اليونسكو ونت اكسبلو يقيمان شراكة من أجل تسليط الضوء على التوجهات التقنيّة

07 شباط (فبراير) 2018

هل التكنولوجيا الرقميّة تغيّر ما نحن عليه، أو تؤثر على ما نقوم به والطريقة التي نتبعها لذلك؟ هذا هو السؤال الذي سيعالجه تقرير التوجهات لعام 2018 والذي سيطلقه مرصد نت اكسبلو، وهي الهيئة المستقلة المعنيّة بدراسة تأثير التكنولوجيا الرقميّة على المجتمع وقطاع الأعمال، وذلك خلال منتدى الابتكار لهذا العام (13 شباط/ فبراير) ومنتدى المواهب (يومي 14 و15 شباط/ فبراير) في مقر اليونسكو.

أكّدت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي من جديد على أنّ اليونسكو تسترشد بالولاية المنوطة بها من أجل النهوض بالابتكار لبناء مجتمعات أكثر شمولاً وقائمة على المعرفة، وتستضيف منتدى نت اكسبلو سنويّاً منذ عام 2011 كجزء من أعمالهم للمساهمة بحريّة تنقل الأفكار وتعزيز حصول الجميع على المعرفة.

تقرير التوجهات

يشير مرصد نت اكسبلو في تقرير التوجهات لعام 2018 إلى أنّ الذكاء الاصطناعي يسهّل عمل التطبيقات الرقمية المتصلة في ما بينها، ما يقلّل الحاجة إلى تدخل المستخدم، وها إنّنا نترك للخوارزميّات زمام الأمور تدريجيّاً في العديد من عمليات صنع القرار.

ويفيد التقرير الذي يظهر أنّ الذكاء الاصطناعي ما زال في مراحله الأولى، بأنّ كل واحدة من هذه الخوارزميّات تجسّد أيديولوجيّة معيّنة يتم تطويرها بواسطة عدد قليل من "العمالقة الرقميّين" (جوجل، أمازون، فيسبوك، أبل، نتفليكس، إير بي إن بي، تسلا، أوبر، وغيرهم الكثير) والتي تجمع كم يكاد يكون لا متناهي من البيانات بشأن مستخدميها. كما يحذّر التقرير بأنّنا آخذين بالتخلي عن قدرتنا على اتخاذ القرارات تدريجياً.

وتبحث نت اكسبلو عن استراتيجيّات لحماية الفرد من خطر الإصابة بالعجز أمام الذكاء الاصطناعي، وتدعو إلى وضع مبادئ توجيهيّة أخلاقيّة لحماية حقوق الأفراد في البيئة الرقميّة الناشئة التي قد يتم فيها استبدال الإرادة الحرة بمعالجة آلية للبيانات.

شباط/ فبراير 13منتدى الابتكار،

ستقوم اليونسكو ونت اكسبلو خلال منتدى الابتكار في نسخته الحادية عشرة لهذا العام، بتقديم لمحة عامة قائمة على 100 ابتكار رئيسي تقدّم آخر تطبيقات التكنولوجيا. وسيتم عرض عشرة من هذه المشاريع الفائزة بجائزة نت اكسبلو. وهي أبرز المشاريع التي تم اختيارها من بين 2000 ابتكار رشّحتها شبكة مرصد نت اكسبلو من 19 جامعة من حول العالم.

تستند معظم المشاريع الحائزة على الجائزة لهذا العام على الذكاء الاصطناعي وتشمل مجموعة واسعة من الاستخدامات:

  • إي دي 360 يستخدم الدمج الكلي للواقع الافتراضي لنقل الطلاب من ميانمار في جولة حول العالم وتعريفهم عن أشكال الحياة في مناطق مختلفة حول العالم.
  • كاتاكي يساعد جامعي القمامة البرازيليّين على تحديد المواد القابلة لإعادة التدوير، ما يساعد أفراد هذه المهنة المهمّشة على تحسين كفاءتهم وزيادة دخلهم.
  • سماعات الأذن المعرفيّة تركز الأجهزة السمعيّة على الأصوات التي يرغب مستخدميها بسماعها، وعزلها عن الضوضاء من حولها.
  • غوسيبي يستند إلى قاعدة بيانات جزيئيّة لإعادة إيجاد الأذواق والأنسجة في الأطعمة النباتية المركبة.
  • مشروع اليد التي ترى يستطيع قراءة نوايا المستخدمين بواسطة يد صناعيّة من أجل ضبط المسكة بمساعدة كاميرا متكاملة.
  • طائرات نورالا بدون طيار تشغّل طائرات آليّة ذكيّة لمنع الصيد غير المشروع لبعض الأصناف المعرضة للخطر.

  • شبكة سينجيولاريتي تقدّم للجمهور منصة مجانية تمكنهم من إيجاد وتطوير ونقد الذكاء الاصطناعي

  • ستاتوس يبسّط العملات المشفّرة ويمكّن المستخدمين من شراء وبيع الإيثيريوم، وهي ثاني أكثر عملة افتراضية انتشاراً بعد البتكوين.

