Press release

اليونسكو وألمانيا تجمعان المجتمع الدولي بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لاتفاقية عام 1970، من أجل التذكير بأهمية تعددية الأطراف في حماية التراث

13/11/2020

باريس، 13 تشرين الثاني/نوفمبر – تنظِّم اليونسكو ووزارة الخارجية الألمانية والمفوضية الأوروبية ومجلس أوروبا، في الفترة الممتدة من 16 إلى 18 تشرين الثاني/نوفمبر، مؤتمراً دولياً عبر الإنترنت عن تعددية الأطراف وحماية التراث الثقافي ومكافحة الاتجار غير المشروع.

وسيعقد هذا المؤتمر في إطار فعاليات الاحتفال بالذكرى السنوية الخمسين لاتفاقية عام 1970 بشأن الوسائل التي تستخدم لحظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة، وبمناسبة اليوم الدولي الأول لمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.  

إنّ التحديات المعاصرة في مجال التراث الثقافي، والمتمثلة في النزاعات المسلحة أو تأثير تغيّر المناخ أو الكوارث الطبيعية أو مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، تخاطب ما هو مشترك بيننا على الصعيد الإنساني"، وتابعت: "لا يمكن حصر هذه التحديات ضمن حدود جغرافية، وهي تستوجب تعاوناً دولياً وتضامناً بين جميع الأطراف الفاعلة من الدول إلى المجتمع المدني.

المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي

وستفتتح المديرة العامة لليونسكو المؤتمر في 16 تشرين الثاني/نوفمبر في الساعة 1:00 ظهراً، إلى جانب وزير خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية، هايكو ماس، والأمينة العامة لمجلس أوروبا، ماريا بيتشينوفيتش بوريتش، والمفوضة الأوروبية لشؤون الابتكار والبحث والثقافة والتعليم والشباب، ماريا جابرييل، وستكون هناك مداخلة عن طريق الفيديو لنائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة ج. محمد.

وسيُخصَّص الجزء الأول من المؤتمر (16 تشرين الثاني/نوفمبر) لبحث التحديات الراهنة المتمثلة في حماية التراث الثقافي في أوقات الأزمات أو في مواجهة تغيّر المناخ، والوقاية من الكوارث وأهمية التعاون المتعدد الأطراف على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وسيُخصَّص الجزء الثاني من المؤتمر (17 و18 تشرين الثاني/نوفمبر) للاحتفال بالذكرى السنوية الخمسين لاتفاقية عام 1970، حيث ستقدِّم أودري أزولاي هذا الجزء مع وزيرة الدولة الألمانية لشؤون السياسة الثقافية الدولية، ميشيل مونت فيرينج. ثمّ ستعقد حلقة نقاش رفيعة المستوى تضمّ الشركاء التقنيين لليونسكو، وممثلين عن المجلس الدولي للمتاحف والإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية، والمعهد الدولي لتوحيد القانون الخاص ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والشرطة الإيطالية. كما سيشارك في النقاش مساعد المديرة العامة لليونسكو للثقافة، إرنستو أوتوني، وممثل رفيع المستوى عن السلطات في بيرو حيث سيعرض نتائج منتدى كوسكو للتعاون الإقليمي في منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي.  

وسيتيح تنظيم عدة موائد مستديرة لخبراء، بحث آليات ردّ الممتلكات الثقافية وفق معايير اتفاقية عام 1970، وكذلك بحث الأولويات والخصوصيات الإقليمية المتعلقة بمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.

وقد صدّق على اتفاقية عام 1970، التي تُعتبر أول وثيقة تقنينية دولية تُعنى بحماية الممتلكات الثقافية في وقت السلم، خلال نصف قرن من الزمن 140 دولة، بيد أنّ التحديات المتعلقة بالاتجار غير المشروع لا تزال عديدة، مثل النهب الواسع النطاق الذي تفاقم بسبب جائحة "كوفيد-19"، ووجود مواقع أثرية في مناطق تشهد نزاعات، وزيادة في عمليات البيع غير المشروعة على شبكة الإنترنت. وتقوم اليونسكو بمساندة الدول الأعضاء فيها من خلال مساعدتها على تحسين تشريعاتها الوطنية، والنهوض بالتعاون بين الأطراف في الاتفاقية، وتدريب المهنيين العاملين في مجالي الثقافة والجمارك، وتقديم الخبرة التقنية إليها.

وكانت اليونسكو قد أطلقت في منتصف شهر تشرين الأول/أكتوبر، حملة إعلامية دولية بعنوان "الثمن الحقيقي للفن". وقد أُعدت هذه الحملة بالتعاون مع مع وكالة دي دي بي (DDB) باريس المتخصصة بالاتصال، وهي تعتمد على لغة عالم الفن والتصميم لإماطة اللثام عن الحقيقة المظلمة التي تختبئ وراء الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.

 

****

  • برنامج المؤتمر الدولي في برلين (بالإنجليزية)
  • لمتابعة المؤتمر، يرجى النقر هنا.

 

روابط إضافية:

 

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: كلير أوهاغان، c.o-hagan@unesco.org، +33 (0)1 45 68 17 29