتذة جامعيين مُدربين بجاهزية مهنية. وبصدد ذلك، تود الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، التأكيد على أن الشراكة لن تقتصر فقط على تجهيز الاستوديوهات لإنتاج المحتوى الرقمي، وانما تدريب أساتذة الجامعة ايضاُ لضمان انتفاع جميع طلاب الجامعات من الخدمات".

 

تتماشى هذه الشراكة بشكل كامل مع السياسات والاستراتيجيات الوطنية، كالاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية (2016-2025) والخطة الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي (2019-2021) خاصة تعزيز الابتكار التعليمي في مؤسسات التعليم العالي.

 

النهاية.