    وايسكر يمكن المستخدمين من بيع البيانات التي ينتجوها عند استخدام التطبيقات المجانية.

سيفتتح السيّد غيتاشيو إنجيدا، نائب المديرة العامة لليونسكو، منتدى الابتكار إلى جانب كاترين مورين ديزالي، رئيسة لجنة مجلس الشيوخ الفرنسي للشؤون الثقافية والتربوية والاتصالات، وتيري هاب، مدير مرصد نت اكسبلو وأحد مؤسسيه.

ويشير مرصد نت اكسبلو إلى أنّ الشركات الناشئة ليست المولدة الوحيدة للابتكارات. حيث أنّها تشكل 43% من 2000 ابتكار صدر هذا العام، في حين أنّ 34% من هذه الابتكارات جاءت من جامعات أو مراكز أبحاث، و9% من الأعمال التقليديّة، و6% من المنظمات غير الحكوميّة، و5% فقط جاءت مما يسمى "العمالقة الرقميون" (%3 نتجت عن المبادرات التي تديرها الدولة و2% من قبل فنانين).

ومن ناحية التوزيع الجغرافي، فإنّ 34% من الابتكارات التي درست هذا العام جاءت من أمريكا الشمالية، تليها أوروبا بنسبة 26% ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 24% وأفريقيا والشرق الأوسط بنسبة 10% وأخيراً أمريكا اللاتينية بنسبة 6%.

منتدى المواهب

ستستضيف اليونسكو ونت اكسبلو يومي 14 و15 شباط/ فبراير النسخة الأولى من منتدى المواهب، الذي سيحدّد المواهب الجديدة، وينظر في الأشكال المبتكرة للتعاون والإدارة المخصصة لمساعدة الشركات والمؤسسات والمنظمات على تحديد أكبر قدر ممكن من الطاقة الكامنة في التكنولوجيات الرقميّة.

 

وستركز الفعاليّة على عشرة مواضيع هي: الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة والتكنولوجيا الحيوية وقواعد البيانات المتسلسلة والألعاب وانترنت الأشياء والروبوتات ووسائط التواصل الاجتماعي والطباعة ثلاثية الأبعاد.

اليونسكو ونت اكسبلو

تجدر الإشارة إلى أنّ اليونسكو ومرصد نت اكسبلو أقاما شراكة قائمة على أهدافهم المشتركة في ما يتعلق بتسخير التكونولوجيات الرقمية لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة. تعد اليونسكو بفضل الولاية المنوطة بها فاعلاً حكوميا دوليا رئيساً على صعيد معالجة التحديات العالمية الراهنة والناشئة في إطار التنمية الرقميّة، ومحاولة تسخيرها لبناء مجتمعات شاملة قائمة على المعرفة ودعم التنمية المستدامة.

 

حيث تشارك اليونسكو خبرتها مع الدول الأعضاء لضمان استغلال الثورة الرقمية في خدمة حقوق الإنسان وعملية التمكين واتخاذ القرارات النيرة والتنمية البشريّة.

****

للاطلاع على البرنامج

 

للحصول على الاعتماد:

جبريل كيبي، قسم الإعلام في اليونسكو، d.kebe@unesco.org 

الرجاء من الصحفيين الراغبين بالحصول مقدما على نسخة من Zero Interface / Zero Decision المتوفر باللغتين الفرنسية والإنكليزية التواصل مع ممثل مرصد نت اكسبلو نيكولاس سيليك عبر البريد الالكتروني:

nicolas.c@oxygen-rp.com

 

 

سيفتتح السيّد غيتاشيو إنجيدا، نائب المديرة العامة لليونسكو، منتدى الابتكار إلى جانب كاترين مورين ديزالي، رئيسة لجنة مجلس الشيوخ الفرنسي للشؤون الثقافية والتربوية والاتصالات، وتيري هاب، مدير مرصد نت اكسبلو وأحد مؤسسيه.

ويشير مرصد نت اكسبلو إلى أنّ الشركات الناشئة ليست المولدة الوحيدة للابتكارات. حيث أنّها تشكل 43% من 2000 ابتكار صدر هذا العام، في حين أنّ 34% من هذه الابتكارات جاءت من جامعات أو مراكز أبحاث، و9% من الأعمال التقليديّة، و6% من المنظمات غير الحكوميّة، و5% فقط جاءت مما يسمى "العمالقة الرقميون" (%3 نتجت عن المبادرات التي تديرها الدولة و2% من قبل فنانين).

ومن ناحية التوزيع الجغرافي، فإنّ 34% من الابتكارات التي درست هذا العام جاءت من أمريكا الشمالية، تليها أوروبا بنسبة 26% ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 24% وأفريقيا والشرق الأوسط بنسبة 10% وأخيراً أمريكا اللاتينية بنسبة 6%.