Press release

اليونسكو واليابان توقعان اتفاقية تاريخية لصالح الشباب الفلسطيني في ظل جائحة كورونا

22/02/2021
رام الله, فلسطين
04 - Quality Education

رام الله، شباط 22، 2021، وقعت الحكومة اليابانية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إتفاقية تنظيمية، تمت في المكتب التمثيلي لليابان في فلسطين وذلك لغرض دعم مشروع رائد تقوده اليونسكو بعنوان تطوير المهارات الرقمية و"التعليم من أجل تنمية مستدامة" عبر التعلم عن بعد في فلسطين - المرحلة الأولى.

في كلمتها الافتتاحية أشادت السيدة نهى باوزير، مديرة مكتب اليونسكو وممثلة اليونسكو بالتأكيد على أن "الاتفاقية علامة بارزة في طريق التعاون بين اليونسكو وحكومة اليابان في فلسطين.

وهي ترجمة لشراكة ممتدة على المستوى العالمي ستؤتي ثمارها لصالح الطلاب والشباب الفلسطينيين الذين تأثروا بشدة منذ بداية الوباء. حيث أثر كوفيد-19 بشكل كبير على العملية التعليمية بالطرق التقليدية. لذلك، فقد تم تحديد التعلم عن بعد كأولوية لوزارة التربية والتعليم لضمان عدم حدوث أي انقطاع في عملية التعليم حيث كان على العديد من الأسر الفلسطينية التعامل مع البطالة والصعوبات الاقتصادية، وبالتالي، فإن التعلم عن بعد يوفر للطلاب وأسرهم فرصة للتغلب على العقبات من خلال تزويدهم بالمهارات اللازمة لحماية مستقبلهم في سوق العمل

السيدة باوزير

من جهته قال السيد ماغوشي ماسايوكي، سفير الشؤون الفلسطينية وممثل اليابان في فلسطين: "يسعدني أن الحكومة اليابانية قررت تقديم مساهمة للمرة الأولى لصالح الأنشطة الهامة التي تقوم بها اليونسكو في فلسطين.

هذه المساهمة هي تعبير عن التزام اليابان الجاد لدعم اليونسكو وعملياتها الأساسية لمساعدة الأطفال الفلسطينيين على التعلم في المدارس في ظل الوضع الخطير لفيروس كوفيد 19، وهي بداية شراكتنا لتجسيد مفهوم "الأمن البشري" في فلسطين عبر استثمارات كبيرة في التعليم، حيث كانت اليابان دائمًا في طليعة نشر هذا المفهوم وترسيخه في جميع أنحاء العالم

السيد ماسايوكي

عالميا، اليابان واليونسكو تعاونتا تاريخياً من أجل التنمية المستدامة. مثلا، كان برنامج التعليم من أجل التنمية المستدامة (ESD) أحد البرامج الرئيسية التي تم تنفيذها بالشراكة ما بين اليابان واليونسكو. وقد كان يهدف البرنامج إلى مساعدة المستفيدين على تطوير الأسس والمهارات وتزويدهم بالمعرفة الجيدة التي تمكنهم من اتخاذ قرارات واعية لصالحهم ولصالح الآخرين بهدف ضمان التنمية المستدامة. من المهم أيضا التأكيد على أن اليابان واليونسكو تتشارك في نفس القيم المتعلقة بالسلام والأمان، حيث تسعى اليونسكو لتعزيز التعاون بين الأمم من خلال التعليم والعلوم والثقافة والاتصال لتعزيز الاحترام العالمي للعدالة وسيادة القانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية.

عانى التعليم في فلسطين بشكل خاص من تداعيات وباء كورونا، مما أدى إلى تعطيل حياة 1.28 مليون طالب. بغرض مجابهة الوباء، تم إنشاء فريق عمل التعلم عن بعد في فلسطين، والذي هدف إلى تسخير التعلم عن بعد كوسيلة مهمة لمجابهة التشوش الذي طرأ على التعليم والذي وثقت تبعاته في جميع أنحاء العالم.

أما الغرض العام لهذا المشروع فهو تعزيز مهارات التنمية الرقمية المستدامة في التعليم العام والتعليم والتدريب التقني والمهني من خلال التعلم عن بعد في فلسطين. وسوف يستهدف المشروع 300 مدرسة من أكثر المدارس تضررًا في الضفة الغربية وقطاع غزة، كجزء من المساعي لإصلاح وتحسين مسار التعليم لحياة الطلاب المتضررين.

كما وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون بين حكومة اليابان واليونسكو أيضًا من خلال تمويل اليونسكو لتنفيذ الأنشطة المتعلقة بالمشروع. تدعم حكومة اليابان المشروع كجزء من الميزانية التكميلية اليابانية لعام 2021.

 

عن المؤسسة: اليونسكو رام الله هو المكتب الوطني لفلسطين. بإمكانكم معرفة المزيد عن اليونسكو من خلال زيارة الموقع الإلكتروني: https://en.unesco.org/fieldoffice/ramallah

عن المكتب التمثيلي لليابان في فلسطين: الممثل الحكومي الياباني الرسمي في رام الله. تعرف على المزيد حول مكتب التمثيل من خلال زيارة: https://www.ps.emb-japan.go.jp/itprtop_en/index.html