News

اليونسكو تطلق منصة " قدرات" لتدريب المعلمين عن بُعد

17/12/2020

استجابةً من اليونسكو للظروف القسرية التي فرضتها جائحة كورونا على الواقع التعليمي في العالم عموماً والعالم العربي خصوصاً، وفي ظل استمرار المشهد التعليمي بالانتقال من التعليم الحضوري المباشر نحو التعليم عن بعد والتعليم المدمج، أطلق مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية - بيروت مبادرة لبناء وتأهيل قدرات المعلّمين في العالم العربي، من خلال منصّة تدريبيّة رقميّة حملت اسم "قدرات"، تقدّم تخصّصات تدريبية مجانيّة ومتاحة بشكل كامل لكافة المتدربين في العالم العربي، ويمكن للمعلمين والممارسين التربويين التسجيل في المنصة وحضور الدورات عن بُعد (رابط المنصة: https://kodrat-unescoregional.com/).

وتضم "قدرات" قادة تربويّين، مدربين متخصّصين، وخبراء في التعلّم الإلكتروني وتقنيّات التعليم المعاصر والذكاء الاصطناعي ومجالات البرمجة، من مختلف الدول العربية.  وتعنى "قدرات" بجميع مجالات التأهيل الشخصيّة والوظيفيّة من التربية والتعليم، لعلوم الكومبيوتر، كعلم البيانات والذكاء الاصطناعي، وغيرها من المجالات التي تشكل حاجة لسوق العمل. وستتضمن دورات تدريبية في مختلف المجالات التربوية مثل التعلم مدى الحياة، وتعليم الكبار، والتربية على المواطنة، وتعليم الطفولة المبكرة، وما إلى ذلك.

افتتح الدكتور حجازى إدريس الإخصائي الإقليمي لبرامج التربية الأساسية في مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية- بيروت، المنصة الإقليمية حول التعلم عن بعد في مجالاته المختلفة (قدرات)، واستعرض أهداف المنصة وكيف يمكن الاستفادة منها حيث تم التفاعل من قبل مستخدميها من الدول المختلفة ووصل عددهم الآن ما يقرب من 2500 مستخدم مشارك على المنصة، وتحدث عن أهمية التحول الرقمي، وإتقان المعلم واكتسابه لهذه المهارات، وكذلك التلاميذ وأولياء الأمور لأنهم جزء من منظومة نجاح العمليه التعليمية وتحقيق التكام بين المدرسة والمنزل لصالح التلاميذ.

ولمنصة "قدرات"  عدة أهداف هي: إتاحة فرص التعلّم الدائم للجميع من معلّمين، وباحثين ومتعلّمين على حدّ سواء، وبناء وتأهيل قدرات المعلّم الرقميّة في العالم العربي، بالإضافة إلى تبادل الثقافة والمعرفة من خلال مجتمع تعليمي عربي مندمج ومتكامل، وامتلاك المعلّمين في العالم العربي لمهارات وتقنيات واستراتيجيات التعليم عن بعد.

شارك في الإطلاق الرسمي وزراء من الدول العربية وشركاء وحلفاء اليونسكو في المنطقة العربية منهم:  الدكتور دارم طباع، وزير التربية في الجمهورية العربية السورية، والدكتور عبد الله لملس، وزير التربية والتعليم  في الجمهورية اليمنية، والدكتور طلال أبو غزالة، مؤسس ورئيس المنظمة العربية لضمان جودة التعليم، والدكتورة تماضر الطريفي، وكيلة وزارة التربية والتعليم في السودان، والدكتور هاشمي العرضاوي، مدير إدارة التربية في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، والدكتورة مهرة المطيوعي مديرة المركز الإقليمي للتخطيط التربوي بالإمارات العربية المتحدة، والدكتور عبدالسلام الجوفي مستشار مكتب التربية العربي لدول الخليج، والدكتور عبد الرحمن المديرس، مدير المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم. وأبدى كل منهم دعمه وتقديره لجهود اليونسكو في تطوير منصة إقليمية تساعد المعلمين في الوطن العربي على بناء قدراتهم وتوفير التعليم الجيد في ظل الظروف الصعبة التي تفرضها جائحة كورونا والانتقال السريع إلى التعليم عن بُعد. كما شاركت في الإطلاق الرسمي معلمات من لبنان واليمن وفلسطين لعرض تجاربهن في استخدام منصة قدرات وإبداء رأيهن وكيفية استفادتهن من المنصة في بناء قدراتهن ومواكبة التطورات الحديثة.