اليونسكو وكوريا تقدمان منحا للتعليم والتدريب التقني والمهني للشباب الأردني والسوري

13/09/2018
عمان, الأردن
04 - Quality Education
05 - Gender Equality

فراراً من الصراع في سوريا، وصل خليل الشحمة وعائلته إلى الأردن في عام 2014، وقد أنهى لتوه الصف العاشر، وسيحتاج خليل إلى التكيف مع نظام تعليم جديد. استقرت العائلة في المفرق وعلى الرغم من كفاحه للتأقلم مع ظروفه الجديدة، سجل خليل للتوجيهي الأردني.

 

في المنزل، وبسبب مشاعر القلق العميقة على بقية أفراد الأسرة الذين لم يتمكنوا من مغادرة سوريا، أصيب والد خليل بنوبة قلبية بعد عملية جراحية، وأصبح من الواضح أن والده لم يعد يستطيع مواصلة عمله لأنه لم يعد يُسمح له برفع أكثر من بضعة أرطال. وبعمر 16 سنة، أصبح خليل فجأة المعيل الرئيسي لأسرته المكونة من ثمانية أفراد. في نهاية المطاف وبرغم الظروف، ثابر خليل والتحق بامتحانات التوجيهي ولكن لم يحالفه الحظ في النجاح.

 

وبمرور الوقت، بدأ خليل يفكر في كيفية تحسين مهاراته الوظيفية. درس ليكون فني هندسة الشبكات في إحدى الجامعات المحلية ولكن بعد الانتهاء من التدريب لمدة ستة عشر شهرًا، أصبح مدركًا مدى صعوبة الحصول على وظيفة في هذا القطاع كونه لاجئاً.

عندما سمع خليل من أصدقائه عن المنح الدراسية التي تمولها حكومة جمهورية كوريا وتوفرها كلية القدس، تقدم بطلب فورًا وكان سعيدًا بقبوله في برنامج الإنشاءات. تُعد منحة خليل الدراسية واحدة من مئتين وخمسين منحة دراسية مقدمة في إطار هذا المشروع، حيث تدعم الوصول إلى التعليم الأساسي المعتمد بعد التعليم الأساسي لـخمسة وسبعين من الشباب الأردني ولمئة وخمسة وسبعين من اللاجئين السوريين في الأردن. يتم تنفيذ المشروع من قبل مكتب اليونسكو في عمان، والذي يقوم بدور قيادي في ضمان تنفيذ خطة عام 2030. إذ يركز الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة على ضمان التعليم الشامل والجيد وتعزيز التعلم مدى الحياة للجميع.

أشعر أني محظوظ حقاً لحصولي على هذه الفرصة العظيمة لبدء مهنة جديدة والحصول على شهادة معترف بها دولياً. أنا أستمتع أكثر شيء بالجزء العملي من البرنامج، وعندما أنتهي من البرنامج في كانون الأول، لدي بعض فرص العمل في الانتظار "، يقول خليل.

ويشيد معلمه رائد الترك بتلميذه خليل قائلاً: "يشتهر خليل بمبادرته وبحافزه القوي والتزامه وتفانيه خلال دراسته في البرنامج، وأعتقد أنه سيتم توظيفه على الفور بعد الانتهاء من التدريب".