Press release

اليونسكو والاتحاد الأوروبي يوحّدان صفوفهما لضمان تداول المعلومات الموثوقة في ظل تفشي كوفيد-19

20/07/2020

سوف تدشّن اليونسكو بمعيّة الاتحاد الأوروبي مشروعاً توعوياً يصبو إلى تعزيز قدرة الدول على الصمود في مواجهة جائحة كوفيد-19. ومن شأن هذا المشروع تمكين المجتمعات من تذليل التحدّي الرئيسي المتمثّل بشُحِّ المعلومات الموثوقة بشأن الجائحة، إذ أسفر الافتقار إلى مثل هذه المعلومات عن عواقب بعيدة المدى لا تقتصر على الصحة العامة فحسب بل تتعدى ذلك ليلحق تأثيرُها أيضاً سبلَ الإدارة السليمة والمساعي إلى إحلال السلام.

وسوف تنشئ اليونسكو، في إطار هذا المشروع، مراكز افتراضية على الصعيدين الوطني والإقليمي لتزويد العاملين في قطاع الإعلام بموارد معلوماتية عبر شبكة الإنترنت، وإمداد الصحفيين بالمحتوى والمعلومات والإحصائيات الدقيقة بشأن الجائحة. وفي هذا السياق، سوف يدشّن القائمون على المشروع جملةً من الحملات التوعويّة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن تعزيز الشبكات الوطنية والإقليمية المتخصصة في تدقيق المعلومات والتحقّق من صحّة الحقائق المتداولة بشأن الجائحة. ويشمل المشروع، إلى جانب دعم المذيعين والإذاعات المحلية في إعداد المحتوى، تنظيم دوراتٍ إعلامية متخصصة للصحفيين عبر الإنترنت. 

ومن جهتها، رحَّبت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، بإبرام هذه الاتفاقية، وشدّدت على أنّه "منذ المراحل الأولى لتفشّي الجائحة، خفّت يقظة المجتمعات للأخبار والإشاعات الزائفة وباتوا كالغريق المتعلّق بقشّة". وأضافت قائلة: "وإنّ كنا نبذل قصارى جهدنا لتزويد المجتمعات بمعلومات موثوقة، فذلك ليس فقط لوقايتهم من مرض يهدّد حياتهم، بل أيضاً من أجل إمدادهم بلبنةٍ أساسية من لبنات بناء السلام".

ويحظى المشروع بتمويل من "أداة الاتحاد الأوروبي المساهمة في تحقيق الاستقرار والسلام"، التي تعد جزءاً من تدابير المساعدة الاستثنائية التي اتخذها الاتحاد الأوروبي في سياق تفشي جائحة كوفيد-19، ووصلت قيمة التمويل المخصص للمشروع خلال 12 شهراً إلى 2.5 مليون يورو سيجري تخصيصها لكل من أفغانستان والكاميرون وإثيوبيا وهايتي والعراق وكينيا وموزمبيق والسنغال وزيمبابوي. ويتمثل الهدف الرئيسي من المشروع في تعزيز الجهود التي تبذلها اليونسكو للذّود عن حرية التعبير وضمان حق الانتفاع بالمعلومات الموثوقة، معوّلاً في ذلك على الجهود التي بذلتها المنظمة سابقاً لمواجهة التضليل الإعلامي فيما يتعلّق بالجائحة. 

وكانت اليونسكو قد نظّمت، بعد فترة وجيزة فقط من تصنيف كوفيد-19 "جائحةً" عالمية، دورةً إلكترونية مفتوحة حاشدة عبر الإنترنت تحت عنوان "الصحافة في ظل انتشار الأوبئة: التغطية الإخبارية لكوفيد-19 بين الحاضر والمستقبل". وسجّلت الدورة حتى اليوم مشاركة زهاء 9 آلاف صحفي من 160 دولة حول العالم. وقد نُظّمت هذه الدورة بالتعاون بين كرسي اليونسكو الجامعي في" نايت سنتر" للصحافة في الأمريكيتين ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وتُقدّم باللغات الإنجليزية والفرنسية، والبرتغالية، والإسبانية، ومن المزمع إدراج اللغات الصينية والعربية والروسية فيها قريباً.

****

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: كلير أوهاغان من قسم الإعلام في اليونسكو

c.o-hagan@unesco.org

29 17 68 45 1(0)33+