Press release

اليونسكو والأمم المتحدة والتحالف الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود، تحتفل بيوم إحياء ذكرى محرقة اليهود من أجل مكافحة الإنكار والتشويه

19/01/2021

باريس، 18 كانون الثاني/يناير – التفُطت صورة لرجل في أثناء اقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي في أوائل هذا الشهر، كان مرتدياً قميصاً قطنياً سميكاً كُتبت عليه عبارة "معسكر أوشفيتز" وتحتها صورة جمجمة وعظمتين متقاطعيتن؛ وانتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر متمردين آخرين يعتدون على صحفي إسرائيلي ويكيلون له الافتراءات المعادية للسامية.

إنّ معاداة السامية ومن ضمنها إنكار الحقائق وتشويهها بشأن محرقة اليهود (الهولوكوست)، آخذة في التصاعد في العالم وهي تلحق الضرر بالأفراد والمجتمعات والديمقراطيات، ويضطلع التعليم بدور أساسي في مكافحتها.

عندما ننقل تاريخ هذا الحدث، فإنّنا نتمسك بمبادئ العدالة من خلال رفض منطق الكراهية الذي تمارسه الاشتراكية القومية، ومن خلال تحدي الذين ينكرون الهولوكوست أو يستخفون بالجرائم المرتكبة بحق اليهود وغيرهم من الفئات المضطهدة، لأنّهم يسعون إلى استمرار العنصرية ومعاداة السامية اللّتين تسببتا في ارتكاب الإبادة الجماعية.

المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي

وسيقوم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والمديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، بإحياء ذكرى ضحايا الاضطهاد النازي من خلال احتفال إلكتروني يقام بتاريخ 27 كانون الثاني/يناير من الساعة 5 عصراً حتى الساعة 6 مساءً بتوقيت وسط أوروبا. وسيلي الاحتفال عقد حلقة نقاش افتراضية عن موضوع "إنكار الهولوكوست وتشويهه" من الساعة 6 حتى الساعة 7 مساءً بتوقيت وسط أوروبا، سيشارك فيها كل من ديبوراه ليبشتاد، وهي رائدة في مجال مكافحة إنكار الهولوكوست؛ وفيليب ساندس، وهو محامٍ وكاتب تتصدر كتبه المبيعات، وهيلا بيك، وهي صحفية وناجية بفضل عملية "نقل الأطفال"، وماريان تورسكي، وهو رئيس رابطة المعهد اليهودي التاريخي ونائب رئيس اللجنة الدولية المعنية بمعسكر أوشفيتز، وروبرت ويليامز، وهو رئيس لجنة التحالف الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود المعنية بمعاداة السامية وإنكار الهولوكوست. وستُبثّ الفعاليتان على قناة الأمم المتحدة التلفزيونية عبر الإنترنت وعلى قنوات اليونسكو على وسائل التواصل الاجتماعي. وسنرسل إليكم لاحقاً في هذا الأسبوع بياناً بعنوان "دونوا التاريخ"، سيتضمن رابطاً إلكترونياً للفعاليتين.

نحن نواجه تحدياً هائلاً في أيامنا هذه، فهناك 63% من الشباب الأمريكيين الذين يجهلون الطريقة التي مات بها العديد من الأشخاص في الهولوكوست؛ و46% من الألمانيين الذين شاركوا في دراسة استقصائية أُجريت في عام 2020، قالوا إنّهم لا يجدون ألمانيا "مذنبة بصفة خاصة".

ويُعتبر إنكار الهولوكوست وتشويهه من ظواهر ازدياد انتشار المعلومات المضللة وخطاب الكراهية والتحيّز في العالم. وقد بيّن تقرير سويدي أنّ 35% من المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي التي تذكر اليهود، تتضمن قوالب نمطية معادية للسامية وتصريحات عدائية. وقد ساهمت جائحة "كوفيد-19" في تسريع وتيرة هذا التوجه، ومهّدت لتفشي نظريات المؤامرة المعادية للسامية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استند العديد من هذه النظريات إلى أوجه الاستعارة المعادية للسامية. وقد أفادت التقارير بأنّ التعابير المجازية المعادية للسامية وتلك الخاصة بأقصى اليمين، كانت متغلغلة في الاحتجاجات على القيود المفروضة بسبب الجائحة في العديد من البلدان الأوروبية.

وسينظَّم هذا الاحتفال بالشراكة بين اليونسكو والأمم المتحدة والتحالف الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود، الذي تترأسه حالياً ألمانيا، وتقوم قناة "سي إن إن الدولية" بدعم هذا الاحتفال والمشاركة جزئياً في إنتاجه.

***

أنشطة أخرى

ستطلق اليونسكو والأمم المتحدة والتحالف الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود والمفوضية الأوروبية، في وقت لاحق من هذا الأسبوع الحملة الإعلامية التي تحمل شعار #احم_الحقائق، التي ستعمل على التوعية والتثقيف بأخطار إنكار الهولوكوست وتشويهه.

وفي باريس، ستستضيف اليونسكو أيضاً معرض المصور الفوتوغرافي لويجي توسكانو، الذي يحمل عنوان ‘Lest We Forget’  (مخافة أن ننسى) الذي يعرض صور أكثر من 200 ناجٍ من الاضطهاد النازي، وسيقام المعرض خارج مقر اليونسكو في الفترة الممتدة من 18 كانون الثاني/يناير حتى 12 شباط/فبراير. ويتلقى المعرض الدعم من الوفود الدائمة لكل من النمسا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي لدى اليونسكو والمؤتمر اليهودي العالمي. وسيجري افتتاح المعرض عبر الإنترنت في 25 كانون الثاني/يناير في الساعة 4 عصراً بتوقيت وسط أوروبا، كما ستقيم المعاهد الثقافية الأوروبية في باريس سلسلة من الفعاليات وعروض الأفلام للاحتفال بهذا اليوم الدولي.

وتتعاون اليونسكو مع برنامج الأمم المتحدة للتوعية بالهولوكوست، وهي الوكالة الوحيدة من وكالات الأمم المتحدة المفوّضة بتعزيز التثقيف بشأن الهولوكوست وبمنع ارتكاب الإبادة الجماعية. وتحظى الفعاليات التي تقيمها اليونسكو في إطار هذا اليوم الدولي، بدعم الوفدين الدائمين للنمسا وموناكو لدى المنظمة.

 

***

لمزيد من المعلومات

***

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: كلير أوهاغان، c.o-hagan@unesco.org

+33 145681729